تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:46:27 م بواسطة حمد الحجري
0 331
مشى مع الدهرِ وأجيالِهِ
مشى مع الدهرِ وأجيالِهِ
يكلأُهُ اللهُ ويرعاهُ
وتقرأ الدنيا أساطيرها
مدوّناتٍ في حَناياه
مسلسلاتٍ قصّةً قصةً
كأنّما الأوراقُ أفواهُ
فَيَّأْ فخرَ الدين يَومَ انتهى
منه إليه العزُّ والجاهُ
أعظِمْ بفخرِ الدينِ من سيّدٍ
صاحَبَهُ المجدُ وآخاهُ
أوحى إليه النَّصرُ أياتِهِ
فصدّقَ الوَحيَ فأملاهُ
أملاه بالسيفِ على جُنده
فكانت الرسْلَ سَراياهُ
ننافِس الشرقَِ بتأريخه
ونَجْبَهُ الغربَ بذكراهُ
حلَفتُ بالأرز وتأريخه
أقصاهُ في المجد لأقصاهُ
وبالجبالِ الشُّمّ من حولِهِ
تُلامِسُ النجمَ بعَلياهُ
وبالدمِ المسفوك من أجلِهِ
أطيَبِه أصلاً وأزكاهُ
ما دوّنَ المجدُ لأبنائِه
أكْرمَ مما دَوّنَ ابناه
قيلَ فِدى لبنانَ قالا أجلْ
بالأنْفَسِ الأغلى فديناهُ
ماتا كما شاءَ الوفا مِنهُما
والخالدانِ المجدُ واللهُ
وقفتُ بالأرزِ وكم موقفٍ
برّح بالقلبِ وأشجاهُ
أقول للأرز وفي ظلّهِ
قبرٌ بأيدينا حفرناهُ
يا أرزُ فَيّئْ مجدَنا في الثرى
أَلاَ ترى أنَّا دَفَنّاهُ
يا أيُّها القَبرُ الذي آنَسَا
في وحشةِ الظلماءِ مثواهُ
ضمَ الشبابَ الغضَّ في جوفِهِ
فحدَّثتْ بالطيب أرجاهُ
لبنانُ فدّاك بنو خازنٍ
وما لمن فدّاك أشباهُ
لمّا سألنا المجدَ عن مجدِهِمْ
حدَّثَنَا الأرزُ وريَّاهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث331