تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 مايو 2013 09:34:22 م بواسطة حمد الحجري
0 552
إِنّما الدّنيا فَناءٌ
إِنّما الدّنيا فَناءٌ
قَد نَأى عَنها البقاءُ
لَم يَكُن فيها اِرتِياحٌ
إِنّما فيها العَناءُ
لَم تَكُن تَحفَظُ ودّاً
لم يُفِد منها الإخاءُ
طبعُها نقضُ عُهودٍ
ما لها يوماً وفاءُ
غدرُها داءٌ عُضالٌ
ما له فيها دَواءُ
فِعلُها مَكرٌ وخدْعٌ
ونفاقٌ ورِياءُ
صَفْوُها الأكدار دوماً
أينَ لي فيها الصّفاءُ
عَيشُها همٌّ وغمٌّ
وكُروبٌ وبَلاءُ
حُلوةٌ تخضرُّ عَيشاً
طعمُه فيه الأذاءُ
كُلَّما فيها ضَحِكنا
أَعقَبَ الضحكَ البُكاءُ
لم يدُمْ فيها سُرورٌ
لم يدُم فيها هناءُ
لَم يَدُم فيها اِفتِقارٌ
لم يدم فيها غناءُ
لَم يَدُم فيها اِجتِماعٌ
لَم يَدُم فيها اِلتِقاءُ
فهيَ لا شكَّ فِراقٌ
وبِعادٌ وجَفاءُ
وهي لا شكَّ مَجازٌ
ما لنا فيه اِستِواءُ
عُمرُنا فيها قصيرٌ
ما له فيه ثَواءُ
إِنّهُ لو طالَ فيها
لَصَباحٌ أو مساءُ
جَيشُها كانَ المَنايا
شَأنُهُ فينا الغَزاءُ
لا تُضاهيها أسودٌ
لو بَدا منها اِجتِراءُ
فَلَها الآسادُ تخشى
إذ لها فيها السّطاءُ
ما نجا منها عَظيمٌ
أينَ ينجو العظماءُ
كم مليكٍ صرَعتهُ
ما له فيها فِداءُ
كم كريمٍ أخذتهُ
ظلَّ يبكيه السّخاءُ
فَجعَتنا بِكَريمٍ
فيه تسمو الكُرَماءُ
فَجعَتنا بأديبٍ
عَنهُ تَروي الأُدَباءُ
فَجعتنا بِشَريفٍ
فيهِ تَعلو الشّرفاءُ
فَجعتنا ببليغٍ
منه تعيا البُلَغاءُ
كانَ في الدّنيا كَشَمسٍ
عمَّها منه الضياءُ
اِبنُ نصّارٍ وأَنعِمْ
مَنْ بهم طابَ الثّناءُ
فَهوَ ذو العَلياءِ يَحيا
مَن به يحيا العلاءُ
عَينُ صَيدا وحَلاها
وَلَها فيهِ اِعتِلاءُ
وَهوَ بَدرٌ فيهِ كانَتْ
تغبِطُ الأرضَ السماءُ
مَنْ له عِزٌّ وفخرٌ
مَن لَهُ المجدُ رداءُ
وكَمالٌ وجمالٌ
وجلالٌ وبهاءُ
وله حِلمٌ وحزمٌ
ثُمَّ عَزمٌ ومضاءُ
وسخاءٌ وعطاءٌ
ووقارٌ وحياءُ
حينَ أَودى وَعَلِمنا
فَبِنا ضاقَ الفضاءُ
وَبَكَيناه دُموعاً
هيَ لا شكّ دماءُ
لَم يَكُن يُجدي بكاءٌ
ليتَه يُجدي البكاءُ
مَوتُهُ خَطْبٌ عظيمٌ
عمّنا فيه البلاءُ
لَيتَه قَد كانَ يحيا
وبه يحيا الهناءُ
لَيتَه قَد كانَ يُفدى
وَلَهُ الدّنيا فِداءُ
هَل لِمَوتٍ مِن شِفاءٍ
لَيسَ لِلمَوتِ شِفاءُ
رَبِّ صَبراً وَرِضاءً
بِالّذي يَقضي القضاءُ
رَبِّ أَجراً في مُصابٍ
ما لَنا عَنهُ عَزاءُ
رَبِّ وَاِمْنَحْهُ نَعيماً
ما لَهُ مِنكَ اِنقِضاءُ
وَعَليهِ مِنكَ فَضلاً
رَحماتٌ ورِضاءُ
كُلّما جاءَ صَباحٌ
ظَلَّ يَتلوهُ المَساءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث552