تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 مايو 2013 09:14:53 م بواسطة حمد الحجري
2 514
يا قَوميَ استَمِعوا لِلنُّصحِ يبذله
يا قَوميَ استَمِعوا لِلنُّصحِ يبذله
أخ لكُم همه الإِخلاص لِلوَطَن
إن شئتُمُ أَن تَنالوا الفَوزَ فَاِتَّحِدوا
فَنَحنُ بَينَ نيوب الجور وَالوَهن
ضَعف نقاسيه من أَمراض كبوتنا
حكم يسير بِنا لِلهَول وَالمحن
يا ويح قوم أضاعوا منهُمُ شرفاً
بَناه أجدادَهُم في سالِف الزَّمَن
يستقبلون رزايا الدَّهر مفعمة
سحقاً ومحقاً وعارا غير مضطعن
فذاك وَاللَّه لا ظلماً جزاؤُهُمُ
قد أعقبته إليهم لذة الوسن
بِاللهوِ قد قطعوا أيّامهم وهمُ
في أرضهِم غرباء الدار وَالسَّكَن
يعاملون بها كَالشاة تطعم ما
تحتاجُه لنتاج السمن وَاللبَن
يقول ظالِمُهُم إِنّي ممدنكم
وسالِك بكمُ في أَفضَلِ السنن
الظلم أقطعه والعلم أنشره
فيسبح الناس في بحر من المنن
وتِلكَ خطة آبائي أنفذها
ما بَينَكُم يا ضَحايا الجهل والفِتَن
بذاك قد نلت في الأَقوام منقبة
يعدها في صحيفاتي أولو الفِطَن
كذا يقول وهم قد ألقموا حجرا
صلدا من الجبن في سروفي علن
وربما وقعوا بِالصك أَنهم
راضون عَن عيشهم في سيرة الخشن
هذا مثال لعمر الحَق موعظَة
لكُلِّ ذي بصر يَقتاد بِالرَّسَن
نَقتاد قَهرا إِلى عَيش يجرعه
كوبا من الخَسف مَملوءاً من الدرن
أعنيك يا أمة الخَضراء فَاِنتَبهي
هبي إِلى المَجدِ لا تلوي إِلى الأَفن
ظنوك أمة زهد لا حياة لها
فَاِستَخدَموك لقصد لَيسَ بِالحسن
جاروا عَلَيك احتقارا فيك وَاِستَتروا
تحتَ العَدالَة في الأَوراقِ واللسن
عرَفت ذاك فقمت اليَوم منكرةً
ما اِستَدرجوك به من خضرة الدمن
قالوا مؤامَرة قُلنا مطالبَة
بِالحَق لا طلب منا إِلى الشحن
فَاِستَعملوا الضغط جورا كي يروا وهنا
فينا فخاب الَّذي راموا ولم نَهن
فَحاولوا صدنا بِاللين عن طلب
يَدوم ما دامَ هذا الروح في البدن
وقال رَأسهم هذا يجوزُ وذا
محال اجراؤه في أيما زَمَن
وَهَكذا جبروت القَوم أَقعدَهُم
عن حق شعب تجافى موقد الفتن
تَأبى كرامَتنا أَن نَستَكين لِمَن
يُريدُ إِشغالُنا في أحقَر المِهَن
هذا دم جال فينا من أوائِلنا
يهيج ذِكرى لِيَوم الدرجِ في الكَفَن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الطاهر الحدادتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث514