تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 يونيو 2013 07:54:36 م بواسطة حمد الحجري
0 350
حَلِمتُ بِدُنيا لَيتَها لا تَبدَّدُ
حَلِمتُ بِدُنيا لَيتَها لا تَبدَّدُ
لَذائِذُ أَحلامي وَلا كانَ لي غُدُ
أَظُنُّ بِإِنشادي عَلى الناسِ سِحرَها
وَهَل في الوَرى أُذُنٌ إِذا قمتُ أُنشدُ
وَأُوقظتُ مَذعوراً إِلى شَرِّ هاجِسٍ
كَأَنِّيَ روح في جُثامٍ مُشَرَّدُ
نُفيقُ من الحُلمِ الشَهِيِّ إِلى رُؤىً
كَوابيس في يَقظاتُها تَتَسَرَّدُ
قَرَأتُ عَلَيهِ أَحرُفاً خَطَّها اللَظى
يَروعُك مِنها اِثنان سجنٌ مُؤَبَّدُ
فَطَوَّفتُ في عُمرٍ مِن اللَيلِ وَالخنا
يعربد وَالأَرجاسِ ترغي وَتُزبدُ
وَلِلحَمَأ الغالي نَشيشٌ وَرَغوَةٌ
كَأَنَّ الوَرى مُستَنقَعٌ يَتَنَهَّدُ
وَأَغمَدتُ في صُلبِ الدَجِنَّةِ ناظِري
وَفي كُلِّ جَفنٍ لي من الهَدبِ مبردُ
فَأَبصَرتُ أَطباقاً تُعَمِّدها يَدٌ
أَصابِع من عَظمٍ وَتصبغُها يَدُ
وَشاهَدتُ في الأَطباقِ مُفسِدَةَ الوَرى
تَمورُ بِها الديدانُ سُكرى تعربدُ
مقاذِرُ تَمشي في الحَياةِ طُروبَةً
تُغَنّي وَأَصداءُ القبور تُرَدَّدُ
هُمُ الناسُ في الدُنيا تهاويلُ حُنِّطَت
بَكيتُ عَلَيهِم في جَحيمي وَعَيَّدوا
وَما هذِهِ الدُنيا يذرّي رَمادُها
لِريح الفَنا إِلا جَحيمٌ مرمَّدُ
تَلاشَت بِهِ النيرانُ غَير بَقِيَّةٍ
تَشبُّ لَها في شَهوَةِ الطينِ موقدُ
فَفي طبق مُستَنقَعٌ في صَقيعِهِ
نمت حشراتٌ فاجراتٌ تَوَقَّدُ
نِساءٌ أَقَلَّت في الصُدورِ مراضعاً
عَلى فَمها الوَردِيِّ لِلإِثمِ موردُ
عواهِرُ أَفنَت في الفُجورِ شَبابِها
فَما روحُها إِلّا عَجوز تَقوُّدُ
مَراضِعُها فَطساءُ فَهيَ ضَفادِعٌ
عَلى ما بِها مِن شَهوَة النارِ تَجلِدُ
وَداعاً عَذارى الحُبُّ في خِيَم الهَوى
جَمالُكِ مَحظور وَعدنكِ مَوصَدُ
فَقَدتُكِ حَتّى في أَغانيَ مَزهري
وَكانَ لِشِعري مِنكِ ما يَتَجَوَّدُ
أَلا أَغلِقي الفِردوس في وَجه شاعِر
يضمُّ طَنابير الجَحيم وَيُنشِدُ
لَئِن تَكُ نارُ البَغضِ تَلظى بِعَينِه
فَفي قَلبِهِ النُوّار لِلحُبِّ مزودُ
يحسُّ فَراديس الحَياةِ بِروحِهِ
وَليسَ يَرى إِلا جَحيماً يُهَدِّدُ
كَما يَثبتُ الصَفصافُ في عاصِفِ الدُجى
وَلِلأُفقِ وَجه هابِط الغيمِ أَربَدُ
وَلِلرّيحِ في الغاباتِ زعق كَأَنَّهُ
صَدى الجِنّ في وادي الجَحيم يزغردُ
كَذلكَ يَبقى في دُجى النَفس ثابِتاً
جَمالٌ لَهُ في قُبَّةِ النَفسِ فَرقَدُ
وَفي طَبَق وادٍ تكدَّر ماؤُهُ
فَلا عشبَة تَنمو وَلا غُصنَ يُنقَدُ
وَلا تَسمَعُ الأَرواح في شَعَفاتِه
خَلِيّاً يُغني أَو هزاراً يُغَرِّدُ
فَثِمَّة جرذانٌ تَرى النورَ آفَة
فَتُؤثِرُ أوجارَ الظَلامِ وَتلبدُ
مُلوكٌ يُقاضونَ النُفوسَ إِلى السَما
وَيَنهي بِأَيديهِم ضَميرٌ مدوّدُ
عَلى فَمِهم سَفر السَماواتِ مُشرَعٌ
وَفي روحِهِم سَيفُ الجَحيمِ مُجَرَّدُ
إِذا ما لحاهُم مُؤمِنٌ فَهو فاجِر
وَإِن نَدَّ من أَغلالِهِم فَهو ملحدُ
وَثَمَّ خَفافيشٌ مَواليدُ بُؤرَة
إِذا غارَ فيها سَيِّدٌ بان سَيِّدُ
سَلاطينُ حُفَّت بِالسِياطِ عُروشُهُم
فَسَيِّدُهُم هولَ الصَعاليكُ مجلدُ
تَرى مِنهُمُ العاتي يَقيء نخاعَه
صَباغاً عَلى شَسع الغُزاةِ وَيسجدُ
وَثَمَّ جَراداتٌ عطاشٌ غَوارِث
ينكِّرها وَهجُ الجناحِ فَتَمردُ
محبَّرة الأَردان مَفجوعَة الحَشا
تَوابيتَ يُطليها لُجين وَعسجدُ
لَها في مَقاصير السَماء مَطامِحٌ
وَلَيسَ لَها في مَسلَكَ الجَوِّ مُقودُ
تفرَّش فيه وُقَّحُ الوَجهِ وَالسَما
لِأنسرها لا لِلصَّراصيرِ مصعدُ
قَياصِرَةٌ عور المَلاحِم زُيِّفَت
يَواقيت في تيجانِهِم وَزُمرُّد
مَجانينُ تستافُ البلى من خَيالَهم
يُناط بِهِم مِن نَسلِ عَبقَرَ سُؤددُ
مَواليدُ فِردَوسٍ أَراغوا نُفوسَهُم
فَلَم يَبقَ لِلوِجدانِ فَيهِنَّ مولدُ
عَذيرُكَ مِن نورِ الفَراديسِ عَبقَرُ
وَمغناكَ في مِتنِ السماكِ مُشَيَّدُ
وَتُشعل في عَينَيكَ نارٌ نَقِيَّة
بِمَقدَسِها طيف السَماءِ مجسَّدُ
وَصدغُكَ مَدهونٌ بزيت مطهَّر
وَبِالبَلسَمِ الشافي هَواكَ مضمَّدُ
رَأَيتُكَ تَمشي في المَساخِر شاعِراً
وَتاجُك مَحطوم عَلَيك مكَمَّدُ
وَروحُكَ مَمسوخ وَنورُكَ ذاهِلٌ
وَشِعرُكَ بِالغَلِّ الدَنيءِ مصفَّدُ
وَشاهَدتُ أَشباحَ السَماءِ كَئيبَةً
عَلَيكَ بِأَسواطِ الأَراجيفِ تُطرَدُ
فَفيمَ أَزغتَ النَفسَ عَن نَهج قدسها
فَصارَت مغاراً سافِلاً وَهيَ معبدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث350