تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 يونيو 2013 07:49:22 م بواسطة حمد الحجري
0 275
قُمْ مع الآداب نُحيِ المهرجانا
قُمْ مع الآداب نُحيِ المهرجانا
بايعتْ دولتها اليوم اللسانا
عصب التاجَ لهُ أقيالُها
وأتى الفنُّ وأهدى الصولجانا
هاتِ يا خمسون من تاريخه
غررَ الآي بياناً وافتنانا
وإذا الأخلاقُ كانت زينةً
نبِّهي الوردَ فقد كنتِ الجنانا
هلَّلَ العصرُ بطفلٍ نابهٍ
رَضعَ الأخلاق في المهد لبانا
إستعان الجهدَ والصبر معاً
وأتى يومٌ فكان المستعانا
أين منهُ اليومَ أيامٌ قضتْ
خاضها حرّاً نزالاً وطعانا
عابثاً بالقيد لا يحسبهُ
في سبيل الحقِّ شراً أو هوانا
يتحدَّى الطيف همساً وخطىً
لبقاً كالنصل حذقاً ومرانا
طاف بالعلم وألفاهُ هدى
يوم لم نعلم ولم يرشد فتانا
ينقل الحقَّ نزيهاً فإذا
ضلَّ عنهُ راده أيّانَ كانا
ملهَمٌ يبتدعُ الحسنَ ومن
يلْهَم الإبداع أعلى الفنَّ شانا
خلقَ الحرف لساناً ناطقاً
رُبَّ فنّ وهب العين لسانا
إستمدته المعاني منطقاً
مفصحاً عنها فكان الترجمانا
هل ترى الصائغَ مما صاغهُ
سبك الفولاذ أم صاغ الجمانا
بأبي رامزَ قامت دولةٌ
هو كان السيف فيها والسنانا
حمل الرايةَ في نهضتها
وتولاَّها سباقاً ورهانا
وتنحى عن عظيمين هما
قوة تلقى بها هذا الزمانا
عزّز الأخلاق فيها رامز
ولسان الحال قد صان البيانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث275