تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:33:04 م بواسطة حمد الحجري
1 355
برز البدر في السماء طلوعا
برز البدر في السماء طلوعا
يتهادى والليل جاء سريعا
قلت والعين لا تودّ الهجوعا
أَوْحِ يا بدر منكَ لي موضوعا
إن فيك المعانَي الشعريّه
وتطلعتُ والنجوم السوافرْ
في ظلام الدجى زواهٍ زواهرْ
شفّها السهد فهي مثلي سواهر
ساكنات بلا حراكٍ حوائرْ
كسكون الأجسام بعد المنّيه
غرر في سمائها تتعالى
زادها البدر رونقاً وكمالا
منظر يملأ العيونَ جلالا
صاغ ربي له أمامي مثالا
بوجوه الزوّار هذي العشيه
كل هذي المظاهرِ الغرّاء
وانفرادي ووحشة الظلماءِ
وسكون الدجى ولطف الهواءِ
وولوعي بالشعر والشعراء
هاج فيّ الخواطر الوهميّهْ
خلت أني على فراش المماتِ
وحياتي تُعَدّ بالساعاتِ
ربّ رحماك فاستمع كلماتي
ابن عشرين في ربيع الحياة
كيف تذوي زهورُ عمري النديّهْ
أسفاً كيف عوجِلَت أيامي
بانصرامٍ وزهرُ عمريَ نامِ
يا زمان الصباء عهد السلام
لكَ مني تحيّتي وسلامي
أينَ كانت حياتي الأبديه
يا زمانَ الشبابِ هل أَنت ذاكرْ
عهدَنا بالصفاء والعيشُ ناضر
قصفَ الموتُ عصنَ عمرِي الزاهرْ
وتولت تلك الليالي السوافر
كجمالِ الحرية الأبديه
يا شبابي غداً سأثوِي القَبرا
فستبكي أمّي بكاءً مرّا
ويخطّ الوفا على الرمس سطرا
رحم الله كل من قال شعرا
في ربوع الإسلام والجاهليّه
كلماتِ الوداع قبل مماتي
اكتبيها يا أمّ بالعبرات
واندبيني بهذه الكلماتِ
ولدِي ماتَ في ربيع الحياةِ
ثم ضاعت بموته الحرّيّه
أنتِ غذّيتِني بخير المبادي
أنتِ مهَّدت لي طريقَ السّداد
أنتِ يا أمّ قبل يومِِ الرشادِِ
كنتِ توصينني بحقّ بلادي
وأنا قد حفِظت هذي الوصيه
عشتُ يا امّ كل هذا الزمانِِ
خائفَ اللهِ طائعَ السلطانِ
إن تشُقّي صدري تَرَي في جَناني
أنَّ حب الأوطانِ من إيماني
وهو عنوانُ طاعتي الوالِديَّه
فاسمعي قبل أن أموتَ مقالي
ودُعائي للهِ ربّ الجلالِ
ليت أنّي يا أمّ قبلَ انتقالي
لِترابي تحقَّقت آمالي
فألاقي كأسَ المماتِ شهيّه
قدّر اللهُ أن أموت كئيبا
من أَمانيَّ لا أنالُ نصيبا
يا إلهي أدعوكَ كُنْ لي مُجِيبا
واطفِ طيَّ الضلوعِ مِنّي لَهيبا
قد براني فصِرتُ في الوهميّه
رحمةً قبلما يُرَدُّ ترابي
فيوارَى جِسمي ويَبلى شَبابي
باسمِ عيسى وأحمدٍ والصحابِ
بحياة الإنجيلِ باسم الكتابِ
يا إلهَ السماء صُن سوريه
يا بلادي أدعوكِ قبل هلاكي
فاستجيبي دُعا أسيفٍ باكِ
زوّديني للقبرِ كلَّ رضاكِ
فعظامي تهتزّ من ذِكراكِ
وتنادي يا ربّ صُن سوريّه
يا بلادي نَعشي غداَِ سيسيرُ
فتغطيهِ من رُباك الزهورُ
ومتى حثَّ بي لِقبري المَسيرُ
فلنعشي على الأكفّ صريرُ
كلُّ معناه ربّ صن سوريه
يا بلادي غداً بقبريَ أُمسي
فازرعي السَّرو في جوانب رمسي
كالعصافير باكراً فوقَ رأسي
تَتَغنَّى في كلّ صبحٍ نَفْسي
وتُنادي يا ربّ صُن سوريّه
يا بلادي إن جئتُ أهلَ النعيمِ
مَعَ عيسى وأحمدٍ والكليمِ
وتراءى لي وجهُ ربي الكريمِ
فسأحيا هناكَ بالتعظيمِ
وصفاتي تظل عثمانيه
يا بلادي وإِن أتيتُ جَهَنّم
ورأيتُ النيرانَ حَوْلَي تُضرَمْ
وأمامي إبليسُ حالاً تقدَّمْ
والشياطينُ خلفَه تتبسّم
فصفاتي تظل عثمانّيه
يا بلادي تمنّياتي الأَخيره
أن تكون العلومُ فيكِ منيره
إن تظلّي للاتّحادِِ أسيره
ن تعيشي بكل نفسٍ كبيره
أن تميتي فيك النفوسَ الدنّيه
أن يعمَّ التمدُّنُ الفعليُّ
أن يجازَى ويُكرَمَ السوريُّ
أن يزول التعصّبُ الدينيُّ
أن يعيشَ التعاوُن الأخويُّ
أن تسود الحريةُ الأدبيَّه
أن يحب السوريُّ فيكِ الإقامه
أن تُرِيْهِ في وجنةِ الدَّهر شامَهْ
أن تحفَّ المهاجرين السلامَه
أن يعودوا يَلقَون فيكِ الكرامه
تحت ظل البيارق التركيَّه
أن يلوحَ الضيا وليسَ يغيبُ
أن يُرامَ النجاحُ والتأديبُ
أن يسود السدادُ والترتيبُ
أن يعمَّ التعليمُ والتهذيب
أن تُرَقَّى فتاتُك الشرقيّه
أن تُرَقّى نساؤنا والرجالُ
أن يفوزَ الهدى ويُمحَى الضلالُ
أن تؤاخى الأقوال والأفعالُ
أن تجازَى وتنجَحَ الأعمالُ
أن تعانَ المقاصدُ الخيريّه
أني يكونَّ الغنيُّ عونَ الفقيرِ
أن يراعِيْ الكبيُر حقَّ الصغيرِ
أن يظلَّ الشرقيُّ حُرَّ الضمير
أن يَرى الحقَّ في جميعِ الأمور
طاهرَ الذيل مخلِصاً في النّيه
أن يكافي المولى بني الأفضالِ
أن يُقوّي كلَّ امرئِ ذي كمال
أن يعينَ الضعيفَ في كل حالِ
أن أراه متمماً آمالي
أن يجازي بالخير ذي الجمعيّه
يا بلادي قولي لأمّيَ بعدي
إنني متّ حافظاً كلَّ عهدي
إنما لم يُتمَّ ربّيَ سعدي
فأرى موطِني يعيش برغدِ
فتتمَ العنايةُ العلويّه
يا بلادي هذا الذي عَلمَتْني
في سريري أُمّي وما لقَّنْتني
معْ حليبي هواكِ قد أرضعتني
فبوسطِ التابوت إن أضجعتني
وأريها شعائر الودّيّه
يا بلادي روحي تكادُ تطيرُ
وعيوني عنها تولّى النور
إنّ صحبي غداً بنعشي تسير
يا حنيني لهم وشوقي الكثير
يا نجوماً في القبة الفَلَكيّه
يا بلادي في وحشتي وظلامي
ليس إلا ذكراكِ أُنسُ عظامي
ودّعيني فالموتُ لاَح أَمامي
واسمعيني أقولُ قبل الختامِِ
لهيامي في عالم الأبدّيه
يا بلادي لا زلتِ ذاتَ سعودِِ
وهناءٍ محضٍ وعيشٍ رغيدِ
وليظلَّ الدُّعاء بكل نشيدِ
دام سلطاننا رفيعَ البنودِ
تترقى في عصره الكلّيَّه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث355