تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 يونيو 2013 09:34:41 م بواسطة حمد الحجري
0 470
أَطبِق جَناحَيكَ مَعقوداً لَكَ الظَفَرُ
أَطبِق جَناحَيكَ مَعقوداً لَكَ الظَفَرُ
فَقَد وَصَلتَ وَشَوطُ المَجدِ مُختَصَرُ
ما ضَرَّ وَكرَكَ أَن تَأتيهِ مُنطَفِئاً
ما دامَ قَلبُكَ في جَنبَيهِ يَستَعِرُ
أَلَيسَ مِن ريشِكَ المَحبورِ مُطرَفُهُ
هذي الفِراخُ عَلَيها الأَبرُدُ الحُبُرُ
تَرَكتَها وَعَلى أَكتافِها زَغَبٌ
وَجِئتَها وَعَلى أَبدانِها أُزُرُ
هذي البَواكيرُ ما أَورَدتَ سُحرَتَها
إِلّا لِيُخصِبَ في آصالِها الصَدَرُ
قَذائِفٌ لَن يُرى فَجرُ النسورِ عَلى
أَحلامِها البيضِ إِلّا حينَ تَنفَجِرُ
أَتَيتَهُ في النحاسِ الحَيِّ طَيِّبَةً
عَلَيهِ مِن روحِكَ الأَعراقُ وَالسُرُرُ
عَيناكَ في الحَجَرِ المَصبوبِ ساهِرَةٌ
يَقظانَةٌ فيهِما أَحلامُكَ الغُرَرُ
تُواجِهُ اللَيلَ هَولَ الريحِ صاخِبَةً
ما ضَرَّكَ الذِئبُ جَوعاناً أَوِ النَمِرُ
نيرانُ عَبقَرَ في عَينَيكَ إِن مَرَدَت
هُزجُ الدُجى فَعَلى عَينَيكَ تَنصَهِرُ
مَهما طَغى اللَيلُ لا تُشقيكَ زَوبَعَةٌ
وَلا يُجَهَّمُ في أَجفانِكَ الحَوَرُ
صُلبٌ عَلى الدَهرِ لا تَهوي صَواعِقُهُ
إِلّا عَلى جانِبَي وَقُبَيكَ تَنتَحِرُ
يَقظانُ وَالناسُ عُميٌ ف مَراقِدِهِم
سِيّانِ ناموا عَلى ذُلٍّ أَمِ اِحتُضِروا
عارٌ عَلَينا نَنامُ اللَيلَ هانِئَةً
عُيونُنا وَعبابُ اللَيلِ مُعتَكِرُ
لَم يَبقَ مِن رومَةٍ إِلّا صَغائِرُها
وَمِن قَياصِرِها إِلّا دُمىً كِسَرُ
وَتَشهَدُ الصُبحَ عُرسَ الصُبحِ مُنعَقِداً
عَلى جَبينِكَ نورٌ مِنهُ يَنضَفِرُ
وَلائِمٌ لَكَ تُزجى مِن مَوائِدِها
العِطرُ وَالنورُ وَالأَلحانُ وَالصُوَرُ
وَالشَمسُ بِالجَفنَةِ الخَضراءِ عاشِقَةٌ
مِن مِرشَفَيها دَمُ العُنقودِ يَختَمِرُ
وَالدُلبُ كِنّارَةُ الأَنسامِ مُرتَعِشٌ
فيهِ لِكُلِّ نَسيمٍ عابِرٍ وَتَرُ
تَشُدُّ جَفنَيكَ رُؤيا لا قَرارَ لَها
كَأَنَّما الغَيبُ في عَينَيكَ مُنحَصِرُ
عَينُ العَظيمِ ضِياءُ الأَنبِياءِ بِها
مَرَّ الجَحيمُ وَلَم يُطرَف لَها بَصَرُ
رَفَعتَ عَنكَ سِتارَ الناسِ مُنتَفِضاً
أَيَحجُبُ الخُلدُ مَن يَبلى وَيَندَثِرُ
هذي الستارَةُ كانَت في تَشَدُّدِها
عَلَيكَ آخِرَ قَيدٍ شَدَّهُ البَشَرُ
كَأَنَّها وَهيَ تُنضى خِلعَةٌ كَذَبَت
مِنَ الفَناءِ لِحاءٌ عَنكَ يُقتَتَرُ
مُنذُ اِبنِ مَريمَ وَالأَكفانُ هاوِيَةٌ
عَنِ النُبوغِ وَصَخُر القَبرِ مُنحَدِرُ
كَم في بِلادِكَ مِن نَفسٍ تَوَدُّ عَلى
وَقاحِ عَورَتِها أَن تُسدَلَ السُتُر
جاءَت عَروسُكَ في حُلمي تُخاطِبُني
يَصونُها المَلَكانِ الحُبُّ وَالخَفَرُ
شَبابُها قُبَلُ الأَجيالِ في دَمِهِ
كَأَنَّهُ بِجَمالِ اللَهِ مُؤتَزِرُ
في مُقلَتَيها نُجومٌ لِلهَوى جُدُدٌ
وَفي يَدَيها نُجومٌ لِلعُلى أُخَرُ
مِن جَنَّةِ الحُبِّ غَرسُ الخَيرِ ما نَبَتَت
لَو ذاقَتِ الأَرضُ مِن أَثمارِهِ سَقَرُ
قالَت ثِمارِيَ لَم تُبذَل لِغَيرِ فَتىً
جَرَت بِهِ الدعَةُ الخَضراءُ وَالكِبَرُ
كَم شاعِرٍ نَوَّرَت في روحِهِ قُبَلي
فَكُلُّ قُبلَةِ حُبٍّ مِن فَمي قَمَرُ
وَلَم أَطَأ قَلبَهُ إِلّا عَلى زَهَرٍ
وِسادَتي وَفِراشي قَلبُهُ العَطِرُ
وَكَم فَتىً بَطِرَ الإِلهامُ في دَمِهِ
فَقامَ يُغصِبُني في شِعرِهِ البَطَرُ
أَطعَمتُهُ شَفَتي حيناً فَساوَمَ بي
كَأَنَّني سِلعَةٌ تُشرى وَتُحتَكَرُ
لَمّا رَدَدتُ عَلَيهِ مِعطَفي خَجَلاً
صارَ الحُطَيئَةَ في أَحقادِهِ عُمرُ
أَبا النُسورِ سَقَيتَ المَوتَ خَمرَتَهُ
فَصُلبُكَ المُصطَفى لِلخُلدِ مُدَّخَرُ
ما ضَرَّ نَسرَكَ لَم يُعقِب وَقَد نُسِلَت
مِنهُ النُجومُ فَفَوزي وَحدَهُ أُسَرُ
لرُبَّ حَيٍّ غَدا في قَومِهِ حَجَرا
وَرُبَّ مَيتٍ غَدا حَيّاً بِهِ الحَجَرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إلياس ابو شبكةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث470