تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:36:17 م بواسطة حمد الحجري
0 431
فرشوها لآلئاً ونُضارا
فرشوها لآلئاً ونُضارا
ثمّ قالوا هذي الطريقُ فسارا
لا تلوموهُ غَرَّهُ الوصفُ حتَّى
فاتهُ أنْ قضى سواهُ اغترارا
رُبَّ سعدٍ يجيءُ للمرء عفواً
وشقاءٍ لكلن يجيءُ اضظرارا
طمعٌ في النفوس أن يحسب المر
ء طريق الغنى تكون اختصارا
وفسادٌ في الرأي أن لا يُرينا
الوهمُ إلاّ سعادةً ويسارا
شهدوها في الغربِ تبني قصوراً
مَا رأوها في الغربِ تمحو ديارا
غرَّهم ظاهرُ البها فتعامَوا
عن قبيحٍ تحت البهاء توارى
وأتونا بها وقد عرَّبوها
فقرأنا فيها الشقا والبوارا
إنَّ في بعض مَا اقتبسنا من الغر
بِ كمالاً وإن في البعض عارا
فخلعنا التمدُّنَ الحقَّ عنّا
ولبسنا التمدنَ المستعارا
يا ابنة الغربِ حجّبي وجهَكِ الكا
لحَ عنِّي وأَوسعيني نفارا
واستُري ذلكَ الجمالَ المُدَاجي
وامنعي ذلك البها الغرّارا
قبَّحَ اللُه كلَّ حسنٍ يحليك
ولو كانَ يُخجلُ الأقمارا
يا ابنةً الغربِ مَلّقي الناسَ مهما
شئتِ واستلفتي لك الأنظارا
فصعودٌ طوراً وطوراً هبوطٌ
لعنَ الله هذهِ الأسعارا
كان ما كان بيننا وتقضّى
فاغربي اليومَ لا وُقيتِ العثارا
ربِّ هل كانَ مثلَ حظَي حظٌّ
لبسَ الليلَ في الحياةِ شعارا
أفأسعى وراءَ زقيَ دهراً
وألاقي في لحظتينِ الدمارا
زادُ شيخوختي جناهُ شبابي
ضاع لكنْ في النفسِ أبقى شرارا
طائرٌ كانَ في يميني فلما
ملقوهُ غنّى قليلاً وطارا
أيُّها الناسُ حكمة من شقيٍ
زاده البؤْسُ في الزمان اختبارا
إنَّ هذي التي تسمُّون بورصة
فتغُّر الأبكارَ والأبصارا
هي أفعى رقطاءُ لا تقربوها
وهي نارٌ تكوي حذارِ النارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث431