تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 يونيو 2013 07:47:50 م بواسطة حمد الحجري
0 321
دمْعٌ هَمى وفؤادٌ طالما خَفَقا
دمْعٌ هَمى وفؤادٌ طالما خَفَقا
وزفرةٌ صعِدت كالبرق إذ برقا
وفكرةٌ فُكِرت فيما مضى فَبدَت
تُعلّم الجفنَ مِني في الدُّجى الأرقا
ومُقْلةٌ شُغِفَت مُذ أبصرت فَجَنَت
على الفؤادِ الأسى واليأسَ والقَلقا
ومُهجَةٌ عَشِقت عينَ المها فَغَدَت
دَريئةً لسِهامٍ تخرق الدَّرَقا
ليتَ الذي شُغِفت فيه يَرِقُّ لها
لُطفاً ويمنَحُها فَضْلاً زَمانَ لِقا
ظبيٌ لحكم هواه قد خَضَعتُ قلم
يعدلْ وجار على قلبي وما رَفَقَا
خطًّ الجمالُ لَنَا في لَوحِ جُبهته
سَطراً مُلخَّصُه يا ذُلَّ من عَشِقا
والآسُ في خدّه قد قام يُنشِدنا
تأمَّلوا واشكُروا البارِي الذي خَلقا
ملّكتُه القلبَ لكنْ راح يهجُرُهُ
يا مَنْ رأى سَيّداُ من عبده أَبِقا
الشمسُ طلعتُه والليلُ طُرَّته
يا مَنْ رأى الشمسَ يوماً تألَفُ الغسقا
والوردُ وَجْنَتُه والبانُ قامَتُه
يا مَن رأى الوردَ غُصنَ البان معتنِقا
أبصرتُ في خدّه ناراً وذا عَجَبٌ
ألآس والوردً في نارٍ وما حُرِقا
والجُلَّنَارُ زها فيه ففاخَرَ بي
نبتُ البهارِ الذي في وَجْنَتِي عبقا
وقال في ثغره الدرُّ النضير ألاَ
يَرَى لآلئ دمعي عقدُها انتَسقا
قالوا له قد نَظَمتُ الشعرَ فيه فَلَم
يقبَلْ وأضحى يزيد الغيظَ والحنقا
وقال شِعرك بالتلفيق تخلِطُه
والكذب فيه كسَيلِ سحَّ مندفقا
أجلْ تكلَّمَ حَقّاً إِنّما بِسوى
مديحِ مُوسى قريضي قطُّ ما صَدَقا
يا مالكي هلْ لطيبِ الوصلِ في زمنٍ
يعود ينفي أَسىً عنّي وفرطَ شَقا
ويا حَبيباً نأى عنّي وغادرني
تُهيجني الطيرُ تشدو في غصون نقا
إني لبُعدِكُم أرعَى النجومَ وقد
حَسَدتُ عِقداً لها ألقاه منتسِقا
إن كان سَرّك ذُلّي في البِعاد فما
ذلي سوى عِزّ قلبٍ فيكَ قد علِقا
موسى رفيقي صديقي مُنيتي أمَلي
أهوى بك اثنينِ ذاك الخَلقَ والخُلقا
لبّيكَ إني على عهد المودَّة لم
أَبرح أميناً ففي حِفظي العهودَ ثقا
يا عاذلي فيه صَهْ لو كنت تعرفه
عرفت فيه فتى مِن خير مَن خُلِقا
أنفقت عمريَ هذا مذ جَنَحتُ له
فإن جَنَحتَ إليه فاتخذ نفقا
لا يفرح الحاسدون المبغضون له
بما به من سقامٍ يوجب القَلَقا
لنا الهنا بِشِفاءٍ حازه ولهم
شَقا يدرُّ عليهم وابلاً غدقا
يا نائياً عن محبّيك السلامُ على
ذاكَ المُحَيّا الذي كالبدر منبثقا
جُد بالِلقا عن قريبٍ مالِكي وَلَنا
أَهنى هَنا مثله لم نلقَ آن نقا
واسمح بردّ جواب عن فتاةِ مَها
واستر مصائبها واكرم ببنتِ نقا
فأنت أجوَدُ ممن جادَ عارضُه
وأَنت أكرَمُ ممن بابُه طُرِقا
وأنت أنبغُ مَن في شِعرهم نبغوا
وأنت أفصحُ مَن بالضادِ قد نطقا
فليس يُعجبني فيكَ العلاءُ فذا
أُبوك قبلكَ يمشي هذه الطرقا
يا رّ صُنهُ وَصُن أنجالَه أبداً
واكرُمْ عليهم جميعاً في طويل بقا
واقبَل ختامَ كتابٍ فيكَ مبدأُه
مِن الأمينِ سَلاماً نشرُه عَبَقا
واقبَل تحيةَ جبرانِ وقيصرَ مَن
قلباهما في بحار الشوق قد غرقا
إنّا ثلاثةُ خوانٍ ورابِعُنا
فريدةُ العِقد موسى الساكن الحدقا
عليك موسى سلامٌ كلما طلَعت
شمسٌ وجاد سَحابٌ والرياضُ سَقَى
لا تعتجبْ من مياهٍ فوق ما كَتَبتْ
يدي فما ذاك بالأمر الذي اختُلِقا
أسلتُ دمعيَ إبّان الكتابة إذ
خشيت من زفرتي أن تُحْرِق الورقا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث321