تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 يونيو 2013 09:32:06 م بواسطة حمد الحجري
0 307
لَبَيكَ يا قَلبِ ماضٍ فيكَ ناداني
لَبَيكَ يا قَلبِ ماضٍ فيكَ ناداني
خَبَّأتُ في عِطرِهِ حُبّي وَإيماني
أَيّامَ كانَ الهَوى الغِرّيدُ يَضحَكُ بي
وَيَرتَمي مَرَحُ الدُنيا بِأَلحاني
وَكانَ لِلنّاسِ آمالٌ مُحَبَّرَةٌ
تَفَكَّكَت عَن كَلاليبٍ وَأَرسانِ
فَقَد دَهى الحُكمَ أَمرٌ لا مَرَدَّ لَهُ
هانَ القَوِيُّ لَهُ وَاِستَأسَدَ الواني
كانَت لَهُ القُرعَةُ الحَمقاءُ في بَلَدٍ
بَلا النقيضَينِ مِن جَهلٍ وَعِرفانِ
فَكانَ كَالجَهلِ لِلعُرفانِ عَجرَفَةٌ
وَكانَ لِلجَهلِ كَالعِرفانِ عُرفانِ
عَذيرُهُ وَمضَةٌ في لَيلِ مُدلِجٍ
باقٍ لَهُ أَمَلٌ في قَلبِ حَيرانِ
كَسائِحٍ ضَلَّ في صَحراءَ مُحرِقَةٍ
كَأَنَّها قَلَقٌ في حُلمِ ظَمآنِ
يَمشي وَلِلنّارِ في أَجفانِهِ زَبَدٌ
عَلى لَظى الرَملِ مِن وادٍ لِوِديانِ
وَلِلسَّرابِ خِياناتٌ عَلى فَمِهِ
كَأَنَّها هُزءُ شَيطانٍ بِإِنسانِ
حَتّى أَصابَ سَراهَ العَصرِ ناحِيَةً
يَمُجُّ فيها سَحابَ الظِلِّ كَهفانِ
فَما تَخَيَّرَ بَل أَهوى عَلى ظَمَإٍ
فَصادَفَت شَفَتاهُ حَلقَ ثُعبانِ
في ذلِكَ الزَمَنِ العاتي لَبِستُ فَتىً
أَلَمَّ في خُلقِهِ أَمجادَ غَسّانِ
مِن سالِفِ الكَرَمِ المَسلوخِ عَن يَدِنا
باقٍ عَلى يَدِهِ إيماءُ إِدمانِ
أَحلامُ لُبنانَ أَجسادٌ عَلى فَمِهِ
كَأَنَّ لُبنانَ لَم يَبرَح كَلبنانِ
تُصغي إِلى السِحرِ يُحييهِ بِهِ فَتَرى
في كُلِّ رابِيَةٍ بَعثاً لإيوانِ
وَلَيسَ كَالفَألِ في الآدابِ داعِيَةٌ
لِهَديِ حَيرانَ أَو تَنبيهِ وَسنانِ
وَكَالخَيالِ لِسانٌ يُستَفَزُّ بِهِ
شَعبٌ أَبِيٌّ إِلى تَجديدِ بُنيانِ
وَكانَ أَنَّ البَيانَ الحُرَّ في دَمِهِ
أَشاعَ حِقدَ اللَظى في الحاكِمِ الجاني
فَقالَ نَهجُكَ في ما تَدَّعي خَطَرٌ
عَلى الرَعِيَّةِ يَحدوها لِعِصيانِ
أَما سَمِعتَ صُدورَ الشَعبِ تَهتِفُ لي
فَالشَعبُ مِلكيَ وَالأَيّامُ أَعواني
فَأَغمَدَ الحُرُّ في عَينَيهِ فُوَّهَةً
مِن ناظِرَيهِ كَبُركانٍ بِبُركانِ
وَقالَ مِلكُكَ لَيسَ الشَعب يا مَلِكي
فَلَستَ تَملِكُ إِلّا بَعضَ عُميانِ
كُن مَن تَشاءُ كُنِ الدُنيا بِكامِلِها
فَلَستَ تَعدِلُ صِدّيقاً بِميزاني
جَمالُ قَلبي عُريانٌ عَلى شَفَتي
وَنورُ نَفسي مَعقودٌ بِأَجفاني
وَكَيفَ أَكذِبُ وَالدُنيا تُصارِحُني
حَتّى قُشوريَ حَتّى جِسمِيَ الفاني
أَنظُر إِلى النَهرِ في صَفوٍ وَفي كَدَرٍ
فَهَل تَخفّى عَلى الصَفصافِ وَالبانِ
لِلنّورِ في كُلِّ مَجرىً مِنهُ مِصقَلَةٌ
وَكُلِّ مُنعَطَفٍ لِلحُبِّ ثَديانِ
فَذلِكَ الجَبَلُ الجَبّارُ أَطعَمَني
قوتَ النُسورِ وَهذا النَهرُ رَوّاني
خَفِّف عُتُوَّكَ وَاِغسِل قَلبَكَ الجاني
لِلظُّلمِ يَومٌ وَلِلمَظلومِ يَومانِ
عَرشُ العَتِيِّ عَلى بُركانِ مُنكِرِهِ
شَتيمَةٌ رَخَمَت في قَلبِ سَكرانِ
ما كانَ سُلطانُ هذا الشَعبِ سَيِّدَهُ
إِنَّ السِيادَةَ ما اِحتاجَت لِتيجانِ
هذي الرَعِيَّةُ مَهما تَطغَ نافِرَةٌ
وَمَن تَكُن لَستَ فيها غَيرَ سُلطانِ
تَعصي ضَميرَكَ وَالدُنيا تُناطُ بِهِ
وَحينَ أَعصي ضَلالاً فيكَ تَنهاني
فَاِخلَع وَبَدِّل لَكَ الحِرباءُ قاعِدَةٌ
لَكَ الوَداعَةُ وَالطُغيانُ ثَوبانِ
مَن أَنتَ أَنتَ يَدٌ سَوداءُ ما اِرتَفَعَت
إِلّا لِتَفريقِ أَحبابٍ وَإِخوانِ
مِن أَينَ أَنتَ مِنَ الفَحشاءِ لَو شَعَرَت
روحي بِها لَم أَبع سَهلي وَأَظعاني
مَن جاءَنا بِكَ حُمقُ الشَعبِ يا مَلِكي
لا بُؤسُهُ فَبِكَ الهَدّامُ لا الباني
لَقَد بَطِرتَ فَلَم تُستَر مُخَدّرَةٌ
وَقَد زَنَيتَ فَلَم يَهنَأ حَبيبانِ
لَكَ الحُسامُ عَلى رَأسي تُسَرِّحُهُ
وَلي عَلَيكَ وَلَو حُجِّبتَ عَينانِ
لَم يَبقَ غَيرُ ثَمارٍ مِنكَ فانِيَةٍ
خَدائِعٌ نَتَنَت في بَعضِ عيدانِ
أَما سَمِعتَ هُبوبَ الريحِ إِنَّ لَهُ
صَدى تَزَحُّفِ أَشباحٍ وَأَكفانِ
فَدَمدَمَ الحاكِمُ الغَضبانُ وَاِرتَسَمَت
عَلَيهِ أَشباحُ غيلانٍ وَحيتانِ
وَأَصدَرَت نَفسُهُ ما في قَذارَتِها
الحَمراءِ مِن شَهوَةٍ لِلأَحمَرِ القاني
وَصاحَ إِن يَكُ ذا حَدٍّ لِسانُكَ بي
فَلي لِسانٌ عَلَيهِ المَوتُ حَدّانِ
فَحَملَقَ الحُرُّ في العاتي وَقالَ لَهُ
أَقضي غَداً أَو أَموتُ اليَومَ سِيّانِ
فَكُلُّ ما أَبتَغي أَن لا تُقاطِعَني
دَعني أُكَمِّل دِفاعِيَ أَيُّها الجاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث307