تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 يونيو 2013 06:53:21 م بواسطة حمد الحجري
0 513
لَكَ اللَّه مِن شَهمٍ عَزيزٍ ومكرمِ
لَكَ اللَّه مِن شَهمٍ عَزيزٍ ومكرمِ
وَمِن بَطلٍ ساطٍ هزبرٍ وضيغمِ
تَكرّ عَلى الأَعداءِ في كلِّ معركٍ
فَتَحسَبك الأَعدا كَجَيشٍ عرمرمِ
تَسلّ عَلى الأَعداءِ عَضباً يَمانياً
وَتَطعنُ في الأعدا بِأَسمر لهذمِ
تَفرّ أُسودُ الغابِ مِنكَ مَخافةً
وَتَندمُ مِن مَلقاكَ أَعظم مندمِ
لِأَنّكَ تَسقيهم مِنَ الرّعبِ جُرعةً
كَسمٍّ سَرى فيهِم مبير وَمُعدمِ
ذَهبت إِلى مَلقاكَ عَسكر جِلّق
تَصولُ عَليهم مِثلَ صولةِ ضَيثمِ
بِجَيشٍ خَميسٍ كَاللّيوثِ ضَوارِيا
لَهُ في اِقتِحامِ الحَربِ أَبلغ مقحمِ
فَمِن أَسَدٍ ضارٍ وَآخر صائلٍ
مَضابثه يَوم الوَغى لم تقلّمِ
يَكِرُّ عَلى طِرفٍ أَغرَّ مُحَجَّلٍ
أَقبّ وَيعبوب عَتيقٍ وَصلدمِ
وَلاقَيتَ جَيشَ الشّامِ وَالحرب عِنده
تَقومُ عَلى ساقٍ وَتنُّورها حَمي
وَأَلقيت في أَحشائِهم كلّ رعبة
فَبانَت عَلى أَعضائِهم أمّ ملدمِ
وَأَوقعت فيهِ النّهبَ وَالأَسرَ وَالرّدى
وَحزتَ عَليه مَغنماً أيَّ مَغنَمِ
وَقَد سُقتَ كَالأَغنامِ أَسراهُ كُلَّهم
إِلى عَكّة الفيحاء ذات التّقدّمِ
بِأَنفاسِ لَيثِ الغابِ قسورة الشّرى
وَنَجدة أُسدِ الغابِ مِن كلِّ محتمي
أَجلَّ وَزير في الأَنامِ جَميعِهم
لَهُ العِزّ كَالعَلياءِ وَاللّهِ يَنتَمي
أَخو المَجدِ عبد اللَّه شَمس ذَوي العلى
وَعزّهم حَقّاً بِدونِ تَوهُّمِ
أَدامَ لَهُ التّأييدَ وَالنّصر ربُّهُ
وَظُفِّر مِن أَعداه في كلِّ ضيغمِ
وَأُبتَ إِلى عكّاء ذا الآن غانماً
وَأَنتَ قَرير العَين بادي التبسّمِ
بِمَوكبِ عزٍّ لا يَكونُ مِثالُهُ
بِبشرِ محيّا ضاءَ باسم مبسمِ
وَقالَت لَكَ الأَكوانُ بِالصّفوِ وَالهَنا
قَدِمتَ عَلى عكّاء في خَيرِ مقدمِ
أُهنّيكَ فيما نِلتَ يا مَجدَ سؤددٍ
بِدُرِّ قَصيدٍ بِالبَديعِ منظّمِ
وَدُم في حِفاظِ اللَّه جَلَّ جَلالهُ
بِعِزٍّ وَإِكرامٍ يَدومانِ وَاِسلمِ
مَدى الدّهرِ ما غَنَّت مطوّقة الرّبى
وَأَبدَت مِنَ التّغريدِ أَحلى الترنُّمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المفتي فتح اللهلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث513