تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 فبراير 2007 10:06:51 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 1399
نوارس الله
نوارس الأرض أسرابا أسراب
إلى كفوف الله ترحل من ويلات العذاب
أيا سماء المغفرة أشرعي لهم الأبواب
جاؤوك من فرات المجد رضعا شيبا شباب
بعد أن أحتسى طغاة الأرض من دمائهم أكواب
وجعلوا أجسادهم الصغيرة
لنيران بطشهم أحطاب
رؤوس أياد ,تنبثق من طيات الخراب
أمهات تفحمت قلوبهن من هول المصاب
في عيونهن نور الهي يبزغ بين الأهداب
أيا من ظننتم أن شهود الجريمة
اندثروا بين السحاب
أو أنهم أشتات تأكلها حبيبات التراب
مجانين كنتم ,فنوارس الله وان غابوا...
لهم بعد الغياب اياب
خسئتم أيا من اختزلتم العرب
في حفنة بطاريق تشجب ,تندد,
تذرف الدمع الكذاب
فأولئك ليسو بعرب
فقد سقط عن الأمة النقاب
أسمعهم بغدادي ,فصوت النوارس ينادي
اسمعهم كصوت البكاء على أوتار الرباب
خوفا من أن تصبح بغداد عاصمة الضباب
ويحكمها الوكر الأبيض
حيث يسكن مسيلمة الكذاب
حزينة بغدادنا ليس لأنها تخشى الذئاب
أو لانها سئمت هذا العذاب
حزينة على أمة نسيت
أن الموت واحد وان تعددت الأسباب
دور من يا ترى غدا ,فكل بلاد العرب تتهم بالأرهاب
اسمعوا رنين الدفوف في شرايين الطلاب
واقرأوا قصائد الثورة فكم ثورة
ولدت بين الحروف الكتاب
وكم من أم زفت رضيعها للواحد الوهاب
وتعلو زغاريد الشهادة
لتشق سماء الظلم , تكتسح السحاب
الا تبت أديايكم أمام أمة تفدي الأرض بالرقاب
ألا تبت أياديكم أمام أمة أعدت لكم
مقابر في صدور الشباب
انتظرونا فقطار الموت ات.....
انتظرونا فقطار الجهاد ات ....
وشعوب العرب في الوغي تهاب
بنغازي - ليبيا
18/8/2004م
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ردينة الفيلاليليبيا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1399