تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 يونيو 2013 08:16:15 م بواسطة حمد الحجري
0 384
الله يا لبنانُ ما أَجملَكْ
الله يا لبنانُ ما أَجملَكْ
وأروَعَ الشيبَ الذي جلَّلك
بين يديك الملكُ في جاهِهِ
على الثَّرى أو عزُّه في الفَلَكْ
زُهِيتَ بالتاجِ فما تأتي
تُودّع النورَ كما استقبلَكْ
في بَهجة الماسِ قُبَيل الضُّحى
ورَوعةِ الياقوتِ عند الحَلَك
تُقبّل الشمسَ ضَحوكاً لها
ويضحَكُ الفجرُ متى قَبَّلك
واديكَ والسهلُ كَسِرّ المُنى
يُدرَكُ بالروحِ ولا يُمتَلكْ
سُبحانَ من خَبَّأ فيكَ الصَّفا
وسَلَّ من قلبِ الصَّفا جدْوَلَك
ريّانَ أيَانَ ألْتقي سَرحةً
نشوانَ بالبهجةِ أنّى سلَكْ
أَنت نعيمُ اللهِ في وعدِهِ
مَثَّلتَ بالنَّعماءِ من مَثَّلَكْ
لبنانُ هيّا نَتَشاكَى الهوى
لِيَ التصابِي فيكَ السّحرُ لَكْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أمين تقيّ الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث384