تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 يونيو 2013 09:01:57 م بواسطة حمد الحجري
0 299
كُلُّ حَيٍّ يَموتُ إِلّا هَوانا
كُلُّ حَيٍّ يَموتُ إِلّا هَوانا
أَعلى الأَرضِ مَن يُحِبُّ سِوانا
نَحنُ وَالناسُ نَملَاُ الأَرضَ حُبّاً
وَهُمُ يَملَأونَها نيرانا
يا حَبيبي غَرِّق جَبينَكَ في صَد
ري فَلَولاكَ ما مُلِئتُ حَنانا
لَم يَكُن لي سِوى حُنُوِّكَ حَتّى
قَبلَ أَن يَفرُضَ الهَوى لُقيانا
كُنتَ في وَحدَتي خَيالاً عَلى قَل
بي فَكَم مَرَّةٍ بَدا مَلآنا
وَعَلى مُقلَتَيَّ حُلماً لَذيذاً
حامِلاً مِن سَمائِهِ أَلحانا
كَم سَمِعتُ الفَضاءَ يَخفِقُ حَولي
أَتُرى كانَ يَلتَقي طَيفانا
كُنتَ بي قَبلَ أَن أَراكَ بِعَيني
فَدَمي كانَ يَرتَوي أَحيانا
يا حَبيبي إِلَيكَ حُلماً يَودُّ ال
طرفُ لَو يَرتَمي بِهِ يَقظانا
كُنتَ في هالَةٍ مِنَ النورِ لا يَح
صُرُ ذهنٌ مَكانَها وَالزَمانا
وَتَرَدَّت مِنَ الجَنوبِ رِياحٌ
زَحفَ العِطرُ خَلفَها وَلهانا
وَإِذا النورُ يَستَحيلُ أَديماً
ثُمَّ يَحيا فَيَستَحيلُ جِنانا
وَإِذا بي أَراكَ تَقطُفُ كَالفا
تِحِ مِن كُلِّ مَغرِسٍ رَيعانا
يَنبضُ الغُصنُ في يَدَيكَ رَجاءً
وَيُنَدّي عَلَيهِما إيمانا
قُلتَ يا لَيلَ ما عَلَينا إِذا النا
سُ تَجَنَّبوا فَالحُبُّ قَد أَعطانا
وَفَرَشتَ الجَنى الشَهِيَّ طَعاماً
أَمرَ الحُبُّ أَن يَكونَ فَكانا
قُلتَ لي نِعمَةُ الطَبيعَةِ يا لَي
لى أَعدَّت لِعُرسنا مِهرَجانا
بورِكَ الحُبُّ حينَ بارَكَ إِكلي
لاً عَلَينا أَحَلَّهُ قَلبانا
وَإِذا بِالنَباتِ يَستَنشِقُ الحُ
بَّ فَتَجري جُموعُهُ مجرانا
فَتَبوحُ الصَبا وَيَرتَعِشُ الوَر
دُ وَيَصحو مِنَ النَدى سَكرانا
وَعَبيرُ النِسرين يَنهَلُّ حُبّاً
في العَبيرِ المَنشورِ مِن نَجوانا
يا حَبيبي كَأَنَّ طَرفِيَ لَمّا
ذَهَبَ الحُلمُ لَم يَكُن وَسنانا
أَوَلَسنا في يَقظَةٍ تَخطُفُ الغِب
طَةُ فيها القُلوبَ وَالأَجفانا
أَوَلَم نَبنِ بِالمَحَبَّةِ وَالرَأ
فَةِ دُنيا أَعزَّ مِن دُنيانا
تَهدُمُ العالَمَ الَّذي يَهدُمُ الوِج
دانَ فينا وَتَرفَعُ الوِجدانا
هذِهِ النَبعَةُ الحَنونُ أَلَم تَع
كِس عَلَينا الظِلالَ وَالأَلوانا
تُفعِمِ النَفسَ مِن نَقاها يَنابي
عَ وَتَملأ أَعماقَها خُلجانا
أَسعَدُ الناسِ نَحنُ فَليَصفَحِ
الحُبُّ بِنا وَليَكُن لَهم غفرانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث299