تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 09:47:22 م بواسطة حمد الحجري
0 316
شوقي سميُّك شاعرٌ
شوقي سميُّك شاعرٌ
يا حَبّذا لو كنتَ مثلَهُ
يسمُو إلى الملكوتِ حتى
يجعلَ الأملاكَ رُسْلَه
توحي السماءُ لَه فَتلقى
وحيّها في الأرض قولَه
شعرٌ كساه الوحيُ من
حِلّلِ البيانِ أجلًّ حِلَّهْ
أَسمِعْهُ عنترةً فإِنَّ
جماله يُنسيه عَبْلَه
شَوْقي ومَن يَجْهَلْهُ لا
يغفر له الأدباءُ جهلَهْ
يا حبّذا لو كنَتهُ
وحويتَ بين الناسِ عَقْلَهْ
شَرَفاً أبا شوقي فمثلُك
مُنجِبٌ في الناسِ نَسْلَه
هاتِ اسقِنِيها قهوةً
صِرفاُ تخففُ كلَّ عِلًّهْ
عبثاً تحاول قَتْلَ ما
قد حرّم الرّحمنُ قتلَهْ
سوداء يشربها ابن خضرٍ
شافياً في الصدر غِلًّهْ
أو عاطنيها إذ ترى
للشمس نحو العصر مَيْلَهْ
إني امرؤٌ لولا التُقى
جعلَ ابنةَ العنقود شُغْلَهْ
تَثِبُ الرؤوسُ لها وتُضرِم
في صدورِ القوم شعله
أترشّف اللذاتِ منها
نهلةً في إثر نَهْلَه
قلْ للرشيد وقد أقام
اليوم للحفلات حَفْلَهْ
عاش الرشيدُ لِنَجْلِهِ
وأعزَّ بين الناس نَجْلَهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث316