تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:24:47 م بواسطة حمد الحجري
0 305
مالت الشمسُ مساءً للمغيبْ
مالت الشمسُ مساءً للمغيبْ
فبدتْ للعين في مرأىً عجيبْ
ودعت لبنان والعيش الخصيبْ
وسماءً عُمرها فيها يطيبْ
فلذا اصفرَّت دليلَ الحَزَنِ
إنما الشمسُ وذاك الإصفرارْ
حينما مالت وقد مال النهارْ
شهدتْ كيفَ يحول الجلَّنارْ
في محيّا الصبّ حالاً للبهارْ
ساعة البينِ إذا فيها مُني
مثلها في البحرِ كانت سائرهْ
تتهادى وهي فيه ماخرهْ
فلك فيها فتاة ناضرهْ
ذاتُ حسنٍ وعيونٍ ساحرهْ
وأخوها قرَبها في شجنِ
قعدَ الحظُّ به حتَّى اقتعدْ
غاربَ السير ومَنْ جدَّ وجَدْ
والذي لاقاه من بعض الكمدْ
لوعة لو هيَ بالبحرِ اتَّقدْ
دون إفناها فناء الزمن
ولدُنْ أقبلَ أهلُ المركبِ
نحوَ لبنانَ وتلك الهضبِ
هتفتْ شوقاً فتاةُ الأَدَبِ
باركِ اللهمَّ أُمِّي وأبي
ليعيشا بعديَ العيشَ الهني
وانثنت تبكي بكا الطفل الصغيرْ
بين نَوحٍ ووجيبٍ وزفيرْ
سلمت بنتُ أبي المجدِ الخطيرْ
هكذا يقضي على الحرِّ الضميرْ
هكذا يا قومُ حبُّ الوطنِ
بلغا بعد العنا ما يقصدان
بملذات الأماني يحلمانْ
أَمِنَا شرَّ مُصيباتِ الزمانْ
وبضيمٍ لم يكونا يعبآنْ
ليعودا للذيذ السكنِ
إنما الأيّامُ لا تَبقى على
حالها للمرء ما بينْ الملا
بينما الإنسانُ في عيشٍ حلا
إذ تراهُ يشتكي مرّ البلا
هكذا الدنيا وحالُ الزمنِ
يوم حرٍ شمسه ذات ضرامْ
أحرقت في ذلك الجو الغَمامْ
دخلا بيتاً على بعض الأكامْ
ليبيعا أهل ذياك المقامْ
ما اشَتهوا من كل صنف حسنِ
كان في البيت فتىً فذُّ الخصالْ
ربُّ جاهٍ وغنىً صعب المنالْ
مذ رأَى إِلا بنة من أهل الجمالْ
حدثته النفسُ في نيلٍ الوصالْ
لا وربي ليس ذا بالهينِ
هشَّ للنتِ وقد حيّا الشقيقْ
وهو لا يحسبُه إلاّ رفيقْ
فأجابتْ بمحياها الطليقْ
معْ أخي مولاي أشياءٌ تليقْ
بمقام السيد الحُرّ الغني
سحرتْ أفكارَهُ بنُت الأدبْ
بخطابٍ من براعاتِ الطَلَبْ
حسبَ الدينا لديها والذهب
قيمةً تعدلُ مثقالَ حطبْ
يا لهُ غِراً سقيمَ الفِطَنِ
قال أبغي المشترى منكِ فكمْ
يا ترى هذا يساوي من قَيمْ
ثم هذا ثم هذا ثُمَّ ثُمّ
فأجابته فنادها نعمْ
وهو مشغولٌ بشيء أحسنِ
هاجهُ مرأى محُيَّاها البهِي
واجتناءُ الوردِ من خدٍ شهِيْ
فلديها كانَ كالمنتبهِ
وهو حقاً بالأماني ملتهِ
بأماني نَيلِ ما لم يكنِ
بينما النفسَ يمني بمناهْ
طامعاً يسبح في بحر هواهْ
إذ دعاه قولها للإنتباهْ
كلُّ هذا سيدي مني اشتراهْ
هل ترى يأمر لي بالثمنِ
قال ما تبغين كي أدفعَهُ
ولهاً أومى بأن تتبعَهُ
هبت البنت وسارت مَعَهُ
ليس تدري ما الذي أزمعَهُ
من نوايا شرِّه والفتنِ
وبها لَمّا خلا باحَ بما
يشتهيه ولدى البنتِ ارتمى
زجرتهُ إنما ما أحجما
ودنا مستشهداً رب السما
إنه منم غيه لا ينثني
أجفلت فوراً فتاةُ الأدبِ
وإليه نظرت في غضبِ
ثم قلت إن أمي وأبي
غذّياني طفلةً بالأدبِ
خسئتْ نفسُك يا هذا الدني
إبتعد عني فلن تحظى بشيّ
طالما بين عروقي الدمُ حيّ
شرفي لا إنما أقضِ عليّ
ثم نادت يا أخي هيّا إليّ
كاد هذا الوغدُ أن يقتلني
سمعَ الصوتَ أخوها فنبرى
داخلاً فارتاع ممّا نظرا
أبصر النذلَ يهزُّ الخنجرا
ثم ألفى أختَه فوقَ الثرى
ودماها مثل سيلٍ هتَنِ
عشتَ لا شلَّت لك الدهرَ يمينْ
هكذا فليكن الشهمُ الأمينْ
جرَّدَ السيفَ ونادى يا لعين
مُتْ وأَلْقاهُ على الأرضِ طعينْ
إنما الموت جزا الواغد الزني
ركض الناسُ على هذا الصياحْ
وتعالى الصوتُ في تلكَ النَواحْ
أَبصروا صاحبَهم دامي الجراحْ
يُسلم الروحَ فزادوا بالنواحْ
يذرفون الدمع دمع الحَزَنِ
هجموا هجمة أنذالِ الرجالْ
نحو ذاك البطل السامي الخصالْ
أوثقوا أيديه في ربط الحبال
خسئت أنفسُكم ليس الكمالْ
أن تشدوا ساعداً لم يوهنِ
ثم قادوا ذلك الشهمَ إلى
أولياءِ الأمر كي يلقى البلا
عجباً هل لم يغضُّوا خجلاً
أيجازون بموتٍ بطلا
حالهم تُدهش كل الفِطَنِ
أين تمشي يا ترى هذي الصفوفْ
كلهم في لفظة الموت هَتُوفْ
ألِحربٍ قصدَتْ تلكَ الألوفْ
لا لَعَمْرِي إنما ضربُ الدفوفْ
بينهم ليس دليل الشجن
ما تراهم وقفوا صفاً فصفّ
فلدي سرُّ ذا الأمرِ انكشفْ
كلُّ هذا الجمع يا قوم عكفْ
ليروا بينهمُ موتَ الشرف
يا فتى لبنان مت لم تَهُنِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث305