تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 يونيو 2013 07:51:23 م بواسطة حمد الحجري
0 335
يا جارةَ البحرِ العظيمِ سُؤالا
يا جارةَ البحرِ العظيمِ سُؤالا
أَشأَوْتِ جَارَك أَمْ شآك جلالا
صنوانِ إمّا عشتما ورحِبتما
لو لم يَضِق عمَّا وسعتِ مجالا
قومي نساجلْ في الفَخار ونحتكمْ
للدهر أذ كان الفَخار سِجالا
يطغَى فيدفع ضلّةً أمواجه
وصفوتِ لم يترك هُداك ضَلالا
نقل النهى معْ موجه ونقلتِها
بتموجاتٍ في الأثير تتالى
وهدى رجال فِنِيقِيا سبل العُلى
وبعثتِنا في العالمين رجالا
هو في القديم سمت به أفعاله
وأراك أَسمى في الجديد فَعالا
ما العز للباقي على أمجاده
كالعز للماضِي بها استرسالا
يا جبرُ والجار العظيم كما ترى
أيٌّ أجلُّ على الزمان نوالا
هي أكبّرتْكَ فَمَثَّلَتْ بك مجدَها
إذ كنتَ للقلب الكبيرِ مِثالا
ولو أنه راعى الجوارَ وحقَّه
هدى لآلِئَه إِليكًَ وغالى
ليس الجمالُ بلؤلؤ يُزهى به
الشيبُ أبهى في الرؤوس جمالا
والدرّ أسنى منه في لألائِه
نَفْسٌ كنفسك بالهدى تتلالا
عِظَمٌ وقفتَ خلالها ونحوتها
عِظماً فكنتم في العُلى أمثالا
أنتم ثلاثة أبحُرٍ بَعُدت مدىً
هِيَ وَهْوَ أمجاداً وأنتَ كمالا
طالعتُ أيامي وطُفتُ بساحها
أبغي شَبابي يَمنَةً وشمالا
قَسَماً بضاحِكَة المنُى وعهودِها
لم أَلقَ إلاّ ما دعَوه خيالا
إني أفقت مِن الصّبى فإذا الصبى
ذِكرى مُنىً زالت وعهدٍ زالا
أشهى لديَّ من الشباب وعَودِهِ
أدبٌ نشأتُ به فصار خِلالا
أنا إن نسِيتُ الرائعاتِ من الصّبى
لم أنسَ فيها العالِم المفضالا
الشيخَ إن شئت الرجالَ لعلمهم
والطفلَ إن شئت الرجالَ خصالا
لو كافأتْ أمّ اللغاتِ جهادَه
في نفعها ضَرَبَتْ به الأمثالا
أفشى لنا سرَّ البلاغة علمُهُ
بعضُ الذي يُفشي يكون حلالا
نَهَج الزمانُ جديده فانهجْ بِنا
لُغةً تُشاكل من زمانك حالا
عرضَ اللغات أًولها من صانه
فليمضِ تجديداَ وينعم بالا
إِنّا لفي زمنٍ كأنَّ أديبه
حسِبَ البيان مجانةً ودلالا
الغمدُ أمسك بالفرِنْدِ فلم يَسِل
والغمد أعياه فذاب وسالا
ليتَ الأُلى اتَّخذوا التجدُّدَ دأبَهم
قالوا بما أُستاذنا قد قالا
وطني وهذي الدارُ مأسدةٌ به
فلطالما ولدت له الأشبالا
عرف الجميلَ فصانَهُ في قلبه
وأباحها من نفسه الإجلالا
مَن مبلغ الغربَ الجديدَ تحيةً
ألشرقُ يُرسلها إليه مَقَالا
إن الذين عَنُوا بنا من آله
صاروا لنا يومَ المفاخر آلا
أعظمْ بهم قوماً كأنّ نفوسَهم
خُلِقت لتخلُقَ مثلَها الأبطالا
ألأسخياء بما حوت أيمانُهم
فإذا عَدَاك العلمُ جئتَ المالا
يا بنتَ فاتنة الزمانِ بِعلمها
عالى الزمان بها وليس تعالى
مشت النُّهى في رحب ساحِك حُرةً
فمّا فككتِ عن النهى الأغلالا
المستقلُّ بنفسه لك نفسُهُ
أنتِ التي علمت الاستقلالا
عجبي لحاملة الصليب إلى الهدى
إني حملت مع الصليب هلالا
عوذت باسم العلم مجدك مِن أذىً
يَصِم الكريم ويثلبُ الأفضالا
يا معمل الأخلاق حسبكِ إننا
كنا لِما علّمتِنا عُمّالا
البحر جارُك لو قضى لكِ ذمةً
وقضى لجبرٍ ذِمةً تتوالى
أعطاني الدرر الغوالي منحةً
فصنعتُها لكليكُمَا تِمثالا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث335