تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:40:02 م بواسطة حمد الحجري
0 367
أشَاقَكَ أن تمشي على الهَامِ والدِمَّا
أشَاقَكَ أن تمشي على الهَامِ والدِمَّا
وراعك أن تبكِيْ وأَن تتألما
عذيرُكَ هذا الدمعُ لو أنّ في البُكا
سِوى الذلِّ فاربَأْ أن تَذِلَّ لتُرحَما
صُنِ التاجَ من ذلّ الدموع فإنني
رأيتُ إباءَ النفسِ للتاج أكرَمَا
ومِن نَكَدِ العرشِ الذي أَنت تاركٌ
على الرَّغمِ أن تبكِي وأن تتظلّما
أصاب رَشَاشُ الدمع والدّمُ قبلَه
ذُراه فسالت بالدموع وبالدما
فغادرتَهُ يَندَى بدمعك جانبٌ
ويقطر جنبٌ من ضحاياك عَندَما
بكى ذِلةً عبدُ الحميد وراعَهُ
خَيَالُ الردى في خالِعِيه مجسَّما
وهَزَّته خوفَ الموت رعشهُ قاتلٍ
رأى شبحَ المقتولِ منه تقدّما
فأَطبق عينيه مخافةَ أنْ يرى
وقال ليُخفي نَزوة القلب فيهما
عجِبت له أن يعرِفَ الخوفَ قلبُه
ويا قلبَهُ ما أَنت لحماً ولا دَما
جرتْ دمعةٌ في مقلتيه وما جرى
سوى ذوبانٍ من فؤادٍ تضرما
صَدَا عن حديدِ ذاب بين ضلوعه
وسالَ إلى عينيه كالدَّمع مُسْجَما
فقيلَ بكى عبدُ الحميد بكى بكى
فلم ينسكب دمع أذلَّ وأَلأَما
فيا لجلالِ الملك بالدمع ضائعاً
ويا لسناءِ التاج بالذُّل مُوصَما
نظرتُ إليه في الخلافة رابِضاً
فأغضَيتُ طرفي خاشِعاً متوجّما
وأكبرتُه أن يَلْمُسَ الوهمُ ذاتَه
فردَّ جلالُ الملكِ عنه التوهُّما
يقولون ظِلُّ الله في أرضِهِ وَلَوْ
أَرادَ يقولا فوقَ ذاكَ وأَعظما
فيا أَيُّها الظِلُّ الذي كان دائماً
خفِياً عن الأبصار لكن منَّجما
تحجّبْ كما تَهْوَى وصُلْ واحتكم ولا
تحاذرْ بَلاءً واغنَمِ العيشَ منعَما
فما هي إلا فرصة ثم تنقضي
ولذة دهرٍ ثم تصبحُ عَلقَما
إذا حَجبَ العزُّ المنَّعُ عاتياً
عن الناس لم يحجُبْهُ عَنْ غَضَبِ السما
جرى قدَرُ الأيام فيه فلا العُلى
وقَتْ عرشَهُ السامي ولا جندهُ حمى
هوى من سماهُ بالدموع مضرَّجاً
كما انحطَّ نَسْرٌ من عُلاه مُكَلَّما
فما هان ذو عرشِ كما هان صاغراً
ولا ذَلَّ عاتٍ كان أقسى وأظلما
بكى فبكى بِرّاً به نجلُه الفتى
فيا لشقاءِ ابنٍ عليه تألمّا
فتىً كملاكِ الوَحْيِ لم يعرِف الأسى
ولم يتعوَّدْ غيرَ أن يتنعّما
ترفّه حتى لم يمَسَّ جبينَه
نسيمٌ ولم تلمح له الشمسُ مَبْسِمَا
إذا نَفَحاتُ الزهر راعت فؤادَهُ
بطيب شذاهُ عُوقِبَ الزهرُ مجرِما
أحبَّ أَباه والفتى غيرُ واجدٍ
أَبرّ فؤاداً من أَبيه وأرحما
رُويدَك يا عبدَ الرحيمِ ولا تكُنْ
جَزوعاً وحاذِرْ أن ترقَّ وترحما
أبوك جنى والشعب عاقبه على
جناياته فليلقَ عدلاً عقابَ ما
أبوك أهان الملك فاقرأ حياته
تجد مِلأَها ويلاً وظلماً ومغرما
أبوك أذلّ العرش فانظر لعرشه
تجدْه كما شاء الشقاء مهدما
أبوك بلى هذا أبوك وهذه
معاصيه فامسح من دموعك ما همى
وقل يا أبي الملك لله وحده
وللشَّعب هذا العرش فاخلَعه مرغَما
أعِدْ تاج عُثمانٍ لرأس محمدٍ
يَعُدْ مجدُه البالي أجلَّ وأفخما
ورُدَّ له سيفَ الخلافَةِ إنني
رأيتُ أَخاك الحُرَّ أَمضى وأحزما
إذا أنتَ لمْ تحفظ لعرشك مجدَهُ
فأهوِنْ بهذا العرش أن يتحطما
أمُستَرخِصَ الدمعِ العَصيّ أإتئد
فما عصِيَ الدمعُ الطغاةَ فُتعصَما
يَهونُ على العرشِ الدماءُ التي جرت
فلا تبتدِعْ خُلقاً جديداً مذمَّما
ولا تمتلئْ عيناكَ بالدمع إنني
أُحاذرُ أن يغشَى البُكا نَاظِرَيهما
أجِلْ نظرةً تُبصرْ بقايا ممالكٍ
خَلاءً أَثارَ الظلمُ فيها جهنّما
ولا تنسَ عَهداً في ثلاثين حِجةً
سيحفَظُهُ التاريخُ أكمدَ أقتما
فلا أنتَ أرضيتَ النبيَّ محمداً
ولا مجدَ عثمانٍ حفظت مكرَّما
أَفَرْقانِ في دينٍ وفي مجدِ أمةٍ
فعوقِبتَ تُركياً وعوقِبتَ مُسلِما
أَطِلَّ على تايخِ غرناطةٍ تجد
مَليكاً لَهَا عن ملكه فتهدّما
فيا عاتياً لم يتّعظ بالُأَلى قضَوا
تَسلَّلْ بأنْ تأسى وأن تتندّما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث367