تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 يونيو 2013 09:27:25 م بواسطة حمد الحجري
0 346
إِجرَحِ القَلبَ واسقِ شِعرَك مِنهُ
إِجرَحِ القَلبَ واسقِ شِعرَك مِنهُ
فَدَمُ القَلبِ خَمرَةُ الأَقلامِ
مَصدَرُ الصَدقِ في الشُعور هوَ القَلبُ
وفي القَلبِ مَهبَطُ الإِلهامِ
وَإِذا أَنتَ لَم تُعَذَّب وَتَغمِس
قَلَماً في قُرارَةِ الآلامِ
فَقَوافيكَ زُخرفٌ وَبَريقٌ
كَعِظامٍ في مَدفَنٍ من رُخامٍ
وَإِذا القَلبُ لم يُرَقَّق بِحُبٍّ
حَجَّرتَه ضَغائِنُ الأَيّامِ
وَالهِوى دون اكبُدٍ لَيسَ يَحيا
فَغِذاءُ الهوى من الأَجسامِ
ضَحِّ بِالقَلبِ إِن هَويتَ فَلَيسَ
القَلبُ إِلّا وَليمَةً لِلغَرامِ
يا لَها في الهَوى وَليمَةَ قَلبٍ
سَوفَ يَبقى لَها صَدىً في الاِنامِ
واشقَ ما شِئتَ فَالشَقا مُحرَقاتٌ
صَعِدَت مِن مَذابِح الأَرحامِ
رُبَّ جُرحٍ قَد صارَ يُنبوع شِعرٍ
تَلتَقي عِندَهُ النُفوسُ الظَوامي
وَزَفيرٍ أَمسى إِذا قَدَّسته الروحُ
ضَرباً من أَقدَسِ الأَنغامِ
وَعَذابٍ قد فاحَ منهُ بَخورٌ
خالِدٌ في مَجابِرِ الأَحلامِ
قَطَفَ الهَمُّ وَالأَسى زَهَراتٍ
نَبَتَت في ضِفافِ نَبعِ الدُموعِ
وَجنى البُؤسُ بَعضُ أَشواكِ وَردٍ
عَطفَتها الصَبا على اليَنبوعٍ
وَإِذا بِالغَرامِ يَضفِرُ مِنها
لِشَفيقٍ إِكليلَ قَلبٍ وَجيعِ
وَتَراءَت مَلائِكٌ لِشَفيقٍ
في ثَنايا غَمامَةٍ بَيضاء
وَابَتها من السَماءِ عَذارى
طاهِراتٌ كَأَدمُعِ الشُعراءِ
حامِلاتٌ على الصُدورِ حُلِيّاً
كَمَصابيحَ أُشعِلَت في السَماءِ
او عناقيدَ أَنضَجَتها شُموس الحُبِّ
في عالَمِ الخَيالِ الرَفيع
حَيثُ لا يَضمَحَلُّ فَصلُ الرَبيعِ
وَتَراءَت له سَلالِمُ حَمراءُ
تَدَلَّت أَذيالُها في الأَثيرِ
فُرِشَت كُلُّ سُلَّمِ بورودٍ
وَرَبَطَتها شَفائِفٌ من حَريرِ
وَعَلى كُلِّ وَردَةٍ قَطَراتٌ
شَعَّ منها لم أَدرِ أَيَّ شُعورِ
فَكأنَّ الوُرودَ جاماتُ حُبٍّ
أَو قَواريرُ رُصِّعت بِدموعِ
وَطلتها السَما بِلَون النَجيعِ
وَتَراءَت له جُموعُ العَذارى
فَوقَ تِلكَ السَلالِم العلويَّه
عازِفاتٍ له مَزاميرَ جاودَ
بِكِنّارةِ الهوى القُدسِيَّه
كلَّ لَيلٍ يا رَبِّ أَغمُرُ بِالدَمعِ
سَريري مِن أَجلِ تِلكَ الخطيَّه
وَيُميعُ الفِراشَ ماءُ عيوني
كُنَّ يَعزِفنَ وَالصَدى في الرَقيعِ
كان يَرقى إِلى العَلا بِخُشوعِ
في قُلوبِ الوَرى فَسادٌ وَلا صِدقَ
بِأَفواهِهِم فَفيها شُرورُ
وَحُلوقُ الوَرى قُبورٌ وَلَمّا
انقَطَعَ اللَحنُ وَاِنتَهى المَزمورُ
سَمِعَ العاِِقُ المُعَذَّبُ صَوتاً
رَجَّعَت في العَلا صَداهُ الخدورُ
طَهَّرَتكَ الآلامُ من كُلِّ رِجسٍ
وَالهَوى في فُؤادَكَ المَوجوعِ
وَلَياليكَ في ظَماءٍ وَجوعِ
قَدَّسَت شُعلَةُ السَما فَمَكَ الإِنسِيَّ
فَاِحمَد نارَ السَماءِ وَمَجِّد
وَهَواكَ الشَقِيُّ قَدَّسَه الدَمعُ
فَغَمِّسهُ بِالدِماءِ وَخَلِّد
فَجرَّ الحُبُّ مِن فُؤادِكَ شِعراً
أَيُّها البُلبُلُ الصَموتُ فَأَنشِد
أَيُّها الفاتِحونَ في الأَرضِ طُرّا
أَيُّها الشارِبونَ كَأسَ الدِماءِ
أَيُّها الشاخِصونَ لِلكَونِ سُخرا
من خِلالِ القَذائِفِ الصَمّاءِ
وَدماءِ الضِعافِ وَالابرِياء
قَد عَرَفتُم مَجدَ العُروشِ العَظيمَه
وَطَلَيتُم تيجانَكُم بِاللُبانِ
وَعَشِقتُم من الجَمالِ نُجومَه
وَاِرتَدَيتُم مَطارِفَ الأُرجُوانِ
وَلَعِبتُم بِالدَهرِ وَالتيجانِ
ذُقتُمُ الحُبَّ في مَجالي جَمالِه
بَينَ رَقصِ الأَجسادِ وَالأَوتارِ
وَاِغتَصَبتُم حَتّى حَريمَ خَيالِه
مُذ شَبِعتُم من شَهوَةِ الأَقذارِ
شَهوَةِ الطينِ في خُدودِ السَراري
وَاِفتَتَحتُم مُلكَ الثَرى بِالصَوارِم
وَسَكِرتُم بِخَمرَةِ الاِنتِصارِ
وَشَربُتُم دَمَ الوَرى بِالجَماجِم
وَاِختَصَرتم صَفائِحَ الأَعمارِ
بيَراعٍ مَدادُهُ من نارِ
ذُقتُمُ الراحَ في اِختِلافِ كُؤوسِه
وَتَفَلتُم عَلى يَدِ العَصّارِ
ما تَرَكتُم لِلشَعبِ غَيرَ رُموسِه
وَظَماءِ الأَحشاءِ لِلخَمّارِ
وَسُقاطِ الطِلى لِبَعضِ الجَواري
وَعَرفتُم في المَجدِ كلَّ الأَماكِن
وَقُصارى لَذّاتِهِ الحَمراءِ
وَعَرفتُم حَتّى الغُيوبَ وَلكِن
ما عَرَفتُم في المَجدِ نورَ السَماء
مِنحَةَ الآلِهاتِ لِلشُعَراء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث346