تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 يونيو 2013 07:53:03 م بواسطة حمد الحجري
0 301
كَيفَ حالُ المَريضِ ماذا جَرى لَهُ
كَيفَ حالُ المَريضِ ماذا جَرى لَهُ
كَيفَ أَمسى تُرى وَفي أَيّ حاله
إِنَّ قَلبي لَدى سُؤالِك هذا
يَقِفُ اليَومَ قاطِعاً آمالَه
ما يُفيدُ النُواحُ يا أُخت نَفسي
إِنَّني قِسمة الردى لا محاله
كُلَّ لَيلٍ أَرى خَيالَ ضَريحي
وَأَرى المَوتَ يستعدُّ خِلاله
كُنتُ قَبلاً أُعَلِّلُ النَفسَ لكِن
علةُ الصَدرِ لا تبقّي عُلالَه
أَمحقي ذِكرَياتِ أَمس فَخَيرٌ
لَكِ أَلّا يَبقى لِأمسٍ سُلالَه
أَمحقيها بِحَقِّ روحي وَحُبّي
أَمحَقيها فَالذِكرَياتُ ضَلالَه
وَاِعلَمي أَن دَمعَةً فَوقَ مَن تَهو
ينَ تَحتَ التُرابِ تُؤذي خَياله
قَرَأتها فَأَمسَكت عبراتٍ
لَو أُريقَت في النَيلِ هالَت جلاله
عبرات من ذوبِ قَلبٍ مُدمّى
لَو أُريقَت في القفرِ أَدمَت رماله
أَمسَكتها عَنِ الرِسالَة حَتّى
لا تُهينُ الدُموعُ تِلكَ الرِسالَه
وَكَأَنَّ الدُجى مَريضٌ يُوالي
في الشَواطي مَع النَخيلِ سُعاله
وَإِذا رَعشَةٌ أَمَرَّت عَلَيها
جانِحيها وَاللَيلُ يَطوي ظِلاله
وَأَتى الفَجرُ شاحِباً فَوقَ مَوجا
تٍ كَأَنَّ السُعالَ أَشغَل باله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث301