تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 يونيو 2013 09:27:51 م بواسطة حمد الحجري
0 304
في لَيلَةٍ حالِكَةٍ كَالهُمومِ
في لَيلَةٍ حالِكَةٍ كَالهُمومِ
هابِطَةٍ الجَوِّ بِثِقلِ الغُيوم
كَأَنَّها قد حُبِلَت بِالرُجوم
كانَ الفَتى الشاعِرُ مخدِعِه
يَبكي فَيَجري القَلبُ في أَدمُعِه
شِعراً يَعيهِ الحُزنُ في مَسمَعِه
وَكانَت الشَمَعَةُ في حُجرَتِه
تَنزَعُ كَالمَيِّتِ في ساعَتِه
أَكلُّ شَيءِ مِثلُها لا يَدوم
وَكانَت الوحدَةُ كَالمَدفَنِ
موحِشَةً في ذلِكَ المَسكَنِ
وَقَد سَطا النَومُ عَلى الأَعيُنِ
وَاِستَيقَظَ الشاعِرُ من سَكرَتِه
وَحَوَّلَ العَينَ الى شَمعَتِه
أَنيسَةِ الأَشجانِ في وُحدَتِه
وَبَعدَ أَن مَرَّت عَلَيهِ ثَوان
كَأَنَّها من دامِياتِ الزَمان
قالَ بِصَوتٍ راعِشٍ مُحزِنِ
يا شَمعَتي ماذا وَراءَ النَزاع
ما هذِهِ القَطرَةُ تَحتَ الشُعاع
وَلِم أَرى فيها اصفِرارَ الوَداع
في دَمعِكِ الشاحِبِ نورٌ يَذوب
ماذا تَقولينَ بهِ لِلقُلوب
لِم يَغمُر الشُعلَة هذا الشُحوب
أَيَنتَهي الحُبُّ كما تَنتَهين
يا شَمعَتي يا مَثَل العاشِقين
لَذّاتُهُ تَأتي وَتَمضي سِراع
وَإِذ تَلاشى نَفَسُ الشَمعَةِ
مِثلَ تَلاشي الروحِ في المَيِّتِ
يا مَدفَنَ الاِنوارِ ماذا وَراء
هذا الدُجى الحالِكِ هذا الغِطاء
ماذا وَراءَ اللَيلِ هَل من ضِياء
لِم يَنقَضي اللَيلُ وَيَأتي السَحَر
مَهزَلَةٌ من مَهزَلاتِ القَدَر
في ذلِك اللَيلِ العَصيبِ الطَويل
تذَكَّرَ الشاعِرُ عَهداً جَميل
لم يَرَ مِنهُ غيرَ شَطرِ ضَئيل
إِذا كانَ في مَيعَتِهِ الناعِمَه
يَحلمُ بِالسَعادَةِ الدائِمَه
خابَ رَجاءُ الأَنفُسِ الحالِمَه
يا خافِقاً أَلِلَّهَ ما أَوجَعَك
ما أَبخلَ الدُنيا وَما أَطمَعَك
تُعطي وَلا تُمنَحُ حَتّى القَليل
في ذلِكَ اللَيلُ وَما أَظلَمَه
ذِكرُ الصِبى في الأَكبُدِ المُغرَمَه
وَنورُه في اللَيلَةِ المُظلِمَه
تَذكَّرَ الشاعِرُ فَجرَ الشَباب
وَذلِكَ الوادي وَتِلكَ الهِضاب
وَعودَةَ القُطعانِ عِندَ الغِياب
وَوالِداً مَرَّ مُرورَ الشَبح
كَأَنَّه يومُ صَفاءٍ سَنَح
فَقالَ يا قَلبي الى الجَلجَله
حَملتَ آمالَ الصِبى المُثقَلَه
وَلم تَدَع مِنها سِوى الأَخيِلَه
أحلِ غَلواءُ وَأَجلِ العَذاب
كَتَبتَ لي في الحُب هذا الكِتاب
يا شُعلَةً مَحجوبَةً بِالهِضاب
يا قَلبِ
إِذا بِهِ في الحُجرَةِ المُظلِمَه
يُصغي إِلى حَشرَجَةٍ مُؤلِمَه
بَينَ خفوقَ القَلبِ وَالتَمتَمَه
وَراءَ في قَلبِ الدُجى والِدَه
يَغيمُ في شَفّافَةٍ صاعِدَه
من صُلبِ تِلكَ اللَيلَةِ البارِدَه
كَأَنَّها وهيَ تَشُقُّ القَتام
لَوحَةُ فَجرٍ في إِطارِ الظَلام
أَو وَمضَةٌ من شُعلَةٍ مُبهَمَه
قُدِّستِ يا غَيبوبَةَ الشاعِرِ
رُؤيا كَمَرِّ الحُلُمِ الطاهِرِ
أَو كَالهَوى في عَهدِهِ الساحِر
قُدِّسَت في أَحلامِكِ الشاحِبَه
قَدَّستِ في آلامِك الذائِبَه
في روحِكِ الحاضِرَة الغائِبَة
في كُلِّ ما تَحمِلُ مِنكِ العُيون
في سورَةِ الحُب وَسُكر الجُنون
وَفي اِختِلاجٍ الخافِقِ الحائِر
في جَوفِ تِلكَ اللَيلَةِ البارِدَه
كَأَنَّها ضَمائِرٌ جاحِدَه
تخطُرُ فيها فِكرَةٌ حاقِدَه
وَلِلرياحِ الهوجِ بَينَ الوَرَق
عَزفٌ كَأَنَّ الجِنَّ فيهِ زَعَق
فَمَزَّقَ الأَرواحَ ثُمَّ انطَلَق
تَحَرَّكَ اللَيلُ وَقالَ الخَيال
من لَيسَ يَبكي في اللَيالي الطِوال
وَلا يَدمي المقلةَ الساهِدَه
من لَم يَذُق في الخُبزِ طعمَ الأَلَم
وَلم يُنَكِّر وَجنَتَيهِ السَقَم
وَتَسلخِ الأَوجاعُ مِنهُ حِطَم
مَن لا يَرى في الشَمسِ طيفَ الغُروب
وَيَسمَعُ اللَيلَ اِختِلاجَ القُلوب
وَيَرصُدُ الشَمعَة حَتّى تَذوب
من لَم يَغمس في هواهُ دمه
من يَمنَع الأَهوالُ أَن تُطعِمَه
وَلا يَرى في كُلِّ جُرحٍ حِكَم
من لَيسَ يَرقى ذَروَةَ الجَلجَلَه
وَلم يُسمِّر في الهَوى أَنمُلَه
وَيُرفَعِ العَلقَمُ وَالخَلُّ لَه
مَن يَصرف العُمرَ عَلى المخمَلِ
وَلا يَذوقُ البُؤسَ في الأَوَّلِ
وَلا الاسى في مخدِعٍ مُقفَلِ
لَن يَعرِفَ العُمرَ شعاعَ الإِله
وَلن يَرى آمالَهُ في رؤاه
بَل عالِماً يَخبِطُ في مَهزَلَه
وَاِنسَحَبَ الطَيفُ الى ظُلمَتِه
يَجُرُّ بِالأَذيالِ من وَمضَتِه
عَينَ الفَتى الغَرقى بِغَيبوبَته
حَتّى إِذا سادَ السُكونُ المُخيفُ
وَكان في الخارِج صَوتُ الحَفيف
يَعلو شَديداً مِن غُصونِ الخَريف
أَفاقَ من سَكرَتِهِ الشاعِرُ
وَقالَ هل يُرجى لَه آخِرُ
هذا الدُجى الغارِقُ في ثورَتِه
قَد يَحمِلُ الفَجرَ عَزاءً إِلَيّ
إِن حَمَلَ النورَ إِلى مُقلَتَيَّ
فَاللَيلُ قَد أَخنى عَلى كاهِلَيَّ
يُخيفُني اللَيلُ بِأَرواحِه
ثائِرَةً كَالهَولِ في ساحِهِ
وَبِالرُؤى من بيضِ اِشباحِه
لا أنشِدُ البُؤسَ وَلا أَرغَبُ
في حَمل حُبٍّ قَومُهُ عُذِّبوا
فَالحُبُّ في الآلامِ ثِقلٌ عَلَيَّ
يُخيفُني في مَخدِعي البارِدِ
خَيالُ حُبِّ مُبهَمٍ جامِدِ
أَبكَمَ كَالأَرماس يا والِدي
يُخيفُني اللَيلُ فَأَينَ السَحَر
يَطرُدُ مِن عَينَيَّ هذي الصُوَر
وَما عَلَيها من شَقاءِ البَشَر
كانَ الدُجى لمّا يَزَل ثائِرا
وَالريحُ تُدمي الأُفُقَ الماطِرا
بِالبَرقِ جُرحِ المَلإِ الخالِدِ
كَأَنَّ لِلَّيلِ هَوىً حائِرا
ذاقَ الأَسى فَلَم يَزَل ساهِرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث304