تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 أبريل 2013 07:48:22 م بواسطة حمد الحجري
0 465
ازار رداء أو قميص وجبة
ازار رداء أو قميص وجبة
لباس ويختار اللباس من الخضر
واثنى على بيض لحى وميت
وكانت له لبس لدى أكثر الدهر
وكان القبا المحشو لبسا له وقد
علا حسنه عن طلعة الشمس والبدر
وما جاوزت اثوابه كعب رجله
وساق ازار لا وقد كان ذا زر
وذا ملحف ذا زعفران وربما
به والكسا صلى بلا صحبة الغير
وآنا يصلى بالازار مقدما
وكان له ثوبان في جمعة الخير
وآنا ببعض والسوى فوق اهله
وفي شملة بالقوم صلى أدا الظهر
علا حسب ثوب اسود مع بياضه
وفي ختمه قد جاء بالخيط للذكر
وكانت عمامات له وقلانس
جميعا وفي آن بواحدة فادر
فان لم تكن يعتاص عنها عصابة
وفي بعض اوقات له النزع للستر
له عمة تدعو السحاب علا بها
على الرضا ذو الفتك في الحرب والكر
ويبدى بيمناه لدى لبس ثوبه
وبالعكس في نزع وآثر ذا فقر
لدى لبسه ثوبا جديدا ونزعه
قديما وحق الله رغب في الامر
له كان في أدم فراش وحشوه
من الليف في عرض ذراع على شبر
ذراعات في طول ويثنى عباءة
لفرش وفي آن تفرش بالحصر
ومن خلقه ان المتاع يحبه
سميه كالقصوى ويعفور في الحمر
وخل حزاما ثم قبضة سيفه
به حلت الخيرات في آلة الطهر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسين الزهراءالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث465