تاريخ الاضافة
الأحد، 19 مايو 2013 11:09:32 م بواسطة حمد الحجري
0 492
تُناضِلُني منها اللِّحاظُ بِأَسْهُمٍ
تُناضِلُني منها اللِّحاظُ بِأَسْهُمٍ
ويَطْعَنُني منْها القَوامُ بلهذَمِ
ويُدْهِشُني بَرق سَناهُ مُشَعْشعٌ
لِطرفي بَدا مِنْ ثَغْرِها المُتبَسِّمِ
أَأَصْحو وعَيْناها سُقاةُ مُدامَةٍ
وَمَبْسمُها كاسٌ يَحلُّ لمُغرَمِ
كَأنَّ ضِياءَ الشّمسِ نُورُ جَبينها
وَجَبهَتها الغَرّا تَلوحُ كَأَنجُمِ
كَأَنَّ ثَناياها تَلامُعُ بارقٍ
وَمَبسِمُها الألْمى كَدرٍّ مُنظَّمِ
لَها جَسَدٌ بِاللُّطفِ يُنعَتُ حَجمهُ
مِنَ الرّيحِ قَدْ يدمى بِمَحْضِ تَنسُّمِ
وَخالٍ شَبيهِ المِسْكِ لَوناً ونَفحَةً
وَخَدٍّ كَمِثْلِ الوَردِ أَو شِبهِ عَندَمِ
وَقَد أَخجَلَ الأَغصانَ مَيسُ قَوامِها
كَما أَخجَلَ الأَقمارَ بَرْقُ التبسُّمِ
وَلَوْ كَشَفَتْ يَوماً لِثاماً لِوَجْهِها
لَأَعْمَتْ بَصيراً ثمَّ أَبْصَرَ منْ عَمي
لَها اللَّهُ مِن غَيْداءَ ذاتِ مَحاسنٍ
بِأَلْحاظِها صادَتْ نُهى كُلِّ ضَيْغَمِ
وَلِلّهِ لَيْلٌ فيه جاءَتْ تَزورُني
تَميلُ بنَشْوان القَوامِ المُنعَّمِ
وَأَشرَقَ بَدْرُ الأُنسِ بعدَ أُفولهِ
برَبعي وفي قَلْبي الكئيبِ المُتيّمِ
وَقَد سامَرَتْني في حَديثٍ مُسَلسَلٍ
غَريبٍ ويُروى في الصّحيحِ لمُسْلمِ
إِلى أَن بَدا مِنْ شَرْقِهِ الصُّبْحُ طالِعاً
يُراشِقُ جُنْحَ اللّيلِ منهُ بِأَسْهُمِ
وَأَضْحَتْ تَباشيرُ الصّباحِ مُنيرَةً
تُحاكي سَنا وَجهِ الإِمامِ المُعَظَّمِ
إِمامٌ لَهُ العَلياءُ تَسْمو بِنِسبَةٍ
كَما لعُلاه العِزُّ كالفَخْرِ يَنتَمي
كَريمٌ رَوَيْنا البحرَ عنْ فَيضِ كفّهِ
عَذيبَ الجَنى يَحلو لِكُلِّ مُيمِّمِ
فَصيحٌ إِذا ما قامَ يَخطُبُ واعِظاً
تَرى يَعرُباً يَبدو لَدَيهِ كَأَبْكَمِ
هوَ العَلَمُ الفَرْدُ الَّذي لاحَ لِلوَرى
فَأَضْحَتْ بِهِ كُلُّ البَريَّةِ تَحتَمي
هوَ القمَرُ الزّاهي على الشّمسِ نورُهُ
هوَ الأَسدُ المِقدامُ في كلِّ مَقدَمِ
تَفِرُّ أُسودُ الغابِ مِنهُ مَخافةً
وتَحسَبهُ فَرداً كَجَيشٍ عَرَمرَمِ
لَهُ اللَّهُ مِنْ مَوْلى شَريفٍ مُكرَّمٍ
لَقَد حازَ فَخراً دونَهُ فَخرُ جُرهُمِ
بِهِ رُفِعَتْ هامُ العُلى بَعْدَ خَفْضِها
فَطافَتْ بِأَكْنافِ السحابِ المخيِّمِ
وَشيدَ رُكْنُ المَجدِ بَعدَ اِنهِدامِهِ
فَأَضْحى مَتيناً عامِراً لم يُهدَّمِ
لَهُ هِمَّةٌ فَوقَ السِّماكِ مَحلُّها
لها آصفٌ حقّاً مُضافٌ ومُنتَمي
فَيا كَعبَةَ الفضلِ الّتي قَد نَطوفُها
كَما طيفَ بِالبَيتِ العَتيقِ المحرَّمِ
وَيا أَحْمَدَ الأوصافِ مَنْ فِعلُهُ غَدا
مِنَ الحَمدِ مَحْموداً بكلِّ تكرُّمِ
فَهاكَ حَماكَ اللَّهُ مِن كُلِّ آفةٍ
مُخَدَّرةٍ بِالفِكْرِ ذاتِ تَبسُّمِ
بِها ينعشُ التالي ويطْربُ سامعٌ
وَيبْهجُ رائِيها وَيعْربُ أَعجَمي
أتَتْكَ لِتَحْظى بِالقَبولِ وَبِالرِّضى
وَتلثُمَ مِنْ كفَّيْك أعظمَ ملثَمِ
فَمدَّ بِإِقبالٍ عَلَيها تَفضُّلاً
لَها راحةً بالجودِ كالغَيثِ تَهتَمي
وَلا تَجعَلَنْ غيرَ القَبولِ وشاحَها
لَعَلَّ بِهِ تَحظى بِأَعظَمِ مَغنَمِ
ودُمْ بأمانِ اللَّهِ ما هَبَّتِ الصَّبا
وما غرّدَ القُمْريْ بحُسنِ ترنُّمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث492