تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:37:33 م بواسطة حمد الحجري
0 359
أَفقتُ وقد نامَ كلُّ البشرْ
أَفقتُ وقد نامَ كلُّ البشرْ
وسادَ على الكائناتِ السكونْ
وأَقبل وسط السماء القمرْ
يحفُّ به النجم ساجي العيونْ
وليس سوى لمعان النجومِ
على الماء يحكي بريق الّلآلْ
وليس سوى خطرات النسيم
تميلُ مع الغصن من حيث مال
مظاهرُ وحيٍ لأهل النظيم
ومجلىً بعيد المدى للخيال
فيا ليلُ طُلْ لا عراك القِصَرْ
لعلّكَ يا ليلُ تجلو الشجونْ
ويا قلب طِرْ بجناح الفكَرْ
لك النجم فوق الأثير سفينْ
وطار فؤاديَ يبغي السما
وعينُ الكواكب لا ترقدُ
مجدّاً يحثُّ السرى كلما
عدا فرقداً راقهُ فرقدُ
إلى أَن رأَى في الفضا سلَّما
عليها ملائكةٌ تصعد
فأجنحةٌ رُصّعت بالدررْ
وأجنحةٌ من نضارٍ ثمينْ
إذا طويتْ فدُجىً منتشرْ
أو انتشرت فصياحٌ مبينْ
تباركتَ يا ربَّ هذي الذرى
وأنت الإله القويُّ العظيمْ
قضى الناس في جهلهم أدهرا
وأنت بحال العباد عليم
فلم يفقهوا كنه هذا الورى
وحار به كلُّ عقلٍ حكيم
تمرُّ الليالي وفيها العبرْ
وتمضي السنون وتفنى القرونْ
وكم في الطبيعة سرٌّ ظهرْ
وسرُّ الطبيعة ليس يبينْ
ألا أيها الكون سمعاً لما
إلُهُكَ يوحيه للشاعرِ
فما في الوجود غموضٌ كما
يقال فخذه على الظاهر
ولكنما الحي تحت السما
هو السرُّ للعاقل الفاكرِ
نفختُ بآدم روح الكبرْ
وأودعت حوّاءَ لطفاً ولينْ
فإن ضلً بعض البنين الأثرْ
فدعهمُ في جهلهم يعمهونْ
برأْتُ الطبيعةَ في الأوَّلِ
لأجمع أسرارها في البشرْ
فصغت الشهامة للرجل
من الكون مجموع كل الكبرْ
وقلت بنفس الفتى فانزلي
فنفس الفتى لكِ خير مقرْ
فما ضرَّه قصرٌ في النظرْ
فلا تسع الكون منه العيونْ
وطيّ الجوانح نفسٌ تقر
يضيق بها الكون والعالمونْ
وكوّنتُ حلماً من الراسياتِ
وأنزلتهُ في جوار الشهامةْ
هي الأم وهو أب المكرماتِ
فمنه الوفاءُ ومنها الكرامهْ
كلا الصفتين أجلُّ الصفاتِ
فهذا الإِباءُ وتلك الفخامهْ
فيا حبذا منه خلقٌ أغرّ
ويا حبّذا منه طبعٌ رزينْ
خلالٌ تجرُّ الخلال الزُهرْ
وكل قرينِ خليل القرينْ
تمشّى المروءةُ في صدرهِ
تمشّي الدما في عروق الجسدْ
ويوحي الإباءُ إلى فكرهِ
جفاءَ الذميم وحبَّ الرشدْ
فما يقبل الضيم من دهرهِ
ويأبى له العزُّ عيش النكد
وتسمو عن اللؤْم فيه الفكرْ
وتغشي عن السيئات الجفونْ
نزيه اللسان صدوق الخبرْ
عفيف الإزار سليم الظنونْ
يرى حبّ أوطانه واجبا
فقَّدس في النفس حب الوطنْ
وعاف المُخاتلَ والكاذبا
فصادق في سرّه والعلنْ
وما خان في ودّه صاحبا
ولم يخفِ طيّ الضلوع الضغنْ
وجرّد من كل خبثٍ وشرّ
ضميراً صفا كالزلال المعينْ
وجانب غطرسةَ المفتخرْ
ونزَّههُ الفضلُ عما يشينْ
ألا أيها القلب قل للعبادِ
بأن الشهامة فخر الرجالْ
وإنَّ الكرامة بنت الرشادِِ
وإن المروءَة أم الكمالْ
وما الفضل إلا هدى للفؤادِ
وما الحلمُ إلا أمير الخصالْ
إذا أشبه العمرُ طيفاً يمرْ
وكان الفتى هدفاً للمنونْ
فإن دليل الحياة الأثرْ
وما الناس إلا بما يفعلونْ
ويا أيها القلب إن الطبيعهْ
كذاك مجمّعةٌ في النساءْ
تأملْ بهذي المجالي البديعهْ
وهذي النجوم بهذا الفضاءْ
فمنها خلقتُ الفتاة والوديعهْ
لتظهر في الأرض سرَّ السماءْ
وصوَّرتُها آيةً في الصورْ
ضميراً عفيفاً وقلباً حنونْ
فجاءَت مناظرةً للقمرْ
فمنه الكسونُ ومنها الفتونْ
بهاءٌ من القمر الطالعِ
على القلب يُنزل وحي الغرامْ
وعينٌ من الكوكب اللامع
وشَعرٌ كلَيلٍ أسير الهيام
ومن وهج الشفق الساطع
على وجنتيها أقام الضرام
وفي الثغر عقدٌ نضيد الدررْ
وما القدُّ غلا أمير الغصونْ
جمال الطبيعة فيها استقرْ
فكانت جلاءً لسرّ مصونْ
تخذتُ وداعة قلب الحمامهْ
وقلتُ لها هي تاجُ جمالكْ
إذا كان فخر الرجال الشهامه
فْإن الوداعة أبهى خصالكْ
فمنها العفاف وحبُّ السلامهْ
وهذان في الكون سر كمالكْ
ومصدر كل الصفات الغررْ
حنان وعزة نفس ولينْ
يحدّث عنها نسيم السحرْ
ويسرق منها الشذا الياسمينْ
تملَّكُها رقةٌ في الشعورِ
ونعم فؤَادٍ لذاك امتلكْ
دمائه خلق وصفو ضميرِ
يحدّث عنه صفاءُ الفلكْ
فما هي إلا مثالُ البدورِ
وما هي في الناس إلا ملكْ
تحبُ السلام وتخشى الضررْ
وتهوى الكريم وتجفو الضنينْ
سلافُ نفوسٍ ومجلى كدرْ
وتعزيةٌ للفؤاد الحزينْ
فيا قلبَها ما أرقَّك قلباً
وأشرفَ أخلاقَك الزاهراتْ
ويا حبَها ما أبرَّك جباً
وأسمى عواطفَك الطيباتْ
ويا نفسَها ما ترنحتِ عجباً
ولا عاش فيك سوى المكرماتْ
وما غض منها لسوءٍ بصَرْ
وسالت لغير الحنان الشؤُّونْ
طبائع قلبٍ شريفٍ أبرّ
يريك الفضائل كيف تكونْ
ألم تر ما فعل السيداتُ
صبيحة عيدٍ سعيد منيرْ
حلمنَ الملابس فيها الهباتُ
وألبسنها كل طفل فقيرْ
تباركتِ أيتها الفاضلاتُ
فذلك شأن الشريف الضميرْ
ويا قلب فارجع بهذا الخبرْ
وقل ما تعلمت للعالمينْ
أنا هكذا قد خلقت البشرْ
ولكنما الناس لا يعقلونْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث359