تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 يونيو 2013 07:46:57 م بواسطة حمد الحجري
0 290
خَتَمتَ بِالصَمتِ آياتٍ وَعرفانا
خَتَمتَ بِالصَمتِ آياتٍ وَعرفانا
لَمّا نَزَلتَ جوارَ اللَهِ سُبحانا
آثَرتَ جيرَةَ إِبراهيمَ فَاِفَتَخَرَت
بِأَن تَكونَ لَكَ الأَفلاكُ جيرانا
مَضيتَ حيثُ المعرّي قبَل ذاكَ مَضى
وَالبُحتُرِيُّ وَأَعشى وَاِبنُ سِفيانا
فَأَقبَلَت لِلقاكَ العربُ قاطِبَةً
مُهَلِّلاتٍ زَرافاتٍ وَوِحدانا
وَخَفَّ هومير بِالإِلياذِ محرقها
أَمامَ عَينَيكَ بخوراً وَقُربانا
فَصافَحَتك أَينا وَهيَ باسِمَةٌ
حُبّاً وَعانَقَتِ اليونانُ لبنانا
يا اِبنَ الأُلى رَفَعوا لِلضّادِ منزِلَةً
وَشَيَّدوا لِجَلالِ العلمِ بنيانا
ناداكَ مجدُك وَالأَجيالُ مصغيةٌ
تَرمي إِلَيكَ أَزاهيراً وَريحانا
نِلتَ الإِمارَةَ في الدارَين عَن ثِقَةٍ
فَكُنتَ فَخراً لِمَوتانا وَأَحيانا
كُنتَ الأَميرَ عَلى جَنّاتِها فَغَدَت
لَكَ الإِمارَة في جَنّاتِ رِضوانا
جَلست عَهداً عَلى عرشِ الجَمالِ فَطر
وَاِجلِس عَلى سِدَّةِ الأَنوارِ أَزمانا
تَرَكتَ يا نسرُ إيوانَ الفَناءِ وَقد
حَلَّقتَ كَي تَنتَحي لِلخُلدِ إيوانا
ما زالَ طَيفَُ وَالأَبصارُ مضجعُهُ
يرودُ حَولَ قصورِ العِلمِ يَقظانا
وَالعُربُ تَجمَعُ من أَنفاسِهِ نَسماً
وَتَستَعيدُ بِها لِلفَضلِ ما كانا
يا واضِعاً نَفسَه في تُربِ بَلدَتِهِ
رِفقاً وَضع نَفسَهُ في قَلبِ غَسّانا
عِظامُهُ كَنزُ غَسّانٍ وَمَفخرةٌ
إِذا هَزَزتَ بلاها عاد مرجانا
فَرجيل قَبَّل عَينَيه وَجَبهَتَه
وَقامَ يَلثَمه موسى بن عمرانا
وَأَنشَدَتهُ بناتُ الشعرِ أُغنِيَةً
وَوَقَّعَتها عَلى القيثارِ أَلحانا
وَجاءَ دانَتي وَهوغو يَسجدانِ لَهُ
وَالماجِنُ بنُ نواسٍ جاءَ سَكرانا
وَالفارِضُ الزاهِد الصوفِيُّ خَفَّ إِلى
تَقبيلِهِ وَأَتاهُ المَجدُ ظَمآنا
ومَن لِلجِهادِ وَلِلأََقلامِ في وَطَني
بَعد الفَقيدِ فَقيدِ العلمِ سلمانا
من لِلسِياساتِ تَأتيهِ فَيصدقها
وَيستعيدُ بِها مَجداً وَسُلطانا
هَل الفَقيدُ سِوى ركنٍ نعزُّ بهِ
هَوى فَأَسقَطَ لِلآدابِ أَركانا
لا العَينُ تَنفَعُ في منعاه إِن دَمَعت
وَلا النواحُ يُعيدُ اليُبسَ رَيّانا
عَرائِس الشِعر في برناس باكِيَةٌ
تضمُّ مِن حُزنِها صَخراً وَصُوّانا
كَأَنَّ أَرجاءَه بَعد الأُلى ذَهَبوا
أَمسَت عَلَيهِم دياجيراً وَأَكفانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث290