تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 28 مايو 2013 01:47:40 م بواسطة حمد الحجري
0 1261
العَفوُ مِن شِيَمِ الكِرامْ
العَفوُ مِن شِيَمِ الكِرامْ
وَالصّفحُ مِن شَأنِ العِظامْ
وَأَخو الشّهامَةِ من عَفا
عَن قُدرةٍ على الاِنتِقامْ
لَيسَ الكَريمُ بِواجدٍ
وَالحِقدُ مِن طَبْعِ اللّئام
لَولا الجِنايَةُ ما حَلا
عَفوُ الفَتى بَينَ الأَنام
الخَوفُ يَكفي مَن جَنى
عَن ذَوقِهِ طَعمَ الحُسام
ذُلُّ الذُّنوبِ أَمَرُّ مِن
ذَوقِ المنيَّةِ وَالحِمام
وَرِداؤُها بِئسَ الرّدى
وَسخامُها بِئسَ السّخام
يا وَيحَ جانٍ قَد هَفا
مُتَرَدِّياً ثَوبَ اِحتِرام
وَالحرُّ يُقبَلُ عُذرُهُ
مِن غَيرِ صَدٍّ أَو مَلام
وَلَه يقابلُ مِنّةً
بِبَشاشةٍ ثمَّ اِبتِسام
وَإِلَيهِ ينظرُ مُقبِلاً
وَيَمنُّ في لينِ الكَلام
وَيَقولُ أَهلاً مَرحبا
وَلَهُ يُحيّي بِالسّلام
وَيَرى تَذلُّلَه لَهُ
فَوقَ العُقوبَةِ بِالسّلام
وَلَقد رَأيتُ أخا عُلىً
وَخَدينَ مَجدٍ وَاِحتِرام
في العَفوِ أَكرَم ماجدٍ
بِالصَّفحِ أَسنى ذي اِبتِسام
يَعفو بِحُسنِ تَفَضُّلٍ
لا عَجزَ فيهِ عَنِ اِنتِقام
يَلتَذُّ في عَفوٍ كَما
يَلتَذُّ في أَحلى الطَّعام
الضَّيغَمُ اللَّيثُ الَّذي
مِنهُ الضّياغمُ في اِنهِزام
بَدرُ المَعالي كامِلاً
عالي المَنازِلِ وَالمُقام
ذو الطالِعِ المَيمونِ في
فَلكِ السّعودِ عَلى الدَّوام
الجَوهرُ الفَردُ الَّذي
تَأبى مَحاسِنُهُ اِنقِسام
أَعني العَليَّ اِسْماً وَقَد
راً ثمَّ جاهاً لا يُرام
مَن لاذَ فيهِ فَإِنّهُ
بَينَ البريَّةِ لا يُضام
يا أَحنَفَ الحِلم الّذي
لي حِلمُه أَسنى مَرام
كُن عافِياً كُن صافِحاً
فَالصّفحُ أَليَقُ بِالكِرام
وَالمُؤمِنونَ فَغَيظُهم
كَالبَرقِ يَلمَعُ في الظَّلام
إِنّي رَجوتُكَ طامِعاً
فَاِقبَل رَجائي وَالسّلام
وَاِسلَم وَدُم في عيشَةٍ
تَأبى مُصاحَبَةَ السّقام
ما فيكَ طابَت مِدْحَتي
في حُسْنِ بدءٍ وَاِختِتَام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1261