تاريخ الاضافة
السبت، 25 مايو 2013 02:24:00 م بواسطة حمد الحجري
0 460
الحَمدُ للَّهِ مولي الخَيرِ والنِّعمِ
الحَمدُ للَّهِ مولي الخَيرِ والنِّعمِ
ومُذهبِ الشّرِّ والضرّاء والنِّقمِ
سُبحانَه مِن إِلَهٍ لا شريكَ له
أجرى الأمورَ بما في العِلم بالحِكَمِ
كما حادثٍ قد رآه الناسُ يهلكهُم
وَآلَ مِن لُطفِهِ فيهِم إِلى العدَمِ
اُنظُر طرابلُسَ الشّام الّتي حُصِرت
فَعَمَّها اللُّطفُ عندَ الحادِث العَممِ
أَتى إِلَيها الوزيرُ العَظمُ يهلكُها
في عَسكَرٍ ماجَ مثلَ البحرِ في العظَمِ
فَحَطَّ ما حَولَها يَبغي مُحاصَرةً
إِنْ لَم يمكِّن بمشتقٍّ منَ الظُّلَمِ
هَلّا دَرى أَنّ ليثَ الغابِ يَمنعُه
مَنعَ الغَيورِ لِمَن يجني عَنِ الحُرَمِ
الضّيغَمُ البطَلِ الجَزّارِ مَلجؤُها
رَبُّ المُروءَةِ والأَخلاقِ والشيَمِ
وَمَن لَهُ البيضُ في نَحرِ العِدا قَلمٌ
تَخطّ مِن غَير حِبرٍ أَسطُراً بدمِ
أَغاثَها بِجُيوشٍ لا مِثالَ لَها
وَفي سَفائِنَ كَالعالي مِنَ الأطُمِ
وَصَدَّهُ عَن مُناهُ في مُصادَمةٍ
لَيثُ الشّرى مُصطَفى العَلياءِ وَالكَرمِ
الفارِسُ الفَحلُ مَن لو سَلّ باترَهُ
خَلّى لُيوثَ الوغى لَحماً على وضَمِ
بازي الحروبِ لَهُ الأَسيافُ أَجنِحَةٌ
إِن مَدَّها خِلتَ أسْدَ الحربِ كالرَّخَمِ
مَن بِالرّصاصِ كَوى الأعدا ونقَّطَهم
فَلَم يَدَعْ حَرفَ جِسمٍ غير منعجمِ
مَنِ اِستَمدَّ مِنَ الجَزّارِ مُنتَصِراً
فَمَدّهُ مدّ ذي القُربى وذي الرّحِمِ
وَمُذ أَتَته مِنَ الجَزّارِ خِلعتهُ
فَرَّ العدوُّ بِداجي اللّيلِ والظّلَمِ
إِنّي أُهنّيهِ إِذ عَنهُ نَأت نِقَمٌ
بِما أُنيلَ مِنَ الآلاءِ والنعَمِ
وَإِنّني أَرتَجي تَوفيقَهُ أَبَداً
في حُسنِ سابِقَةٍ مَع حُسن مختتمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث460