تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 يونيو 2013 09:02:18 م بواسطة حمد الحجري
0 248
نَحنُ عَدنٌ وَهم مَكانٌ مُريبُ
نَحنُ عَدنٌ وَهم مَكانٌ مُريبُ
شَقِيَت فيهِ أَعيُنٌ وَقُلوبُ
سَكَبَ الحُبُّ رَحمَةَ اللَهِ فينا
فَالسَنى مائِجٌ بِنا وَالطيوبُ
كُلُّ أَعراقِنا السَعيدَةِ لِلإي
مانِ مَجرى وَلِلرِّجاءِ دروبُ
تَتَناهى بِنا إِلى الغِبطَةِ
الكُبرى فَنَفى بِسِحرِها وَنذوبُ
أَنتِ يا لَيلَ أَنتِ أَجمَلُ رُؤيا
صَبَّها في العُيونِ حُلمٌ عَجيبُ
ما رَأى الناسَ مُنذُ حَوّاءَ حسناً
فيهِ هذا النَدى وَهذا اللَهيبُ
أَيُّ لَونٍ كَأَنَّهُ الصُبحُ فيهِ
مِن بَقايا الفَجرِ العَميقِ شُحوبُ
أَغرَفَتهُ عَيناكِ في مُبهَماتٍ
هيَ مِن روحِكِ الخَيالُ الغَريبُ
حينَ تَطفو عَلَيهِ أَخيِلةُ الأَه
دابِ يَخبو بَياضهُ المَشبوبُ
أَعلى وَجنَتَيكِ يا لَيلَ خَمرٌ
أَلهَبَت فيهِما النَدى أَم حَليبُ
أَم عَلى وَجنَتَيكِ ظِلُّ الخَطايا
مِن بَغِيٍّ أَتى إِلَيكِ يَتوبُ
حُسنُكِ الحُسنُ وَهوَ لِلخَل
قِ إِحسانٌ وَما تَبَقّى ذُنوبُ
قُلتِ قُل بَعدُ وَاِبتَسَمتِ فَشَعَّت
في كِياني مجاهِلٌ وَشُعوبُ
وَجَرَت في دَمي يَنابيعُ لَم يَح
يَ عَلى مِثلَها صَعيدٌ خَصيبُ
وَمِن الطَيرِ جوقَةٌ في ضَميري
غَرَّدَت فَهو بي وُجودٌ طَروبُ
كُلُّ ما بي زَها وَغَنّى وَلكِن
في لِساني تَرَدَّدَ العَندَليبُ
قُلتِ في صَمتِكِ الجَميلِ حَديثٌ
ما رَوى مِثلَهُ فَمٌ مَوهوبُ
فَبِروحي سَمِعتُ ما لَم تَقُلهُ
إِنَّهُ في جَوارِحي مَكتوبُ
ثُمَّ قَبَّلتِ في يَدَيكِ غُصَيناً
فَسَرى فيهِ قَلبُكِ المَسكوبُ
وَبِشَعري عَقَدتِهِ وَعَلى عَي
ني طَبَعتِ اِبتِسامَةً لا تَغيبُ
قُلتُ ماذا فَقُلتِ إِكليلُ حُبٍّ
هكَذا يُكرمُ الحَبيبَ الحَبيبُ
سَوفَ تَذوي التيجانُ يا لَيلَ وَالسُل
طانُ يذوي جَبينُهُ المَعصوبُ
وَالأَكاليلُ سَوفَ تَذوي وَتَبلى
وَيَشيبُ الغارُ الَّذي لا يَشيبُ
وَعَلى مفرقي وَقَلبي سَيَبقى
غُصنُكِ الرَطبُ وَهوَ حَيٌّ رَطيبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث248