تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 يونيو 2013 09:02:33 م بواسطة حمد الحجري
0 445
ذا الكَلبُ مِن مشرعِ البُهتانِ قَد وَلَغا
ذا الكَلبُ مِن مشرعِ البُهتانِ قَد وَلَغا
وَأَكثَر الزور في بُهتانِهِ وَلغا
أَحيا الفَسادَ بِبيروت وَأَفسَدها
بَعدَ الصّلاحِ وَفيها قَد بَغى وَطَغى
بِعُصبَةٍ مِن فسادٍ كانَ مَولِدهم
مِن كلِّ عاثٍ بِإِفراطِ الفَسادِ بَغى
وَزاعِم أَنّه أَهل الصّلاح وَما
لِغَيرِ درّك اِسمهُ في الدّهرِ قَد بَلغا
كَذاكَ مِن كلِّ شَيطان تَمرّده
أَدّاهُ بِالجهلِ أَنْ بَينَ الوَرى نَزَغا
وَمَن تَبَدّى يُريكَ الحبّ ظاهره
وَقَلبه بِقَويِّ البغضِ قَد دبغا
لَهُ النّفاقُ رِداءٌ قَد أَحاطَ بِهِ
نَسيجُ كذب وَبِالبُهتانِ قَد صبغا
مِن كلِّ كَلبٍ عَقورٍ بِالفَسادِ سَطا
وَكلّ أَرقم بِالإِفسادِ قد لدغا
وَكلّ مَن قَد تَمادى في مَفاسِدِهِ
وَدرع إِفسادِهِ لِلشرِّ قَد سبغا
قَومٌ أَطاعوا حُظوظَ النّفسِ إِذ رَكِبوا
خَيل الفَسادِ وَقالوا اليومَ يَوم وَغى
كَبيرُهم ذلِك الكلب العَقور غَدا
شَيخَ الفَسادِ إِلى أَهلِ الفَسادِ صغى
حُبُّ الرّياسَةِ قَد أَعمى بَصيرتهُ
وَقَد تَمادى بِهِ حَتّى طَغى وَبَغا
نمرٌ مِنَ الجَهلِ قَد أَبدى مَفاسِدهُ
جَهراً وَأَزبَدَ في إِفسادِهِ وَرغا
يَفنى الزّمانُ وَلا تَفنى مَفاسِدُهُ
فيها لَقَد دامَ مَشغولاً وَما فَرغا
وَقَد أَطاعوهُ مِن حَيثُ اِستَخَفَّهُم
وَبَلّغوه الَّذي قَد رامَهُ وَلغا
يا ربّ مِنهُم فَطَهِّرْ كلَّ بَلدَتِنا
أَفشِ الرّدى فيهمُ يا ربّ وَالوتغا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث445