تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:25:25 م بواسطة حمد الحجري
0 336
هذي منازلُ أنسنا وصبنا
هذي منازلُ أنسنا وصبنا
ومطالعُ الحب الذي آخانا
ورياضُ آمال الحياة وصفوِها
وحمى سلامِ قولبنا وهنانا
أوَ تذكُرُ العهدَ الذي نعمت به
وقتَ الشبيبة في الهوى نفسانا
أيامَ نمرح في خمائلِ حبِّنا
نحني الصدورَ ونقطفُ الرمانا
أيامَ نسرحُ في رياضِ العلمِ لا
همٌّ تعكَّرُ فيه كأسُ صفانا
والكونُ يبسمِ حولَنا وسماؤه
غراءُ نعشقُ وجْهَها الفتانا
والنجمُ يرقبنا بها فكأنه
أمسى بخمرة حبنا سكرانا
مرَّت ليالينا ومرَّ بهاؤها
فكأنّ عهدَ سعودنا ما كانا
حتى حسبنا الله في ملكوته
ما كان يحرسُ غيرنا إنسانا
بالأمس كنا ليس نعرف ما الأسى
وغدا نكونُ ولا يزول أسانا
هذي هي الدنيا وهذا طبها
ليست تغيِّرُ طبعها دنيانا
إيه بلادَ الشرقِ أنتِ عزيزةٌ
عندي وحبُّكِ راسخٌ أركانا
فعرفتُ فيكِ النورَ أوَّلَ مرةٍ
وكفى به بحداثتي عرفنا
أنتِ التي زمنَ الصبى علمتني
في حِجرِ أُمي الخيرَ والإحسانا
أَوَ لَيْسَ تحتَ سماكِ طفلاً مرَّ بي
زمنٌ يفاخر بالبها الأزمانا
عشرون عاماً في رياض شبيبتي
نثرتْ عليَّ الوردَ والريحانا
واليومَ يا وطني وقد كاد الصِبا
يمضي وكادَ سوادُهُ يغشانا
ودجى الحياة عليَّ أرخى ستره
وزمانُ جدي للسعادة هانا
أرسلتُ في دنياي نظرة ناقدٍ
فرأَيتُ جداً بالشقا مزدانا
وعرفتُ أَنَّ المرء مغرورٌ بها
أَنى يكونُ يصادفُ الأحزانا
فعليكَ يا وطني السلامُ فما أنا
لأُحبّ عيشاً بالأسى ملآنا
قفْ بي أودعُ فيك جناتٍ بها
لعبَ النسيمُ يحرِّكُ الأغصانا
وأحبةً للقلب تحتَ سماك لا
أنساهمُ ومنازلاً غرّانا
سأسيرُ في الدنيا إلى بلدٍ بها
ليست ترى نفسُ العزيز هوانا
وأعيشُ لكن من جنى كفّي فلا
ألقى عليَّ بها امرءاً منّانا
وأغيثُ أهلي عارفاً لجميلهم
فالحق أن نعطي الذي أعطانا
والله ما هجري بلاديَ عن رِضىً
لكن بلادي توجبُ الهجرانا
نزل التعصبُ في حماها لائذاً
فأصابَ في لُبِّ القلوبِ مكانا
ألقي عصا التسيار فيه ولا ارى
إلا نفوساً في العلى تتفانى
وهناك أحلامُ الصبا ذهبيةٌ
تُنسي ابن موسى الأصفرَ الرنانا
فلعلها يوماً تصحُّ وحبّذا
يوماً تصح فأنثني فرحانا
وأعود للأوطانِ أطَّلِبُ العلى
الله يحفظُ بالعلى الأوطانا
وأرى بلاديَ حنةً وسماءَها
زادت لفرط سرورها لمعانا
الله في ذاك الزمان وليتني
أحيا طويلاً كي أراه عيانا
فأقول يا لبنانُ معهدَ صبوتي
حياكَ من بعلاكَ قد أحيانا
أنجيبُ هذي بعض أحلام الصبا
ليت الشبابَ يصحُّ فيه رجانا
أحببت لبناناً وسوفَ أُحبُّه
ونحبُّه طولَ الحياة كلانا
إنْ لم تكنْ إلا عظامُ أبي به
فأنا أحبَّ لأجلها لبنانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث336