تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 أبريل 2013 07:43:22 م بواسطة حمد الحجري
0 409
قفوا في حان عزة والظنونا
قفوا في حان عزة والظنونا
دعوها واسمعوا منها اللحونا
واعطونا كؤوس الحق فيه
وعن مزح الأباطيل اصرفونا
وقولوا الشعر فيها ان فيها
محاسن تفرح القلب الحزونا
وجولوا في مجاليها وغوصوا
عليها تخرج الدر الثمينا
وعوجوا نحو هاتيك المغاني
وفيها بالأغاني هززونا
وجدوا جدكم وبكل فن
يشير الى محاسنها انشرونا
قرأنا ذاك ان جئنا حماكم
فحالاً جددوه واكرمونا
وعنكم ان نشأ سفرا اليها
فمدونا بذاك وزودونا
اديروا كأس ذكرى ام عمرو
علينا ثم لا تبغوا المجونا
وعن شغل الأباطل ما استطعتم
اذ ما وصلنا رمتم دعونا
وان هبت لكم نسمات نجد
وانست من تثنيها الغصونا
وبارتها المثالب والمثاني
وهمنا بالغواني فاعذرونا
واطلال قديمات لسلمى
بها عين الهوى اعمى العيونا
عقدت بها مآتم كل حزن
ولم ابرح بها ابدا قطونا
اسائلها ولم تردد جوابا
وارشوها وتأبى ان تبينا
وما شغفى بهن لهن لكن
بمن سامرتهن لهن حينا
اردد في جوانبها عيوني
لأبصر معطيا خبرا يقينا
وارقب في مراقبها فتأبى
بعين ولا أرى فيها معينا
سوى سلف عهدتهم كراماً
على ريب الخصاسة يؤثرونا
وهم ما هم وليس لهم نظير
وكيف وهم لأحمد ينسبونا
فدونك هم فليس هناك مرمى
وراءهم لقوم يقصدونا
انادى لست محتاجا لشكوى
فهم من غير ان تدعو يعونا
فيا اهل الولا يا آل طه
محاسيب اليكم ادركونا
وعودونا نرم منكم بخير
وان متم فلستم ميتينا
حسين يا حسين اتى اليكم
صريخاً وانتحى الحسن الحسينا
وفاطمة البتول ومرتضانا
عليا الصحابة اجمعينا
مقيمين المقامات العوالى
نزلنا في رحابكم انظرونا
غرقنا في بحار زاخرات
وغبنا وسط لجتها انشلونا
وثم عيون ذي حقد علينا
بلا جرم سوى ان تعرفونا
ونشكركم ونذكركم دواما
ونعرف دينكم ونعيه دينا
ونعزى في قبائلنا اليكم
كما يعزى اليكم اولونا
موالينا لحضرتكم عبيد
فنحن عبيد أعبدكم يقينا
وان لم ننتظم في سلك ملك
لعز جنابكم فلتنظمونا
صلونا والعوائد عودوها
ومن ذا النكر حالا عرفونا
ومنونا وهنونا بوصل
وحق جنابكم لا تقطعونا
ارونا نجدة منكم سريعا
وليس يؤدكم ان تنجدونا
لكم كرم ولكن لا يبارى
ولي ظن بكم فاق الظنونا
وعندي والشئون بغير عد
شؤون احرقت منا البطونا
شئون ما نعرضها عليكم
نحت بها المواجد والشجونا
وكان بها علينا الصبر حتما
ولكن اكثر الدهر المجونا
تفنن في الاساءة عن سفاه
ونوع في سفاهته الفنونا
اباح حريمها والمال في
بقهر اكسب القلب الجنونا
امات الدين في الآفاق طرا
واحيا بعده فينا الفتونا
له في كل يوم مستزاد
يردد في مهامهه العيونا
عيون غير ان ترعى جليلا
ولن تبقى لمنظور سكونا
لعز يجتنى بعيون عز
وراء الدين يطلب ثم دينا
لأمر ما تجبر عن عتوّ
وانزل عاليا واناف دونا
لامرٍ ما اباح حما حميا
بأحمد لم يزل ابدا مصونا
لامر ما وليس بأمر حق
بغير تردد هتك الحصونا
الى ان مال ذو علم وحلم
الى غى فكيف يكون الدون دينا
فعادوا بعد أن كبروا صغارا
وصاروا بعد ان عزوا قيونا
رقوم القاصدين ربوع اهلى
بلغتم بالسلامة بلغونا
بنا سيروا يمينا لا شمالاً
اظن الكاس مجراها اليمينا
لها انتم لهم ولكل خطب
أليس اللّه لي ولكم معينا
انا منكم لكم حيا وميتا
ومهما كنت مولاكم يمينا
فجدوا السير في ظلم الليالى
خفافا وامسكوا النهج الامينا
الى قوم يقيمون القوافى
بقافية النوال ويكرمونا
الى قوم بهم يحمى حمانا
ومن اهل الجراءة يحفظونا
حمايتهم بعلم لا بجهل
وانا اسأنا لديم يصفحونا
الى قوم اذا باع البرايا
مكارمهم لها هم يشترونا
وان بعدت بنا منهم ديار
وعز بنا التواصل يجمعونا
أأملهم لما ابغى فالقى
بهم ما لا يراه الواصفونا
قديم حديثهم غض طرى
بهم عنهم تعالوا حدثونا
رفاقى دون احبابى حتوف
وقد بعدوا واحرمت السكونا
فإن لاقيتم الاحباب قبلى
بما ابصرتموه لهم صفونا
وقصوا عندهم قصصى على ما
رأيتم واحذروا ان تكتمونا
لنا بالشعب حى اى حى
يعز عليهم ان يهملونا
وفي تلك الاباطح لي امام
به اهل الولا تبغى الشئونا
اذا ما شاء كان الامر حتما
والا فهو يأبى ان يكونا
له من قبل هذا الكون كون
وتصريف يدير المنجنونا
وتعريف بلا تعليم كون
كفاه اللّه انزل فيه نونا
عليه اللّه صلى ثم سلم
وآل ثم عم المسلمينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسين الزهراءالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث409