تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:38:21 م بواسطة حمد الحجري
0 309
خيّم الليلُ أدجَتِ الظلماءُ
خيّم الليلُ أدجَتِ الظلماءُ
رَقَد الناسُ ماتت الضوضاءُ
لا حِراكٌ حتى الطبيعةُ نامت
عشتَ يا ليلُ فاستطِلْ ما تشاءُ
هبّ إبليس مِن ثراه مُجدّاً
وله الجوُّ قد خلاَ والفضاءُ
لبسَ الليلَ حُلَّةً ولَكَمْ شيطانُ
تخفيه حُلةٌ سوداءُ
نظرةٌ إِثرَ نظرةٍ إثر أُخرى
فإذا الناس كلُّهم أغنياءُ
وإذا لنجم في الفضاء تدلّى
كقناديلَ نورُها وضّاءُ
تلمح الأرض ثم يحجُبها الغيم
فمنها الظهور والاختفاء
كرقيب أطلَّ ثم توارى
والدراري وَسْطَ الدجى رقباءُ
وتمشّى الشيطان غير جزوعٍ
فهبوطٌ طوراً وطوراً علاءُ
وحواليه من خداع ومنم كذ
بٍ جيوش ما جت بها الظلماءُ
ثم حانت منه التفاتةُ عَينٍ
فرأى منزلاً وفيه ضياءُ
زاده الموقعُ الطبيعيُّ حسناً
وحواليه روضةٌ غنّاءُ
سُرَّ إبليس مذ رآه فوافا
هُ ولَكِن في نفسه أشياءُ
وتلا آية الخداع وسِفْر الشرّ
خوفاً أن لا يصحّ الرياءُ
وانبرى داخلاً وقد مضّه السَّيرُ
وهاجت فؤادَهُ البأساءُ
فتبدّى له فتىً ساهر الطر
فِ على وجهه يلوح الذكاءُ
شاعر راقه سكونٌ رجاهُ
ولَعَمري تهدي الدجى الشعراءُ
روّعته فوراً تحيةُ إبليس
ولمّا رآه زاد البلاءُ
غير أن الشيطان قال بلطفٍ
خفّفِ الضيم إننا أصدقاءُ
أَسْمَعَتْني الأيام عنكَ حديثاً
وحديثُ الأيام عنك الثناءُ
ما ترى أنت كاتب هات فأسمعني
فكلّي يا صاحبي إصغاءُ
كلماتٌ خفّ البلاء عن الشا
عر فيها وزال عنه العناءُ
قال أحببتُ غادةً لم ينلني
قط منها إلا النوى والجفاءُ
كلّما احتلْتُ لاكتساب رضاها
كان منها الصدود والبغضاءُ
فأنا كاتب إليها ثناءً
والغواني يَغُرّهُنَّ الثناءُ
نشر الطّرس والذي كان مكتو
باً به هذي الأسطر الغرّاءُ
لك تجثو الكواكبُ الزهراءُ
ولهذا البَها يَدين البهاءُ
جلّ مَنْ قد يراك للحسن معنىً
حين معنى الإنسان طينٌ وماءُ
أيها الناس هذه آيةُ الله
على الأرض أرسلتها السماءُ
فاعبدوها وقدّسوها احتراماً
ودعوا ما تقولُه الأنبياءُ
صُوّرتْ مثلما تشاءُ كأنَّ الحسنَ
فيها مجسَّمٌ والسناءُ
فتنةٌ للعِبَاد تسترق القل
بَ كمَا تسرُقُ النهى الصهباءُ
قد دعاها ليلى أبوها أأعمى
كان حتى ما راعه ذا الضياءُ
هي حسناءُ لا كمال قال شوقي
خدعوها بقولهم حسناءُ
يتمشى غرامُها في عروقي
فحياتي غرامُها والدماءُ
قَلَمُ الحسنِ خطَّ في وجنتيها
ما لبدءِ الغرام فينا انتهاءُ
عند هذا الشيطان قام يندي
وجميعَ البلاد عم النداءُ
أنا إبليسُ فاشهدوا أيها النا
سُ بأنّي من الخداع بَراءُ
شعراء الزمان أكثرُ مكراً
من شياطينه وليس مراءُ
لا تعوذوا من شر إبليس باسم
الله يا قوم إن ذاك خطاءُ
إن تعوذوا فباسمِ إبليس واسم
الله ممّا تقوله الشعراءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث309