تاريخ الاضافة
السبت، 25 مايو 2013 02:24:43 م بواسطة حمد الحجري
0 463
دِمشقُ لكِ البُشْرى بِعَودِ المَحاسني
دِمشقُ لكِ البُشْرى بِعَودِ المَحاسني
فَطيبي بِأنْسٍ ماؤُهُ غيرُ آسِنِ
وَطيري مِنَ الأَفراحِ وَالصّفوِ وَالهنا
بِأَجنِحَةِ السرّا بِدونِ تَهاوُنِ
وَتيهي عَلى الدّنيا بِشَمسِ أَكارِمٍ
إِلَيكِ لَقَد رُدَّت بِأَعلى الأَماكِنِ
وَعاد بِها فيك السّعودُ عَلى الصّفا
وَأَنورتِ أَرجاءً عَلى كلِّ ساكِنِ
وَهاتيكِ شَمسُ الفضلِ وَالمَجدِ والعُلى
تَميلُ عَلى المَعروفِ نَحوَ المَيامِنِ
وَما هيَ إِلّا أَسعدُ الجدِّ وَالذّرى
وجوهرُ عِقد الفضلِ بين المعادِنِ
وَمَن كانَ شِبلَ المَجدِ وَاِبنَ مَحاسنٍ
لَدى كَونِهِ حَملاً ونَجل الأحاسِنِ
وَقَد عادَ بِالفَتوى فَيا فَخرَ جِلَّقٍ
وَكانَ لَها أَهلاً وليس براشِنِ
وَيَومَئِذٍ قالَت دِمشقُ تَفاخراً
أَنا الرّوضَةُ الغنّاءُ طوبى لِساكِني
وَفي أَسعَدٍ إِذ عادَ عادَ تَشَرُّفي
وَلي الشّرفُ الأَعلى بِبَيتِ المَحاسِنِ
وَهَل كانَ في البلدانِ بَدرٌ كَأَسعَدٍ
وَلَم تَحوِ مِن بَدرٍ كَبدريَ بائِنِ
هُمامٌ وَحيدٌ وَهوَ في الفضلِ مُفردٌ
وَما إِن لَهُ مِثلٌ وَلَيسَ بِكائِنِ
فَقيهٌ نَبيهٌ صادِقُ الفِكرِ حاذقٌ
رَفيعٌ لَهُ بِالطبعِ حسنُ التطامُنِ
مَهيبٌ لَهُ هابَت لُيوثٌ أَفاضِلُ
وَكَم عِندَهُ ذَلّت ذَوات البراثِنِ
كَريمٌ أَخو بَذلٍ كَثيرُ دَواخنٍ
وَما كُلُّ ذي بَذلٍ كَثيرِ الدواخِنِ
لَهُ ظاهِرٌ قَد عَمَّه الحسنُ كلُّهُ
وَظاهِرُهُ لا شكّ عُنوانُ باطِنِ
وَقَد رَكِبَ المَعروفَ في طَلَبِ العُلى
وَنالَ إِلَيها السّبقَ يَومَ التراهُنِ
وَما كانَ نَيلُ السّبقِ يَوماً لِغَيرِهِ
وَلَيسَ يَنالُ السّبقَ كلُّ مُراهِنِ
وَقَد ظَلّتِ العلياءُ تَخدُمُ بَيتَهُ
وَما خَدمَت إِلّا لِخَيرِ المَساكِنِ
تَحلَّى بِحُسنِ الصّفحِ وَالحِلمِ وَالنّدى
وَقَد رَكِبَ المَعروفَ أَكرَمُ صافِنِ
إِمامٌ بِفَتواهُ تَتيهُ دِمَشقُهُ
تَجرُّ ذُيولَ الفَخرِ بَينَ المَدائِنِ
وَلَم تحسُنِ الفَتوى وَلَيسَ حَميدةً
إِذا لَم تَكُن يَوماً بِبَيتِ المَحاسِني
أُهَنّئه بالعَودِ والعَودُ أَحمَدٌ
على صِدق ودٍّ لَستُ فيهِ بِمائِنِ
وَعَوَّذتُهُ بِاللَّهِ مِن كلِّ حاسِدٍ
وَمِن كلِّ شَيطانٍ وَعَين لِعائنِ
فَلا زالَ مَلحوظاً بِعَينِ عِنايَةٍ
وَلا زالَ مَحفوظاً لِيَومِ التغابنِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث463