تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 يونيو 2013 10:27:56 م بواسطة حمد الحجري
0 306
بنوكِ فُدِيتِ يا أمَّ البنينا
بنوكِ فُدِيتِ يا أمَّ البنينا
هُمُ أهلُ الوفا لو تعلَمينا
دَعَوتِهمُ فلبَّينا كأنّا
رَجَعنا للصّبا لمَّا دُعينا
أَحَبُّ مِن الكهولةِ وهي حق
خيالٌ للطُّفولة زار حينا
وأشهى من ليالي الحبّ عيدٌ
نَظمتِ به بَنِيكِ المُخلصينا
كَسَاه الله نوراً من سَناه
وطوَّفَ حولَه الروحَ الأمينا
قفي نسألْكِ عن تلك المعاني
وعن عَبثِ الزمانِ بِنا سَلينا
صِباكِ وأنتِ في الخمسين غضٌّ
وشابَ بنوك دون الأربعينا
أما واللهِ ما هانوا ولكن
نَزَلنا للجِهادِ مُغامرينا
نجاهدُ للحياة ونزدَريها
وتُجهِدنا وما إن تزدرينا
وما الدنيا سوى حربٍ ضروسٍ
وَجَدَت سلاحها علماً ودينا
بهذين استعِدًّ لها وحارِبْ
تحاربْ في صفوف الغالبينا
إذا أعدَدْت نفسَك للمعالي
فأعدِدْ في الصبا الخُلُقَ المتينا
أجلُّ العلمِ تربيةُ المبادي
كذا علّمتِنا وكذا رَبِينا
سلي الدنيا كان بنوكِ فيها
سِوى المتنوّفين النابغينا
وما فَضَلُوا سواهم غير أنّا
تعلّمْنا كذلك أنْ نكونا
ضمِنْتِ لنا السعادةَ يومَ كنا
بِظِلّكِ إِخوةً متضامنينا
إذا وطنيةٌ باهَتْ بقومٍ
غَدَا لبنانُ أَرفعَهُم جبينا
أشدُّ الحب ما يُدعى هياماً
فما يدعى أذا بلغ الجنونا
سلي أُمَّ اللغاتِ فكل قُطْر
فتحناه لها الفتحَ المُبينا
أقمنا مجدها أَنًّى أَقمنا
وكنّا دونَه الحُصنَ الحَصينا
متى ذُكِرَ البيانُ لنا جميلاً
ذكرنا شيخه الفذَّ الرَّصينا
وقى الأقلام عثرتها فسِرنا
على دربِ الفصاحة آمنينا
كأنَّ المجدَ أثقلَ كاهِلَيهِ
وناء بحمله فمشى رَزينا
فما السبعونَ تُحنيه ولكن
هي العظماتُ ندعوها سنينا
قِفي أمَّ البنين وحدّثينا
أحاديث الصّبا لو تَذكُرينا
بنوكِ اليومَ صورتُنا قديماً
فما اختلفَتْ حياةُ الطالبينا
ونحن مِثالُهم لغدٍ فقولي
لهم أن يقرَأوا الأيامَ فينا
لعلّ غداً يلاقيهم بخيرٍ
فشَرُّ اليومِ أقبحُ ما لَقينا
نريد لقومِنا وَطَنا عزيزاً
ويأبى الجهلُ إلاّ أن يهونا
لا ليتَ المكارمَ كنَّ صُمّاً
فلم يسمعن في الشوف الأنينا
تَطاعَنَ أهلُهُ عبثاً وعفواً
ولستُ أرى سوى الوطنِ الطعينا
أشبَّاناً نبشّر بالتآخي
وشِيباً نَستثير الجاهلينا
أبيتِ اللعن لم تخذلكِ إنّا
تخاذلْنا أمام الأكثرينا
وَعَظْنا القومَ لو عقَلوا ولكن
عَصانا الداءُ مذ أمسى دفينا
ذَرِينا والخطوبَ فقد أتينا
لعيدِك رغم ذاك مهنّئينا
أبوك أَجَلَّه التاريخ ذكراً
وأكبَرَ فيه فضلَ الوالدينا
بَنَى الأخلاقَ في لبنانَ لما
بناكِ فكان خيرَ المصلحينا
يمين الله إذ لولا القوافي
لقُلنا القولَ لم نُقسم يمينا
حياتكِ نعمةُ الدنيا علينا
إذاً عيشي مع الدنيا مِئينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث306