تاريخ الاضافة
الأحد، 19 مايو 2013 11:09:11 م بواسطة حمد الحجري
0 490
شَمسُ الكَمالِ كَسا بَيروتَنا حُلَلاً
شَمسُ الكَمالِ كَسا بَيروتَنا حُلَلاً
مِنْ نُورِ طَلعَتِهِ لمّا حَلا وَحُلا
غَزالُ سِربٍ غَزا الألْبابَ ناظِرُهُ
وثَوْبُ سُقْمٍ لجِسْمي بالهَوى غَزَلا
بَدرُ الجَمال جَمالُ البَدرِ حلَّ بها
قَد حلَّ بُرْجَ العُلى والعِزّ مُكتَمِلا
الجَوهَرُ الفَرْدُ عقدُ المَجْدِ من نُظِمَتْ
بِهِ الفَضايِلُ حَتّى زَيَّنَ الفُضَلا
وَمَنْ سَما في سَماءِ العزِّ مُرْتَفِعاً
فَوقَ السِّماكِ عَلى أَوْجِ السُّهى وعَلا
الأَلمَعي حَسَنُ الأفعالِ ذُو حَسَبٍ
عليُّ قَدْرٍ عَلى أمثالِهِ كَملا
أَعْني بِذا أحْمَدَ البَرْبيرَ من جُمِعَتْ
فيهِ مَزايا بها قد نَبْلُغُ الأمَلا
نَسْلُ الأكارِمِ بحرٌ منْ مَكارِمِهِ
إكرامُ وافِدِهِ إن نحوَهُ وصَلا
كلُّ المَحاسِنِ نورٌ من محاسِنِهِ
لَمّا عَلى الحُسْنِ من دونِ الوَرى اِشتَملا
لهُ حَديثٌ غَريبُ النّظْمِ سَلسَلهُ
بكلِّ معنىً لَطيفٍ حَيَّرَ العَقلا
هَذا هوَ الكَوكَبُ الزُّهْريْ الَّذي مُحِيَتْ
عنّا الغُمومُ بهِ لمّا الهُمومَ جَلا
شَبَّهْتُهُ البَدْرَ لكِنْ لَيسَ يُشبِهُهُ
فَذا يَغيبُ وهذا قطُّ ما أفَلا
هَذا الَّذي قَد حَوى حِلماً بلا شَبَهٍ
لِأَنَّهُ مِنْ كَمالِ الحِلمِ قدْ جُبِلا
هَذا الَّذي هامَ قلبي عندَ رُؤيَتِهِ
شجاً فَيا وَيْلَ مَنْ فيهِ لَنا عَذَلا
تبسَّمَ الدّهْرُ مِنْ فيهِ بهِ فَرِحاً
يُشيرُ لي أنَّهُ قُطبُ الزّمانِ بِلا
يَمِّمْ حِماهُ لتَجْني منْ بَدائِعِهِ
دُرَّ العُقودِ إِلى أَنْ تَبلُغَ الأجَلا
وَاِقْصدْهُ تهدِكَ نيرانُ القِرى سُبلاً
لرَبْعِهِ المُعْتَلى مِنْ غَير أنْ تَسَلا
ولا تَكُنْ غافِلاً عنْ فَيْضِ راحَتِهِ
فَلَيْسَ يُنْكِرُ ذا إِلّا الَّذي جَهِلا
لا زالَ طالِعُهُ بالسَّعْدِ مُقتَرِناً
يزيدُهُ رِفعَةً لا ينتهي وعُلا
ما هزَّ غُصنَ الرُبى ريحٌ وما نشَدَتْ
شمسُ الكَمالِ كَسا بَيْروتَنا حُلَلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث490