تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:13:14 م بواسطة حمد الحجري
0 312
حسبي بنظمِ التهنئاتِ مَديحا
حسبي بنظمِ التهنئاتِ مَديحا
إنْ لم يكن قَلَمي يفي التمديحا
وكَفى بتعريضي به بِتهانئي
فأنا فتى لا أَبتغي التصريحا
ما قمتُ كي أُسدي الثناءَ فإنما
أخلاقُ يوسفَ كالنهارِ وُضوحا
لو كنتُ من أهل البيانِ أَبَنتُه
لكنْ يراعي لا يزالُ كَبوحا
يا ربعُ عِمْ صبحاً ومِس متهلّلاً
وانعَم صبَحاً سيّدي الممدوحا
وَافاكَ هذا العامُ في فرحٍ فَمُرْ
عاماً تَقَضَّ بالهَنا فيروحا
سِيّانِ عامانٍ انقضى عامٌ وقد
وَافاك عامٌ بهجةً وصبوحا
إِن كان ذلك قد أساء ببعدهِ
فَلَقد أتى ما يرتجيك صفوحا
قالوا الزمانً معاندٌ لبني الوَرَى
كَذَب الجميعُ فليس ذَاك صحيحا
لو كان ذاك لما وَفَى بعهوده
واليومَ لما شاءَ الزمان نُزوحا
أ كان هذا الدهرُ يمشي حسبما
يبغي لما شاءَ الزمان نُزوحا
ولما انقضى عام وغادر سيداً
ملأ الزمان سَناً وكان طلِيحا
يا صبحَ هذا العامِ حياك الصفا
صبّح بأنسك يوسفاً تصبيحا
أنعِمْ صباحاً سيّدي وتَهَنَّأَنْ
واسكنْ من النُّعمى الزمانَ صروحا
واسلم فديتُك يا مَلاذي في الورى
فَعَلى سبيلِ رِضاك أردي الروحا
مولاي لا تفكرُ بأني قاتلٌ
إلا الصحيحَ إذا أردتُ مديحا
فلقد رَبيت بمعهدٍ رؤساؤه
قد علموني أن أقول صحيحا
شبّيت فيه على خلائقهم فهل
أَعتادُ إلا ما أراه أُتيحا
ولئن وقفتُ مُهنِّئاً بالعيد لا
أُبدي سوى ما قد غدا مشروحا
وإذا قَصرتُ فلا تلُم أفأبتغي
تسكيرَ بابٍ قد أتى مفتوحا
إن لم أكُن أهلاً لإيفاء الثنا
فالعُذرُ في شرع الكرام أُبيحا
الديكُ يرقص عرفُه متكبراً
في داره وانصِت له فيصيحا
مولاي عِم صبحاً بعيدٍ قد أتى
في بدءِ عامٍ للسرور مبيحا
لو أمطرتنا السحب سيلاً مفعماً
خلناه من فرط الهناء شحيحا
أو لو وَفَت شمس السًّنا بحقوقها
طَلَعت ولم تبغِ الزمانَ نزوحا
أو لو رأى قَمرُ السماءِ سرورَنا
لبَغَى بأن يزهو لَنا ويلوحا
أوَ نرتجي الأقمارَ أن تبدو لنا
ولسيّدي وجهٌ يظلّ صبوحا
أفَمَا رأيتَ البدرَ مذ باراه قد
وَلّى لنظرته سناهُ قبيحا
أَوَ ما شهدت غداةَ جاءت كفُّه
كيف السحابُ قد انثنى مفضوحا
لو جاءنا الطوفانُ لم نرهَبْ ففي
أيامنا نوحٌ يباري نوحا
مولايَ تلك تهانئي قد ضمّنت
بعض الثنا إن لم تفِ تمديحا
حدّق برغوتها فتبصر جيّداً
من تحتها لبنَ المديح فصيحا
سبحان من ولاك أمر عباده
فأُطِعت حتى لو أمَرْتَ الريحا
لو لم نكن عبدَ المسيح وخِدنَه
لَدُعِيتَ من بعد المسيحِ مسيحا
فدعاؤنا تسبيحُنا أرّخ يلي
والرب يبغي بالدعا تسبيحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث312