تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 يونيو 2013 07:08:41 م بواسطة حمد الحجري
0 287
أَلا تبصرُ الأَغصانَ بلَّلها القطرُ
أَلا تبصرُ الأَغصانَ بلَّلها القطرُ
فَمالَت سَكارى لا رَحيقَ وَلا خَمرُ
أَطَلَّت عَذارى الشِعر من فُرَجاتِها
لَها من بَنانِ العِشبِ أَقلامُها الخضرُ
أَطَلَّت وَكانَت هاجِعاتٍ عُيونُها
يُذَوَّبُ في أَحلامِها ذلِك السحرُ
كَأَنَّ نِداءً من صَديقٍ أَفاقَها
فَهَبَّت وَفي سيمائِها يَبسَمُ البَشرُ
وَلمّا رَأَتهُ حَدَّقَت في جَبينِه
فَأَبصَرَتِ التِذكارَ آلمهُ الهَجرُ
وَلم تَقوَ عَن مَسكِ الدُموعِ فَأَسبَلَت
عَلى خَدِّها الوَردِيِّ أَدمُعُها الحُمرُ
خَليلُ وَفي تُرب البِلادِ شَهادَة
هِيَ المَجدُ باقٍ في بِلادِكَ وَالفَخرُ
أَجِل مُقلَةَ الإِلهامِ في عَرَصاتها
تَجد أَثرَ الأَفراخِ يا أَيُّها النِسرُ
هيَ الأُسدُ حالُ الصَمتُ دونَ زَئيرها
فَسالَت مَآقيها وَلَيسَ لَها زأرُ
لَئِن جَنحت أَرواحها عَن لبانَةٍ
فَما جُنح المَجدُ المُخَلِّدُ وَالذِكرُ
بِلادُك هذي يا خَليلُ فَإِنَّها
حَليلَتُك الأولى إِذا فَخرت مِصرُ
فَمن مائِها رَوَّيتَ شعرَك رَيِّقاً
وَفي رَوضِها شَبَّت قَصيدَتُك البكرُ
هُنا تَحت هذا الأَرزُ تَحتَ جلالِه
وَتَحت غُصونٍ قَد تَقَيَّأها الدَهرُ
سَجَدَت خُشوع القَلب في ريِّق الصبا
تُناجي لهاثَ الأَنبِياءِ وَقَد مَرّوا
فَكَم وَقفَةٍ في بَعَلبَكَّ وَقفَتَها
تُراقِب مَسرى البَدر تتبِعُه الزُهرُ
كَمَوكِب جِنٍّ قَد أَطَلَّ من الفَضا
لِيَشهَدَ أَطلالَ الرَدى وَبِهِ ذُعرُ
أَما بعلبكُّ اليَومَ كَالأَمسِ زِخرها
يكلِّلُها في كُلِّ دارِسَةٍ زخرُ
أَما بَرِحت في لُبَّةِ المَجدِ زَهرَةً
يُقَبِّلُها التاريخُ وَهيَ لهُ فَجرُ
فَما تلكمُ الأَنقاضُ إِلّا حَوادِثٌ
عَلى جَبهَةِ الأَيّامِ سَطَّرَها السِرُّ
وَما الهَبواتُ السودُ في جنباتِها
سِوى عَبر الأَزمانِ تَلفَظها الجُدرُ
أَلا فَاِنفَضِ الأَيّامَ عَنها بِفِكرةٍ
هِيَ النورُ من زَيتِ النُبُوَّةِ وَالشعرُ
لِتُطلِعَ جوبيتارَها فَهو رابِضٌ
كنيرون لكِن لَيسَ في صَدرِهِ غدرُ
وَكم وَقفَةٍ في رُبعِ زَحلَةَ أَطلَعَت
عَلَيكَ قَريضاً دونَهُ الماسُ وَالتبرُ
فَتنثُرُهُ في الكرمِ طوراً وَتارَةً
عَلى هَضَبِ الوادي يُشَتِّتهُ النَثرُ
وَفي قُطر مِصرٍ كَم تَذَكَّرتَ زَحلَةً
فَأَبكاكَ بردونيَّها ذلِكَ القُطرُ
لَدُن كُنتَ مع صَنوٍ صَغير مغنجٍ
لهُ طَلعَةٌ حَسناءُ يَغبَطُها البَدرُ
لَدُن كنتَ طِفلاً وَالحَبيبَةُ طِفلَةً
حَوالَيكُما حبٌّ وَبَينَكُما إِصرُ
وَنَكهَة عودِ المندَلِيِّ شَذِيَّة
عَلى ضِفَّةِ النَهرِ الجَميلِ لَها نَشرُ
فَزَحلَة ما زالَت وَما زالَ نَهرُها
فَذاكَ هُوَ الوادي وَذاكَ هوَ النَهرُ
فَأَنشَدكما أَنشَدت في سُحرة الهَوى
فَمن ذِكرياتِ الأَمسِ في زَحلة شطرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث287