تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 أبريل 2013 07:46:29 م بواسطة حمد الحجري
1 386
روى خير راو ان منه اشتمه
روى خير راو ان منه اشتمه
اذا كان تكفيرا على رحمة تجري
وما ذاق طعم اللعن يوما لسانه
وقالوا له في اللعن يوما على الكفر
ابى قائلا ما جئت الا لرحمة
ويدعو لمن حقت له دعوة الشر
وما في سوى صف القتال يمينه
ضروب ولا يؤذى سوى فاجر يقرى
ويختار سهل الامر غير مخالف
وما لام في شيء من النظر الشذر
وما وضعوا فرشا له فازدرى به
وقد نام في الغبرا على اثره فاجرى
لقد قال في التوراة جل الهه
كماجاء في الاخبار في اول السطر
رسولى وعبدى ذو اختيارى محمد
وما ذاك فظ لا ولا ذاك ذا كبر
ومنه انتفى صخب ولم يخز من اسا
بمثل ويعفو ثم يصفح عن جور
بأم القرى وضع له وبطيبة
مهاجره والملك بالشام ذى القدر
له مئزر في وسطه وهوذ و دعا
الى العلم والقرآن والامر بالامر
توضا على اطرافه ذا مفاده
وها ذاك في الانجيل فابهج بذى الخير
ويبدأ بتسليم وللنفس قاصر
الى ان يقوم الطالب الرائم الصبر
وما مال للارسال من قبل ماسك
وما ذاك الا للرضى منه ولا جبر
ويرضى بشد الكف بعد تصافح
ولم يك في احواله بسوى ذكر
وان كان في ذكر وجاء مريده
قضى ذكره من غير بطء ولا عذر
ويفتيه فيما يبتغى وهو عائد
الى ذكره فارغب الى الذكر بالذكر
وشبه احتباء كان مجلس احمد
وحيث انتهى يجلس ومن جاء لا يدر
وما روى مادا رجله بين قومه
لكى ما يضيق الاين في مجلس الذكر
ويستقبل البيت الحرام ويبسط الر
داء وان كانوا بغير ذوى صهر
ويعطى سواه غير ساو مكانه
وسادته مع مشبه العزم بالجبر
صفى لمن صافاه حتى كأنه
بكل من الاصحاب اولى من الغير
يقابل كلا ما يخص بوجهه
على ان يرى ان الجلوس له فادر
وفيه حياء ثم فيه تواضع
وفيه امانات تجل عن الحصر
وفي محكم التنزيل لنت لهم ولو
عليك بما في الذكر فالتبله بالذكر
ويكنى بلا فرع لتكريم من دعا
وذى صقر يكنى كذا شأنه يقرى
واقصى الورى شرا وادناهم رضا
واولى بخلق اللّه في الخير والشر
بمجلسه لا يرفع الصوت انه
امام الورى قدما وفي زحمة الحشر
بسبحانك اللهم والحمد بعده
بمجلسه ختم من القول والذكر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسين الزهراءالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث386