تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 يونيو 2013 07:56:01 م بواسطة حمد الحجري
0 331
أَجيبيهِ أَنّي ما أَزالَ مُقَرِّباً
أَجيبيهِ أَنّي ما أَزالَ مُقَرِّباً
بِنَفسي إِلى نَجمٍ يُقالُ لَهُ الشعرى
وَأَنيَ لَم أَنسَلَّ في سَرب الدُجى
بَغاءً لِألقيه عَلى دَعَري سِترا
وَلم أَغشَ أَخدارَ النِساءِ مِن الكوى
فَأَجعَل سَيّين المَغارَة وَالخدرا
وَما رُغتُ مِن زَوجٍ فَدارَجته عَلى
وَلائي وَفي هذا الوَلا بُغيَة نكرا
فَلمّا قَطَرتُ الصِدقَ خُبثاً بِصَدرِهِ
قَطرتُ لَهُ في نَسلِهِ قَطرَةً أُخرى
أَقولُ لَها أعراق زَوجِكِ لَم تَزَل
وَفي قَلبِهِ عَطفُ الأُبُوَّةِ لم يَبرَ
وَلم يَبرَ إِحساس الرِجال بِصَدرِهِ
فَحُبُّكِ يَجري مِنهُ في الجِهَةِ اليُسرى
أَقولُ لَها ثَوبَ العَفافِ تذكّري
فَفي ساعَة الإِكليلِ لَم يَكُ مُغبِّرا
لَبستِ رِداءَ العِرسِ أَبيَضَ ناصِعاً
فَمن أَينَ جاءَت هذِهِ اللَطخَة الحَمرا
رَسائِلك الحَمقاءُ أَصبَحن في يَدي
أَعيذك بِالشيطانِ مِن هذه البُشرى
لَقَد أَيبَسَ التَكفيرُ أَزهارَ عَهدِها
فَسَلَّمَتِ المَجنونَ أَحلامِك الخَضرا
لَقَد نَدمَت لكِن سَتَرجِع إِنَّني
لَمحتُ عَلَيها مِن نَدامَتِها طَمرا
سَتملِكُها ما شِئتَ بَعدُ فَلا تَخَف
وَتَمتَصَّها حَتّى تُصَيِّرَها قِشرا
سَتَحفُر مَصقولَ الرخامِ بِجِسمِها
شفاهُكَ حَتّى تُبرِزَ الأَعظَم الصَفرا
سَتَمزَجُ بِالسمِّ الزَعافِ دِماءَها
لِتَجعَلَها لِلمَوتِ مَصلاً فَيجتّرا
وَتَرمي بِها في حَمأةِ الوَيلِ وَالخنى
سُقاطَة عار تَلهم الخَوفَ وَالذُعرا
أَجل سيراكَ اللَيلُ بَعدُ تَضمُّها
وَيبصرُكَ المِصباحُ تعصرُها عَصرا
وَسَوفَ تَرى فيكَ المَآثِمُ نَعجَةً
قَد التصَقَت في بَطنِها حيَّةٌ سَمرا
سَتملِكُها ما شِئتَ بَعدُ فَلا تَخَف
فَإِنَّ اِبنَها لَمّا يَزَل يَجهَلُ الأَمرا
صَغيرٌ بَريءُ العَينِ يَرضى بِلُعبَة
فَيَرقِد مَغبوطاً بِذي الهبةِ الكُبرى
يَنامُ وَلا يَدري بِأَن سَخافَة
تَلهّى بِها كانَت لموبِقَة سعرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث331