تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 10:22:07 م بواسطة حمد الحجري
0 325
خفقان برق وارتجاف جنان
خفقان برق وارتجاف جنان
هذا نعيّك طاف في لبنانِ
السلك يرجف والقلوب خوافق
فالخافقان عليك يرتجفانِ
بَكَرَ النعيّ مروِّعاً بمحمد
مُهَجَ العداةِ وأنفُسَ الخلاّنِ
يا يومَه ما فيك غيرُ لواعج
بين الضلوع لها لظى النيرانِ
يا يومَه ما فيك غيرُ مدامع
تذري وغيرُ تلهّف وحنانِ
طفنا به ويدٌ تعالج أدمعاً
ويدٌ لقلب دائم الخفقانِ
حتى إذا سكن الوجيف وأمسكت
حيناً مدامعنا عن التهتانِ
وتخشّعت منّا النفوسُ وراعها
ما في المنَّية من رهيب الشانِ
وثبت إلى المُقَل القلوبُ تشوّقاً
وغدت ترفّ عليه بالأجفانِ
من قال يوماً قبل يومِ محمدٍ
إنّ القلوب مكانُها العينانِ
يا مُفنيَ الصبرَ الجميلَ لو أنه
يَفْنَى لعيك ولا تكون الفاني
يا مُصعِدَ الزفرات لو أصعدتها
ووَفَتْ حياتَك حسرةُ اللّهفانِ
يا مؤنسَ المَوتى بمُدرجة الفنا
آنستَهم يا موحشَ الأوطانِ
أمسيتَ حيث عَدَتْك أسبابُ المنى
ولقد تكون وأنت لهفُ أماني
وغياثُ محتاد وموئلُ بائس
ونصير مفتقرٍ وملجأ عانِ
يا نِعْمَِ هاتيك الخلال حديثُها
وقضيتَ وهي حديث كلِّ لسانِ
لو كفًّنوك بها غَنِتَ بطِيبها
عن راتعات الطيب في الأكفانِ
ولقد ذكرتك والحوادث جمَّة
والحربُ ملءُ العين والآذانِ
والموتُ تقذفه البنادقُ والثَرى
سال النجيع عليه أحمرَ قاني
والأرضُ واجفة يكاد عظيم ما
تلقاه يُذهلها عن الدًّوَرانِ
والناس بين مكذِّب ومصدِّق
نبأَ السلام ومننتهى العُدوانِ
فحمدتُ رأيَك عاقلاً متحفِّظاً
تتتبَّعُ البرهانَ بالبرهانِ
تُدلي بحجّة عالمِ لا مُدَّعٍ
سفهاً ولا متصَّنِّعَ العرفانِ
أَدبُ المُناظر في الجدال وحُك
مة الشيخ الحليم بحضرة الشبّانِ
الحربُ علمٌ والشجاعةُ خلَّة
فالرأي قبل شجاعة الشجعانِ
أَمحمدٌ لا الماضياتُ رواجعٌ
يوماً ولا المستقبلاتُ دوانِ
رأيي كرأيك في الزمان وأهله
والناسُ فوضى والحياة أمانِ
عبثاً أحاول أن أبثّك لوعتي
فعواطفي غلبت على إمكاني
لا عِلمَ لي في الغامضات وكنهها
فأقول بالرحمات والعفرانِ
حسبي عزاءً أنني لك ذاكرٌ
والقلب قلبي والبيان بياني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث325