تاريخ الاضافة
الأحد، 19 مايو 2013 11:10:07 م بواسطة حمد الحجري
0 499
الخَدُّ وَردُ الرّبى والخالُ مِعْطارُ
الخَدُّ وَردُ الرّبى والخالُ مِعْطارُ
وفي كِلا وجنتَيْهِ الماءُ والنارُ
وَجَفنُهُ مُذ بَدا في الكَسْرِ يَسْحرني
فَصَحَّ عِندي أَنَّ الجفنَ سحّارُ
فَهَلْ أفيقُ ولَحْظاهُ السُّقاةُ لَنا
وَالكَأسُ مَبسَمُهُ والثّغرُ خمّارُ
ساقٍ بَدا وكُؤوسُ الرّاحِ في يَدِهِ
يَلوحُ مِنها على الأَكوانِ أَنوارُ
وَقَد غَدَتْ حَولَهُ النُدمانُ دايِرةً
كَأَنَّهُم هالَة بِالبَدرِ قَد داروا
تَرى مَحاسِنَهُ لِلبَدرِ كاسِفَةً
وَكَمْ بِها عَمِيَتْ في الحبِّ أَبصارُ
إِذا بَدَتْ غَسَقاً أنوارُ غُرَّتهِ
فكمْ يَغيبُ لضوءِ الشمسِ أقْمارُ
وَإِن تَبَدَّى كَغُصنِ البانِ مُنعَطِفاً
تَفَتّكَتْ فيهِ شُبّانٌ وَأَبْكارُ
عَشِقتُه وهوَ طِفلٌ كالهِلالِ لهُ
منَ البَهاءِ بشَرقِ الحُسنِ إسفارُ
فيهِ خَلَعْتُ عِذاري وانتصَبْتُ لهُ
بِمدْحَةٍ لَم تَسَعْها اليَومَ أَسفارُ
حَيثُ اللِّحاظُ بِسَيفِ الغَمزِ فاتكَةٌ
لَها العَقارِبُ مِن صُدغَيهِ أَنصارُ
حَيثُ القَوامُ بِلينِ المَيلِ يَطعَنُني
وَكَمْ تَناهَتْ لَدى ذا المَيلِ أَعْمارُ
حَيثُ المُدامَةُ بَينَ الدُرِّ جاريَةٌ
لَها اللِّسانُ بِكَأسِ الثّغرِ عصّارُ
حَيثُ المَحاسِنُ خَطّتْ فَوقَ وجنَتِهِ
لامَ العِذارِ الّتي فيها الوَرى حاروا
لِلّه درُّ جَبينٍ كالهِلالِ بَدا
فلم يَلُحْ معهُ للبَدْرِ إظْهارُ
وَشامَةٍ مِنْ شَذاها الطّيبُ مُكتَسِبٌ
لِأَنَّ في خَدّهِ وَرْداً لها جارُ
كَأَنَّها مِن مُلوكِ الزّنْجِ جالِسَة
مِن فوقِ كُرسيِّ خدٍّ للبَها دارُ
مِنها يَفوحُ عَبيراً عِطرُ نَفحَتِها
كَما لَقَد فاحَ مِن ذا النَّدبِ أَعطارُ
نَدبٌ عَلا لِسماءِ العزِّ مرتَفِعاً
وَفي ثُريّا العُلى حَفَّتْهُ أَنوارُ
شَهمٌ لَقَد رَكِبَ المَعروفَ سابقةً
لَها المَكارِمُ وَقتَ السّبْقِ مِضمارُ
بَحرٌ تَراهُ بِمَوجِ الفَضْلِ مُلتَطِماً
وَغَيثُ راحتِهِ بِالجودِ مِسْطارُ
بَدرٌ بِمَنزِلَةِ الأفضالِ مطلَعُهُ
لَهُ بُروجُ العُلى وَالعِزِّ تَختارُ
هوَ الهُمامُ الَّذي فيه الزّمانُ صَفا
فَما اِعْتَراهُ بُعَيدَ الصّفوِ إِكْدارُ
هوَ الإِمامُ الَّذي جَلّتْ مَناقِبُهُ
وَضاقَ عَنْ جَمعِها كُتبٌ وَأَسْفارُ
هوَ الكَريمُ الَّذي قَد صارَ حاتَمهُ
نَسْياً فلَيسَ له ذا الآنَ إذْكارُ
هوَ الَّذي صارَ بِالإِحْسانِ يَملِكُنا
وكَم لهُ أعْبُدٌ دانَتْ وأحْرارُ
لا عَيْبَ فيهِ سِوى اِستِقلالِهِ مِنَحاً
منْ كَفُّه وَصْفُها لا شكّ إكْثارُ
فَيا لَهُ بَطلاً لِلأُسدِ مُقتَنِصاً
وإنّهُ أسدٌ في الحَرْبِ كرّارُ
بهِ حديثُ النّدى قد صحّ معضلُهُ
وحسَّنَتْهُ بنقْلٍ عنهُ أخْبارُ
بهِ الأكابِرُ عزّتْ بعْدَما خفضَتْ
كَما بِهِ عَزَّ أَقطارٌ وَأَمْصارُ
لِلّهِ مِنهُ نِظامٌ قَد غَدا حِكَماً
يَتيهُ منها لِذي الأفْهامِ أفكارُ
ودُرُّ منطقِهِ الحالي نَتيجَتُهُ
مِن لُؤلُؤِ اللّفظِ مَنثورٌ وَأَشعارُ
يا سِدْرَةَ المُنتهى يا كَعبَةَ الفضَلا
يا رَوضَ عِلمٍ به للفضلِ أزهارُ
يا جعفَرَ الفضلِ مَن يَحْيا الرّبيعُ به
ومَن به أُودِعت للمجدِ أسرارُ
يا أحمدَ الوَصفِ والفعلِ الحَميد ومَنْ
لهُ المَحامِدُ بينَ الخَلقِ تختارُ
فَخُذْ رَعاكَ إِلَهُ العَرشِ غانِيةً
في حُسنِها حارَ أَلبابٌ وَأَنظارُ
بِها يَهيمُ شَجاً في الشّدْوِ سامِعُها
كَأَنَّما هيَ أَنغامٌ وَأَوتارُ
أتَتْكَ تَمشي عَلى اِستِحْيائِها عَجَباً
بِكراً لَها بِخِباءِ الفِكرِ أسْتارُ
فَاِبْسُطْ لَها الكَفَّ وَاِسْتُرْ عَيْبَها كَرَماً
فَإِنّ مِثلكُمُ للعَيبِ ستّارُ
وَاِسْلَم وَدُمْ في أَمانِ اللَّهِ ما خُتِمَتْ
بِحُسْنِ صَدْحٍ مِنَ التّغريدِ أطْيارُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث499