تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 5 يونيو 2013 06:57:24 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 5 يونيو 2013 06:58:05 م
0 554
حيَّا ذكراكِ الخلاّقْ
حيَّا ذكراكِ الخلاّقْ
وسقاكِ الوجدَ الدفّاقْ
يا جنّةَ أحلامي الكبرى
طابت في ظلّكِ آفاق
يحويكِ مكانٌ في صدري
بالحبّ الجارف دَفّاق
ويحوزكِ مَسرىً في روحي
لم تسمُ إليه الأطواق
يا منزلَها عند الوادي
لا سافر عنكَ الإشراق
للحسن خُلِقتَ فبينكما
عهدٌ بالحبّ ومِيثاق
حتى شجراتُكَ يغشاها
بالحسن الماءُ الرقراق
كم زرتُكَ في ليلٍ داجٍ
فيه للأنجم تَخْفاق
أَستبطىءُ جهدَ السير ولو
طارت في الجوِّ بِيَ السَّاق
فطفقتُ تُهاديني نجوى
يحلو لي فيه الإطراق
فإذا رعشاتٌ في روحي
تهتزّ لهنَّ الأعماق
ينثرنَ مباهجَ أيّامي
ويسقنَ البشرَ فينساق
سَمَرٌ لِعنان الأُنسِ بهِ
في القول الساحر إطلاق
أفضى بالنشوة لِلْوَلْها
نِ تُدير طِلاها الأحداق
ويلي من حسنٍ أستهدي
بسناهُ وفيه الإحراق
قد عذّبني إذ نعَّمني
أكذلك يَبلى العُشّاق
إن مرّ اليومُ ولم أسعدْ
بلقاهُ بَرَتْني الأشواق
أو عاق اللائمُ لقيانا
أودى بالروح الإملاق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الناصر قريب اللهالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث554