تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 أبريل 2013 07:43:47 م بواسطة حمد الحجري
0 504
يا صاديا لمدامة الخمار
يا صاديا لمدامة الخمار
غرثان سار طالب الآثار
مستخبراً علما برب الدار
رد في بحار العلم والاسرار
بنجائب الاوراد والاذكار
ولترع خوفك فوق أن ترعى الرجا
وقم الليالي لا تنم وقت الدجا
لا تخش من ضرر ولا تشك الوجا
ودع التكاسل عند أوقات الإجا
به فالمعارف في دجا الاسحار
واعلم بأنك لا تزال مطالبا
وبكل عاد لا تزال مغالبا
فعلى حظوظ النفس لا تتكالب
واسأل مليكك بالقليب وقالبا
وصلا اليه وفيض علم جار
وفؤادك احفظ من خواطر حدسه
أيضا وفلكك في المشارع ارسه
ولتحى ليللك سيما في سدسه
فالخير يأتى من حضيرة قدسه
لذوى العنا والجد في الاسفار
والحب يأخذ صفو قلب نديمه
كالخمر يلعب دائما بمديمه
فالزم فداك النفس بيت عليمه
واشرب بذكرك خندريس قديمه
بصبابة مع فتية أبرار
واكتم هواك اذا بدا لك شارق
حسن لقلبك بالمحاسن سارق
واعلق بذاك ولا يعوقك عائق
لولا المحبة ما تروى صادق
في أبحر التوحيد والأنهار
وارقب رقيبك في لويلات الولا
ودع الدنية لا ترم فيها العلا
وافرح بفقدك جيفة تكفى البلا
واندب على نفسى ولا تندب علي
ما كان من جاه ومن ازهار
واتبع بصفو القلب ويحك من سرى
في كل مفعول ولو بيعا شرا
واحذر بجهد أن تميل إلى مرا
واركن الى خدام ليلى في الورى
وخذ الطريق لهم يزهد الدار
بحلال قوتك للجوارح أيد
وعلى حزمك باهتماك شيدى
وعليك نفسك بالشريعة قيد
واجهد ولا تخشى الملامة سيدى
في منهج القوم الآلى الأحرار
واغنم زمانك قبل أيام الكبر
وعظ الفؤاد بتى وتياك الكبر
ودع الردا وكذا الأزار لمن جبر
واخلع ثياب العجب عنك ولا تذر
تمزيق ما يردى من الاستار
إياك خلى أن تقوه بوشية
وكذاك فاحذر أن تخون بمشية
من أين تأمن ان تصاب بغشية
طيب فؤادك بالصفا وبخشية
كى معك يبدو طيب الاعطار
واصحب فريقا بالتقى متدرعا
لا معشرا لردى الشقا متجرعا
بل بارعا بجوايز مندرعا
واركب على سفن الرجا متضرعا
من غايل يغتال قلب السار
وانعم بذلك ذلك العيش الهنى
واعلم بأنك دون مملوك دنى
لا تجترى لا تفترى لا تكتنى
لا تدعى اوصاف مولاك الغنى
ترمى بسهم بلية ضرار
كن في الطريق على اجتهاد لائق
متباعدا عن كل امر عائق
متولعا فرحا بذكر الخالق
واكتم ولا تفشى لامر خارق
كالعارفين ائمة الأسرار
والشاذلى من في المهيمن قد فنى
وسريهم وجنيدهم عبد الغنى
وابن الرفاعى ومن بعزة قد عنى
والخلوتى ومن له النسب السنى
بدر الدجا السمان ذى المقدار
كن أن تكن بجمال سلمى هائما
لا لاهيا عنها بنفسك نائما
فيها الوجود ومن تراه قائما
لاحظ بقلبك للحقيقة دائما
بتخشع وتخضع ووقار
خل التي لزمت حماها والبذى
وكذاك خل المبتدى والمحتذى
واعمل إلى ذيالك المسك الشذى
وادخل بوجدك ذلك الحزم الذي
واشرب من الخمار كأس خمار
وتجردن من قبل تحريم الهوى
واغسل ثيابك من مصاحبة الدوا
وأذق جنانك كله ألم النوى
جرم نفيس ليس يدخله سوى
من قد تطهر من صدا الاوزار
كن ذاكراً متهجداً فعسى لعل
وصل يكون ولا يخيب من اتصل
والجأ إلى من عز في ذات وجل
وجميع ما ترعاه قبل دخولك ال
حرم المنيع اتركه باستبصار
ذلك الحجاب وذلك سور مانع
وكذلك البردى القشيب اليانع
ايضا ومن هو في صحابك قانع
سيف صقيل للقواطع قاطع
عن حضرة المدد الشهى المدرار
واقصد تجاهك داخلا في شرعة
متطهرا متنزها عن بدعة
واصعد إلى أوج الكمال بسرعة
متقاعداً متباعداً عن رفعة
ببراق عزم عناية طيار
ان شمت برقا في الدياجر لائحا
أو عاشقا لديار علوى رائحا
كن للحبيب بدمع عينك بائحا
من يرتقى يبقى اماما صالحا
تسعى اليه أكابر الأقطار
واعمل بحق معالم مشهورة
مسطورة في كتبهم مزبورة
او عند ميقات هناك بصورة
احرم بنية حجة مبرورة
واشمم شذا الرند الشذى الزارى
وارمق علاك بأعين مرمية
مخفية في غيها محمية
وأجب الاهك للحما مع نية
وطف القدوم بنية قدسية
لتفوز بالعليا وقرب البارى
وأتى المناسك ما استطعت مهللا
متعللا متأولاً متحولا
متحققا بالحق لا متقولا
قف بالصفا بصفاك واسع مهرولا
متواجدا بالزهر والازهار
واذهب لميقات الرضى وارم الشقا
متقويا بالزاد راكب منتقا
والبس حلا الأحسان من بعد النقا
ايضا على عرفات عرفان التقى
قف بالشهود وقوف صب دارى
واجمع بجمع بعد جمع واقصرا
ذكرا وذكرا طولن لا تقصرا
تجد المنا فيها واحسان القوى
واجمع بجمع ثم جىء ام القرى
متهيئا ناو قضا الأوطار
دع عنك نوما ثم بيعا والشرا
واحلق بها وانحر ورميا كررا
فيما عدا معلوم ايام القرا
وطف الافاضة كي تفيض على الورا
بمعارف مزجت بكاس عقار
واعمد الى حضر الورى بتعمد
لوصاله الأشهى وحسم الكمد
وقرور عين بالأماني مغمد
ثم الصلاة على النبي محمد
شمس الشموس وقرة الأبصار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسين الزهراءالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث504