تاريخ الاضافة
الإثنين، 20 مايو 2013 08:21:18 م بواسطة حمد الحجري
0 435
بَدا في خدّهِ مِسكُ العِذارِ
بَدا في خدّهِ مِسكُ العِذارِ
فخِلْتُ الليلَ يَسري في النّهارِ
ولاحَ بوجهِهِ أقْمارُ حُسْنٍ
تَحِلُّ عَنِ التكتُّم والسِّرارِ
إِذا ما لاحَ يَسطو في جُفونٍ
فما للأُسْدِ منهُ سوى الفِرارِ
عَجِبْتُ لِلَحْظِهِ إِذْ نالَ نَصْراً
بِضَعْفٍ في الجُفونِ معَ اِنْكِسارِ
يَميلُ بِقامَةٍ هَيفاءَ تيهاً
فَيَطْعَنُني بِقَلبي المُستَطارِ
مَليحٌ باتَ يأنَفُ وَصْلَ حِبٍّ
وظَبيٌ باتَ يألَفُ للنِّفارِ
أغَضُّ غَضيضُ ألْحاظٍ وطَرْفٍ
كَساني جفْنُهُ ثَوْبَ اِصْفِرارِ
فَوَجنَتُهُ قرارُ الوَرْدِ أضْحَتْ
فَبي أَفْدي لِذيّاكَ القَرارِ
وَشامَتُهُ تَفوحُ نِجارَ عِطْرٍ
بِها نَرْوي العَبيرَ عَنِ البُخاري
حَوى خَصراً يَرِقُّ بِلا اِعتِلالٍ
بِمَنطقَةٍ غَدَتْ مِثلَ السِّوارِ
وَجِسماً لاحَ في مُخْضَرِّ ثَوْبٍ
بَدا مِنْ تَحتِهِ مِثلُ النُّضارِ
وَثَغْراً إِن تَبَسَّمَ عَن لآلٍ
بَدا مِنهُ النّظامُ مَعَ النِّثارِ
نَشَقت خِمارَهُ فغَدَوْتُ سَكراً
بِهِ نَشْوانَ مِنْ نَشقِ الخِمارِ
بِروحي لَيلةً قَد زارَ فيها
فَأَحْيا مَيْتَ قَلبي بِالمزارِ
وَسامَرَني بِعَذبٍ مِن كَلامٍ
فَطالَ قَصيرُ عُمري بِالسّمارِ
وَبِتْنا وَالعِناقُ يضُمُّنا في
ظَلامِ اللّيلِ مِنْ غَيرِ اِسْتِتارِ
وَباتَ مَوَسّداً يُمْنايَ ضَمّاً
وَلَمْ أَبخُلْ عَلَيهِ بِاليَسارِ
إِلى أَن فاحَ فَجرُ الشّرقِ عِطراً
يَفوقُ عَبيرُهُ نَشْرَ العَرارِ
وَلاحَ كَأَنَّهُ وَاللّيلُ داجٍ
مَنازِلُ سَيّدٍ عالي المَنارِ
إِمامٌ قَد عَلا عِزّاً وفَخراً
وَحازَ بِمَجدِهِ كلَّ اِفْتِخارِ
مَلاذٌ في الوَرى وَالدّهرِ حِصْنٌ
وَمِحْسانٌ مُقيلٌ لِلعِثارِ
وَشَمسٌ في سَماءِ العزِّ بادٍ
وَبَدْرٌ في سَماءِ الفَضْلِ جارِ
لَهُ الرَّحمنُ مِنْ مَولىً شَريفٍ
تَوشّحَ جسمهُ ثَوب الوَقارِ
بِهِ العَلياءُ قد رُفِعَتْ فَجَرّتْ
بُعَيْدَ الخَفْضِ أَذيالَ الفَخارِ
إِذا ما أَطْنَبَ المُدّاحُ فيهِ
فَقَدْ جاؤوا بِغايَةِ الاِختِصارِ
فَيا أَمنَ الحشا مِنْ كُلِّ خَوفٍ
وَفَكّاكَ الأَسيرِ مِنَ الإسارِ
وَيا مَنْ في بُحورِ أكُفِّهِ قَدْ
غَدَوْنا والمُنى مثْل الجَواري
فَهاكَ رَعاكَ ربّي بِنتَ فِكْرٍ
بِها في مَدْحِكم طالَ اِفْتكاري
فَلَو عَلِمَ النّجومُ مُصاغَ نَظمي
بِتَمْداحي لِذاتِكَ مع نِثاري
لحالاً والمُنى سَقَطَتْ عَلينا
لتنظمَ في مديحكُم الدّراري
فَقابِلْ بِالقَبولِ لِبنتِ فِكري
وَلا تَسمَعْ لمَنْ فيها يُماري
وَأَقْبِلْ بِالرِّضى فَضْلاً عَلَيها
وَأَلْبِسْ عَيْبَها ثَوْبَ اِسْتِتارِ
وَدُمْ وَاِسلَمْ بِعزٍّ لا يُضاهى
وفخْرٍ ما بَدَتْ شمسُ النّهارِ
وَما هَزَّتْ غُصونُ البانِ ريحٌ
فَأَغْنَتْ عَن تَغارِيدِ الهَزارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث435