تاريخ الاضافة
السبت، 25 مايو 2013 02:27:06 م بواسطة حمد الحجري
0 519
الصَّبرُ أليَقُ نِعمَ أَجرُ الصابر
الصَّبرُ أليَقُ نِعمَ أَجرُ الصابر
وَالشّكرُ أَجملُ نِعمَ فضلُ الشاكرِ
مَنْ ذا الّذي لا تَعتَريهِ مُصيبةٌ
ما إِنْ سَمِعت وَلَم أكُنْ بالناظرِ
وَالأمثَلونَ الأَكثَرونَ مَصائِباً
وَالحامِدونَ بِكلِّ حالٍ صادرِ
وَالمَوتُ لَيثٌ لَيسَ يرحَمُ حادِثاً
يَسطو عَلى الآجالِ سَطوةَ جائِرِ
ما فيهِ جَبرٌ لِلقُلوبِ وَإِنّما
لِقُلوبِنا قَد كانَ أَعظَمَ كاسِرِ
شُلَّتْ يَداهُ حَيثُ مَدَّ يَمينَهُ
نَحوَ الفتى المَيمونِ عَبدِ القادرِ
نَجلِ الإِمامِ الأَوحدي المُعتلي
أوجِ المَعالي في الزَّمانِ الحاضِرِ
الفاضِلِ النحريرِ وَالشّهمِ الّذي
وَرِثَ المَكارِمِ كابِراً عَن كابِرِ
شَمسِ الحَقيقَةِ وَالمَعارِفِ في الوَرى
بَدرِ العُلى النّجمِ الزّهيِّ الزاهرِ
الجَهبَذِ الفَردِ الإِمامِ اللوذَعي
بَحرِ النّدى بحرِ العلومِ الزاخِرِ
السيّدِ البِزريِّ عالِمِ عَصرِهِ
شِبلِ المَحاسِنِ وَالكَمالِ الباهِرِ
يا ذا الإِمامُ وَأَنتَ أَكمَلُ عارِفٍ
اِصبرْ على ما قد أُصِبت وصابِرِ
وَلَئِن أُصِبتَ بِما أُصِبتَ فَإِنَّما
بَينَ الأَماثِلِ أنت أجملُ صابِرِ
لا تَضجَرنَّ بِفَقدِك النّجلَ الّذي
في فَقدِهِ قَد كانَ شقُّ مرائِرِ
ما كانَ في الدّنيا خُلودٌ لاِمرِئٍ
لَيسَ اِمرُؤٌ لِسوى المَماتِ بِصائِرِ
وَالكلُّ في الدُّنيا الدّنيّةِ زائِرٌ
وإِلى الذّهابِ يَؤولُ أَمرُ الزّائِرِ
أَنتَ المُعزّى لا أُصِبتَ بِمِثلِها
في الدّهرِ بِالنجلِ اللّبيبِ الماهِرِ
مَنْ كانَ فينا دُرَّةً مَكنونَةً
تَعلو عَلى تَعديلِها بِجَواهِرِ
لَكِنَّ رَبَّ الخلقِ في هَذا قَضى
وَهوَ الحكيمُ وَلَم يَكُن بِالجائِرِ
فَعَليهِ رِضوانٌ يَدومُ وَرَحمةٌ
ما اِهتزَّ غُصنٌ بِالنّسيمِ السّائِرِ
بَل ما اِبنُ فَتحِ اللَّهِ أَنشَد قائِلاً
الصّبرُ أَليَق نِعمَ أَجرُ الصابِرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث519