تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 يونيو 2013 07:50:32 م بواسطة حمد الحجري
0 330
تَسأَلُ الغَيبَ أَن يُريها المَصيرا
تَسأَلُ الغَيبَ أَن يُريها المَصيرا
وَتُوالي بكاءَها وَالزَفيرا
تَستَغيثُ الإِلهَ حيناً فَلا تَس
مَعُ صَوتاً فَتَستَغيثُ النُذورا
وَإِذا خَيَّمَ الدُجى سَأَلتَهُ
بَعضَ نور فَلا تَرى فيهِ نورا
تَستَعين الرجا فَيَبدو لها اليَأ
سُ كَأَنَّ الرَجاءَ باعَ الضَميرا
أَيبسَ اللَيلُ في نَقاوَةِ خَدَّي
ها بحرِّ الأَنينِ تِلكَ الزُهورا
كُلَّما أَطلَقَ المَريضُ زَفيراً
خَشيت مِنهُ أَن يَكونَ الأَخيرا
حَجَبَت حزنَها وَراءَ اِبتِساما
تٍ لِتُخفي عَن أُمِّها المَقدورا
وَكَذا الأُمُّ بِالتَبَسُّمِ كانَت
تَحجُبُ الحُزنَ عَن بَنيها شهورا
غَيرَ أَن الفَتى تَجاهَل إيها
ماً فَأَعطى الآلامَ قَلباً كَبيرا
أَنكَرَ النومُ مقلَةَ الأُختِ حَتّى
آلَفَت رهبَةَ الدُجى وَالسَريرا
لَم تَحوّل عَنهُ النَواظِرَ إِلّا
عِندَما أَوشكَ الأَسى أَن يَثورا
أَيُّ قَلبٍ أَشَدَّ مِن قَلبِ أُختٍ
في أَشَدِّ الآلامِ ظلَّ صَبورا
أَيُّ روحٍ أَرَقَّ من روحِ أُختٍ
تَهبُ الجهدَ لا تُبالي العَسيرا
أَيُّ صَدرٍ أَحَنَّ مِن صَدرِ أُختٍ
في لَيالي الأَسى وَأَسمى شُعورا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث330