تاريخ الاضافة
الأحد، 26 مايو 2013 10:03:04 م بواسطة حمد الحجري
0 507
تَوَكَّل عَلى اللَّهِ العَظيمِ جَلالُهُ
تَوَكَّل عَلى اللَّهِ العَظيمِ جَلالُهُ
وَسَلِّم إِلَيهِ الأَمرَ تَسلَمْ وَتغنَمِ
وَلا تشهدِ الأَسبابَ وَاِترُك شُهودَها
فَمَن شاهَدَ الأسبابَ لا شكَّ يَندَمِ
وَمَن شاهَدَ الأسبابَ إيفَ بَصيرةً
تَرى غَير مَوجودٍ وَغَيرَ مُسلّمِ
كَطرفٍ مَؤوفٍ قَد يَرى غَيرَ كائِنٍ
وَما لَيسَ مَوجوداً لمَحضِ تَوهُّمِ
وَشاهِد أَخا الإِدراكِ مُوجِدَها الّذي
تَقَدَّسَ تَعلمْ صِدقَ قَولي وَتَفهَمِ
أَلَم تَكُنِ الأَسبابُ مَخلوقَةً لَهُ
وَهَل خالِقٌ غَيرُ العَليمِ المُعَظَّمِ
تَفَرّدَ أَفعالاً وَوَصفاً كَذاتِهِ
فَلا مثلَ مَوجود بِوَهمٍ وَمزعَمِ
حَكيم بِما قَد شاءَ يَقضي بِحُكمِهِ
بِمَنعٍ وَإِعطاءٍ وَبُؤسٍ وَأَنعُمِ
وَلَيسَ بِمَسؤولٍ وَهَل سائِل لَهُ
تَعالى أَلَيسَ اللَّهُ رَبّي بِأَحكَمِ
وَكُن يا خَدينَ العَقلِ في الدَّهرِ راضِياً
بِما فيكَ شاءَ اللَّه رَبّي وَسلّمِ
فَإِن مَسَّكَ المَولَى بِخَيرٍ لَه اِشكُرَنْ
وَإِن كانَ في ضُرٍّ فَلا تَتَبرَّمِ
فَكَم أَعقَبَ البأساءَ سرّاءُ يا فتى
وَكَم جاءَ بَعدَ البُؤس نُعمى لِمعدمِ
وَكَم جاءَ بَعدَ الصّبرِ نِعم لِصابِرٍ
وَكَم جاءَ بَعدَ العُسرِ يُسرٌ بِمَغنَمِ
وَما زالَ لُطفُ اللَّهِ جَلَّ جَلالَهُ
تحفُّ بِه في كلّ وَقتٍ وموسمِ
وَصَلّى إِلهُ العَرشِ ربّي مُسلِّماً
عَلى خَيرِ رُسْلِ اللَّهِ طهَ المفخَّمِ
وَآلٍ وَأَصحابٍ مَدى الدَّهرِ وَالدُّنى
وَما أَبدَتِ الأَطيارُ حُسنَ تَرنُّمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث507