تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:45:53 م بواسطة حمد الحجري
0 305
متى أنتَ يا وطني مُسعِدي
متى أنتَ يا وطني مُسعِدي
لقد أفلتَتْ همَّتي من يدي
هَجرْتُكَ لا الشوقُ يِدني إليكَ
ولا الصبرُ إن أدْعُهُ يُنجِدِ
وحاربتُ فيك الليالِي ومَنْ
يجاهِدْ ليالِيَه يَجهَدِ
فأمّا الشبابُ فملَّ المنى
وأمَّا الزمانُ فلم يُسعدِ
بلادُك فاحمِ حمى مجدِها
فإِن أَنتَ لم تَحمِ لم تُحمَدِ
ولا تستَبحْ عِرضَها فالوفاءُ
دَليلٌ على كَرَمِ المحتِدِ
عدمتُ المروءَة يومَ يُرادُ
فِدىً لبلادي ولا أفتدِي
إذا المرء مات فِدى موطنٍ
فقد ماتَ ميتة مُستَشْهَدِ
وأجدبَ عالي الرُّبى مُقفِرٍ
كثير الفدافد والأنجُدِ
إذا الطيرُ عاجت بهِ تستريحُ
ترامَتْ عَياءَ على الجَلمدَ
عبوس المعالم لا ينجلي
بصبحٍ دُجى ليلِهِ الأسودِ
خَلا من بَنِيه فليسَ بنوه
سوى رُحّلٍ أبداً شرّدِ
يجِدّ بنا البَينُ كرهاً على جِوارٍ
بذي لُجَجٍ مزبِدِ
جِوارٍ بها مثلُ ما في الضلوعِ
فلا بِدْعَ إن هي لم تبرُدِ
إذا شارفَتْ أرض لبنانَ هاجَت
بنا لوعَةُ الوالهِ المبعَدِ
وما راعنا البَيْنُ لَكِن بَكَينا
على جَبلٍ موحشٍ أجردِ
لقد أخلقَ الدهر مِن جِدّتيه
فأمسى لثوب البِلَى يرتدي
أجِلْ نظرةً فيه تُبصْر سماءً
تُطلُّ على أربُعٍ همَّدِ
منازل هاجَرَها أهلُها
إلى كل منتجعٍ أرغدِ
فليسَ سوى الطفلِ في مهده
وليس سوى العاجِزِ المُقعَدِ
مجالسُ للحكم ما أن تَضُمّ
سوى ذي مطامِعَ مسترفِدِ
موارد تنصبّ هَدْراً فما
تبرَّد من غُله الورّدِ
صوامع للدين مستوياتٌ
على قِمم للعُلى صعّدِ
ينعَّم رهبنها بالثراء
ويحرَمُ كلُّ فتىً أصيدِ
بنا منك يا وطني ما بنا
لواعجُ في الصدر لم تخمَدِ
شكوتَ النَّوى وشكونا الثَّواء
وَأيٌّ تَزِدْه أذىً يزدَدِ
أَقلّ رزايا بنيك مقامٌ
وصبرٌ على عيشك الأنكدِ
ورُبَّ فتىً عقَّه موطنٌ
فولّى إلى وطنٍ أبعدِ
ومن شاكه مضجعٌ لم ينم
ومن طلب الرزقَ لم يقعدِ
سلوا وطني أيُّ فضلٍ له
عليَّ سوى أنه مَوْلِدي
بلى كان كُفراً رحيليَ عنه
لَوِ اتَّهمتْ همتي مقصِدي
ولولا وفائي لأهلٍ كرامٍ
ولولا ثرى والدٍ أمجدِ
لهاجرته غيرَ ذي أوبةِ
فما نتلاقى على موعِدِ
أُحب بلادي ولو لم أنلْ
سوى الضيمِ منها ولم أعهَدِ
بلادُك كلُّ رجائِك فانهض
بها ما استطعتَ إلى السؤدُدِ
إذا قيل لبنان قل موطنُ
إلهي وصلّ له واسجُدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث305