تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 يونيو 2013 09:01:39 م بواسطة حمد الحجري
0 231
قُصَّ لي سيرَةَ الَّذينَ أَحَبَّوا
قُصَّ لي سيرَةَ الَّذينَ أَحَبَّوا
قَبلَنا أَنتَ أَحسَنُ الناسِ ظَنّا
أَسنِدي رَأسَكِ الجَميلَ إِلى صَد
ري وَأَصغي أُسمِعكِ ما لَيسَ يَفنى
أَوَّلُ العاشِقينَ يا لَيلَ قَيسٌ
لَيسَ في الحُبِّ قَبلَ قيسٍ مُعَنّى
تَيَّمَتهُ يا لَيلَ لَيلى وَلَمّا
زُوِّجَت مِن سِواهُ هام وَجُنّا
وَأَحَبُّ العُشّاقِ مَن هام يا لَي
لى بِلَيلى وَكان ما نَحنُ صِرنا
وَجَميلُ بنُ مَعمَرٍ أَتَمَنّى
لَو تَرَوَّيتِ كَيفَ كَرَّمَ بَثنا
زادَهُ حُبُّهُ عَفافاً وَنُبلاً
كُلَّما عَضَّهُ اِمرؤٌ وَتَجَنّى
شِعرُهُ لَو عَرفتِ كَيفَ يَفوحُ ال
صِدقُ مِنهُ لقُلتِ ذلِكَ مِنّا
أَكرَمُ العاشِقينَ عَيناً وَقَلباً
أَطرَبُ الشاعِرينَ مَبنىً وَمَعنى
وَمِنَ الحُبِّ عُروَةُ بنُ حِزامٍ
نالَ في المَوتِ شَطرَهُ وَاِطمَأَنّا
ماتَ في عَفرَ ثُمَّ ماتَت بِهِ عَف
را كِلا العاشِقينِ ما يَتَمَنّى
هيَ أُسطورَةٌ مِنَ الشِعرِ قالوا
وَهيَ أَسمى حَقايِق الحُبِّ قُلنا
وَلَو أَنَّ القُلوبَ لَم تَفنَ في الحُ
بِّ لما أَورقَ الجَمالُ وَغَنّى
لَيلَ ما أَنزَلَت كَروحِكِ كَفُّ اللَ
هِ روحاً وَلا كَحُسنِكِ حُسنا
وَالحَنانُ الَّذي يُخَدِّرُ عَينَي
كِ أَفي الأَرضِ لِلسَّما مِنهُ أَدنى
كُنتِ في الناسِ كَالنِساءِ فَلَمّا
جِئتِ قَلبي ظَهَرتِ شِعراً وَلَحنا
وَزَرَعتِ الآمالَ فيَّ نُجوماً
أَيُّ كَنز أَحبَّ مِنها وَأَغنى
نَحنُ يا لَيلَ أَسَعدُ الناسِ فَل
نَغفِر لَهُم كُلَّ ما يَقولونَ عَنّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث231