تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 19 يونيو 2013 08:54:28 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 19 يونيو 2013 09:08:44 م
0 377
رجاُّكَ أن تعيشَ بلا زَوَالِ
رجاُّكَ أن تعيشَ بلا زَوَالِ
كَمَنْ يرجُو ارتِوا من ماءِ آلِ
تَرومُ المستحيلَ ولا تَراهُ
ولو أَنفقْتَ عمرك بالسؤالِ
فتبني بيتَ عزّك مِن رجاءٍ
ولكنَّ الأساسَ على رمالِ
وتبغي العيشَ في الدنيا طويلاً
وهل حيٌّ يكون بلا زَوالِ
خُلِقنا للفناء فما رجانا
بِدُنيا العمرٌ فيها كالخيالِ
حياةٌ صفْها كَدَرٌ وطينٌ
تعُود بنا إليها بالمُحَالِ
أذا حسُنَتْ فواتِحُها لَدَينا
فإِنَّ بها الختامَ ردى المآلِ
هي الدُّنيا تقولُ بملءِ فيها
حذَارِ حذَار مِني فِي فِعالي
فلا يغرُرْكُمُ منّي ابِتسامٌ
فإن الليثَ يَبسِمُ في القتالِ
وقَولي مُضحِكٌ والفِعْلُ مُبكٍ
فما سيانِ فِعلي معْ مَقالي
حياةٌ يا ابنَ آدَم أَنتَ فيها
غريبٌ قد عزَمتَ على ارتحالِ
ترى بخلالها فَرَحاُ وأُنساً
ولستَ ترى الذي خَلْفَ الخِلالِ
كَرَقْطاءٍ تَلين لِكلّ لَمسٍ
وتحتَ النابِ تحنش في الوبالِ
أَتفكرُ إن لبِست الخَزَّ فيها
غَدَوت مُنعَّماً في حُسنِ حالِ
قكم قد أَنْزَلتْ مَلِكاً بقبرٍ
وكان بعرش مجدٍ فيه عالِ
فلا تعقِد بها أملاً وعلّق
رَجاءَك بالإله أخي الكمالِ
تزوَّد من تُقى الرَّحْمن زاداً
فأَنت مسافرٌ في كل حالِ
ولا تَتْرُك وراءَك غيرَ ذكرٍ
كعَرْف الطيب فاحَ من الشمالِ
إِذا بَلِيَ الفتى في الأرض يَوماً
فَإِنَّ الذكرَ يُحيي غيرَ بالِ
سقى جَدَثاً لقد ضم التُّقى والنّ
قا ربّي بِوَدْقٍ ذِي انهمالِ
على ذاك الذي قَدْ غابَ فيه
سلامُ الله ما جَنّت ليالِ
ويا رَمْساً ثَواه خيرُ حَبر
عَمَنْ صبحاً بمحمود الخصالِ
ويا صخرَ الصلاح انعِمْ صباحاً
بِلُقيا اللهِ ربّك ذِي الجلالِ
لئن فقدَتْ بك الأقطارُ فرداً
لقد فاقَ الأَواخرَ والأوالي
فقد فرِحت ملائكةُ السما في
لقاكَ بُعيدَ آمالِ الوِصالِ
مصائِبُنا فوائدُ مَنْ سوانا
كذاك الدهرُ في العُصُر الخوالي
بكاك القطُر لكن مثل قَطر
وما استويا بهاتيكَ الفِعالِ
إذا سحًّ القطُر يفيد أرضاً
ولسيس بنافع دمع الرجالِ
ألا يا صخرةَ الإيمانِ هَلاّ
تعودُ ولو على حكم ارتحالِ
تَرى أن الكنائس ما تراءت
وكانت فيك بطرس كالجبالِ
ترى الفقراء تلتطم افتقاراً
لحَبْرٍ كان غيثاً في النوالِ
إذا مَحلتْ رُبى العَلياء حُزناً
فبستانيُّها إلْفُ اعتقالِ
أمصرعُه ببيتِ الدين يومَ
الخميسِ وقد تولى للزوالِ
بكاهُ الناسُ من قاصٍ ودَانٍ
بُكاءً كالسَّحاب ولا أُغالي
ويومَ الجمعةِ التالي رأَينا
ثَبيراً في البحار على الرِجالِ
سروا فيه وحولَيه شهِدنا
الجيوش أسً منكَّسةَ النصالِ
أَتوا فيه المصلًّى فالتقتْهُ
ملائكةُ السما في حُسنِ حالِ
أبيتَ الدين قد واريتَ شخصاً
ببيتِ الدين كم أمضى ليالي
سقاك العفوُ يا رمساً حواه
ففيك لقد ثوى خيرُ الموالي
لقد حقَّقْت يا ربًّ المعالي
بفقْدِك فقدَ كلّ أخي كمالِ
وقد صدَّقتُ أَنَّ الأرض مثوى
غداة ثويت فيها للهلالِ
ثويتَ وكلُّ روضٍ وَدَّ لَوْ أن
تكونَ به فيحظى بالجَلالِ
فلا عجبٌ إذا واراك رَمسٌ
فبالأَصدافِ وُجدانُ اللآلي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث377